الجمعة، 21 يناير، 2011

المنتدي....sudaneseonline.......... و دافوري ميدان الربيع

في العباسية في اعتقاد شائع بانهم اسياد الكورة وان دافوري ميدان ا لربيع هو البداية الحقيقية لأي لاعب حريف. في ايمان راسخ بان جكسا اتعلم الكورة هناك وهناك من يحلف بان قرعم و برعي و المحينة كلهم بدوا الكورةفي ميدان الدافوري.الحاج بهوية كشاف النجوم بيتحسر دايما علي ايام زمان وايام ميدان الربيع و كيف انه الدافوري انتهي وانه ذاته خلي متابعة الدافوري من زمن ومختتما دايما تعليقه بضحكته الساخرة(يا ابوي دي ما كورة ده عك ساكت ووجع قلب).عمنا الوسيلة كشاف الهلال بعدما انقطع من متابعة الدافوري أطلق جملته المشهورة (يا ابوي ده أخير منو قعاد ساي). أعمامنا الوسيلة و حاج بهوية رغم التسابق لاكتشاف النجوم لكن اتفقوا في انو دافوري الربيع انتهي يوم ما اللعيبة بقو اكتر من المشجعين.
مع كل التردي الحادث في حياتنا فان جيلنا لم يري من واقع الدافوري سوي الحكاوي الأقرب للأساطير.عايشنا زمنا ليس للدافوري قانون سوي ما تمسك الكورة بيدك و ما تسب الدين بعد كده ما في قانون والحشاش يملا شبكتو .اولا العدد ما مشكلة أي عدد يجئ في أي وكت ممكن يلعبو والعدد دايما فوق التلاتين.في نص الكورة تلقا زول ما بتعرفوا جاري معاك و بيسألك [ انتا شايت علي وين أصلي جيت حسي} .مافي حاجة اسمها فاول والعنف خشم بيوت ودايما الناس بتتكيف من الدافوري لمن تلقي العجاجه قايمة والضرب ركب عشان كده دايما بتسمع الناس بتكورك اديهو سلام ملك ولا علمهم الرجالة و عادي حكاية شيلوا كراعه معاهو الحابو شنو؟ وعشان كده عادي بنتهي الدافوري بكراع مكسوره و كم اصبع مفصول وكم مفصل مفكوك .مافي لبس محدد جلابية ردا بنطلون عريان كلو شغال. المشكلة دايما في الكرعين ناس حفيانيين ناس لابسيين كبك او كدارة او بوت جيش المهم انه سلاحك كراعك مره ود الكاردقل جا الدافوري لابس كبك و مركب مسامير بالجنبات مسميهم الشلاخات ودخلت الاجاويد عشان يقلع الشلاخات ديل.
المشكلة في الدافوري الكيمان كل شلة او اولاد اهل بيكونوا مع بعض وبيحامو لي بعض والله قال بي قولك لو عملت فاول مع واحد من كومهم يعني اولاد عيساوي ما شاءالله بيكونوا علي الاقل اربعة ولاخمسة في الدافوري ولو هبشت واحد منهم اقنع من كورتك لانو بعد كده بيبقوا ليك في رقبتك لو الكورة معاك ولا ما معاك عشان كده العاقل سياستو بتكون في ناس لا تحاورهم ولا تخليهم يحاوروك.
تخنلف دوافع الناس في الدافوري في مجموعة بسيطة زي ود جكسا و أحييا هم حريفين بيحبوا الكورة وبتستمتع الناس بمشاهدتهم. في مجموعة ما هينة ماعندها برنامج و ما عندها علاقة بالكورة لكن عاوزين يجروا دمهم ساكت وديل من اول خمسة دقايق نفسهم بنقطع و بيقضوا باقي الدافوري ونسة و مشاغلة. في مجموعة خطرة روحها محرفاها ومكركرةساكت قرفانه من الدنيا ولو الواحد سلمت عيهو يسب ليك ولي اهلك ديل بيجوا الدافوري كايسين مشاكل وعايزين يفشوا مغايص الدنيا.النسبة الكبيرةفاكينها في روحهم و قايلين انهم اسياد الكفر رغم انه من اول باص بيظهر ليك انه الزول ده علاقتو بالكورة زي علاقة حاجة أمنة باللغة الهيروغلوفية لكن تلقاهم الواحد لمن يلمس الكور يعاين هل في متفرجين كفاية حيشوفوا الحركة الخطرة الحيعملها ولا مافي و لمن يلعب باص بيتوقع انه كل امدرمان اليوم داك تحكي عنه أما لو لا قدر الله و جاب قون فحيقعد في البيت باقي الاسبوع منتظر ناس الهلال يجوا جاريين.المجموعة دي بتلقاها في الحلة بتيعيد تفاصيل الابداع بتاعه وكيف انه مستواهو اعلي من الدافوري و انو لولاهم الدافوري ده زول ما كان حيجيهواو انو امس في تمرين المريخ كانو بيتكلمو عن الباص الخطير اللعبو.
كما كان متوقع المستوي كل يوم ماشي من سيئ الي اسواء و ما كانت مستغربة لمن الناس الحريفة بدات تنسحب واحد وراء التاني. وكل يوم كمية العنقالة الماعندهم علاقة بالكورةبتزيد والغالبية المضيقينها والفاكينها في روحهم بتتضاعف والحريفين كل يوم ناقصيين. سمعنا انو جزء من الحريفيين عملو ليهم دافوري بالليل تحت الكشافات في ملاعب كمبوني طوالي مشوا عليهم لقب الحناكيش اولاد المصارين البيض وبدأت الحكاوي تتزايد عندهم انهم ديل ما رجال و ما بقدروا علي الكورة الجد جد وزاتوا الحمدلله الفاتو مننا لانهم كانو خاربيين علينا كورتنا.قطية كان بيحلف انو شاف الدافوري بتاعهموتلقاهوا يضحك ويقول{ ياخي ده لا دافوري ولا الله قال ديل نضيفين لا واحد بيقع في ا##########و لا واحد بتوسخ والله رائدات الهلال بيغلبوهم لانو نفسهم قصير و بيملسوا الكورة والواحد بينفرد بالقون ومافي راجل عشان يقع معاهو ارضي}.
وطبعا عشان الحكاية ما تجوط وخوفمن اللخبطة شلة كمبوني بيقوا بيختاروا ناسهم بالدس والواحد بيجوا يكلموا براهو وفجأة تلقاه اختفي من الدافوري وظهربالليل في ميدان كمبوني.
في شوية مرضانيين كورة بيلعبوا في الدافوري وبرضوا بيمشوا بالليل مع ناس كمبوني وطبعا دايما هم معرضيين للسخرية من الجانبين لمن يمشوا مع ناس الحريفين بيقولوا ليهم بالله لعب الدافوري ده والشوت الضفاري ما بينفع معانا ولمن يرجعوا لي ناس الدافوري بيشاغلوهم بانو بقوا خلاص اولاد مصاريين بيض وبقيتوا بتاعين حركات وبيتفلسفوا اللعب ساكت.
الدافوري مستمر ناس بتفوت ما عاوزه العك والعجاج وناس مواصلة عشان عاوزة تجري دمها وناس جديدة بتنضم للشلة الكبيرة الفاكاها في روحها وعايشين علي قصة اخطر دافوري في البلد والنقاد والمتفرجين متابعيننا ولحدي الليلة ما في زول بينعرفوا من الدافوري مشي الهلال ولا المريخ ولا الموردة الوحيد المشي لي قدام ود مرسال ومشي العباسية يقيف وراء القون يلملم ليهم الكور.
ومازال العك مستمر................
 اهم حاجة في الدافوري كان انك نكون عارف امكانياتك وما تتشوبر انا كنت عارف نفسي اكيش واحد في الدافوري بعد قرمة و عموش .قرمة كان عندو باقي شلل اطفال اما عموش فهو كان شوفتو في تلتله و لازم ناس توريهوا اتجاه القون وبعد داك تفكوالايص .انا مشكلتي الاولانية انو اشول وكرعيني الاتنين شمال وكان عندي حبة كرش صغيرة فجاولت اغطيها بفانيلة حمرا والله كانت صدفة ما مقصودة وما كنت ما عارف في الدافوري انواللون الاحمر مشكلةوالازرق مشكلة والناس قراقير كلهم و جنهم و جن الهلال والمريخ ومن اليوم ده مصنف مع الصهاينة وكنا شوية وكل الكسر واقع علينا.عشان كده في الدافوري كنت لابد وكنت مابهمش الكورة الا لمن اضمن الجماعة كتالين الكلاب بعيدين من الكورة عشان كدة اللبدة والقتاتة ضرورية عشان تحافظ علي كراعك.لمن وصلنا المنتدي واصلنا سياسة اللبدة وزيدناها بي قانون في ناس لاتحاورهم لاتخليهم يحاوروك لانو ما همهم الكورة او اللعبة الحلوة همهو كرعينك.
.وطبعا المشكلة لمن تجرنا السياسة بنلبس الكبك بتاعنا ونفتش شلاخات نلبسه رغم اني بجاول ابعد من الشوت الضفاري لكن هل نجحت في ده الله اعلم.ياريت لو كلو واحد بقي يلعب في خانته عشان يمتع ويفيد الجمهور انت ناقدة وباحثة في الادب وساحاول ان العب في حانة علم النفس لكن المشكلة انك مرات لازم تشوت مع الناس وتدافر حتي لو دي ما خانتك والا حتقعد الدافوري متفرج ولا كورة ما تصلك وترجع البيت نضيف زي ما طلعنت منه,وزي ما شايفة في البوست الباير بتاعي التنازع في زمن الهجرة الناس ما بيستحملو الكلام الناشف والكورة الحلزونية وبيشجعوا الشوت الضفاري ولعب العصر وكندكة التراب
اول الحكي عن شخصيات الدافوري الواحد يبدأ بي روحوأ انا المشكلة غير بدايتي بفانيلة حمراء في بلد المريخاب بيسموهم الصهاينةمواهبي الكروية متواضعة لانو كرعيني الاتنين شمال وجاي للدافوري من الحي البريطاني في مدني والتربية بتاعت اولاد موظفين قمة الرجالة عندنالمن تقول للكديسة بس وتقوم تجري منك والكورة اتعلمناها في البيت مع بنات الجيران ولمن نتعب من الكورة بنقلبها حجلت .عشان كده الدافوري كان شعرا ما عندنا ليهو رقبة ديل في الدافوري لو الواحد عاوز يهظر معاك يقول ليك ألعب الباص يا تافه ده كان ما زادا بكمية من الملافظ البتفصل الواحد من المنتدي.المهم انا كان مسميني مجدي الجوهر الفردي وللدع بينادوني يافردي وده كان لحكمة يعلمها الله العدد كل يوم بيكون فردي وانا كالعادة بكون آخر واحد وكل واحد يحلف علي التاني عليك الله خليهو معاكم الليلة ويرد عليه التانين والله ما في طريقة ده امبارح كان مارضنا.مافي داعي اغرقكم في مسلسل المآسي لكن احكي ليك نهاية علاقتي بالدافوري في ميدان الربيع كانت في يوم في يوم عادي جدا كان الدافوري تقسيمة بين اولاد فنقر واولادفريق ريدوفاضل خمس دقايق وناسي ناس ريد غالبين وناقصين ثلاتة مرقوا مشيولين بعد ما اولاد فنقر قدروا يشلخوهوم وانا طبعا قاعد مع المتفرجين وبعد مشاورات قرروا اخش تمومة عدد ساكت وغايتو المقدر زي ما قالو لابد يكون وانا قبل ما اخش كويس جاتني الكورة طايرة وشتها بي كراعي اليمين الشمال وبحكمة قادر الكورة سرجت ومشت دخلت قون علينا وما انتظرت نهاية الدافوري وبقيت امشي براحة لغاية ما وصلت طرف الميدان وديك يا جرية وما اتلفت وراي بس توش في البيت وقفلت الباب اعتكفت اسبوع ما طلعت خاصة بعج ما عرفت اننا اتغلبنا المهم بعد اسبوع جيت طالع القي قطية وفندك وود النوبة معسكرين جمب البيت منتظريني وطوالي للخلف دور دخلت وسمعتهم بيكوركو لي اها الاجازة بتنتهي تاني الا تقرا من منازلكم وعرفت الحكاية دي ما حتكون دقة واحدة حتكون علقة كل يوم صباح ومساء المهم ربك رب الخير حل المشكلة لمن اتدخلوا اصحابي ناس مرفعين الفقراء وعمك بهوية وحلفوا علي قطية وفندك العفو والعافية مع التزام مني تاني ما اعتب كرعيني علي الدافوري وقد كان وبعد داك بديت اتلعب باسكت ودي قصة تانية.
وطبعا الواحد ميدان الربيع وقف منو لكن عقلية الدافوري ما فارقتناوالقصةبقت ادمان وجاري في دمنا والواحد حياتو بقت كلها دافوري في دافوري واي حاجة في الدنيا يشوف قيها ريحة الدافوري.
في بداية التسعينات قاموا اخوانا الكيزان استضافونانحن مجموعة منتقاة من اللعيبة الشولانجية في معسكر مقفول في كوبر وبعد داك اتكرموا علينا بمعسكر خمس نجوم في شالا وطبعا قصدهم كان شريف انو يخلونا نغير من اللعب الاشول ونتعلم الشوت العديل واللعب باليمين وزي ما قال عزيزنا عدنان زاهر يا زول معسكرات الاقاليم دي رحمة ما دام بعيدة من معسكراتهم المقفولة بتاعت اللياقة البيعملوها في الخرطوم. المهم الواحد مستمتع بالمعسكر والاستضافة الكريمة من الحكومة قلت اعبر شوية انتظرت شيطان الشعر ده ايام وليالي و برضه ما ما ظهر فقلت بعد ده ما بننتظر وقمت علي النجارة وطبعا حتي في الكتابة الواحد يدينو الاتنين شمال المهم بعد النجرة شلتها لعزيزنا خالد الكد وزبعد ما قريتا ليهو قال في زول قراها غيري قلت ليهو لا قال لي الحمدلله شيلها وامشي دسها في شنطتك لانو لو ناس صلاح العام شافوها والله كرعينك ما يطلعنك وصورة ناس قطية والزنقة جاتني زي الكابوس ومشيت دسيت القصيدة.المشكلة الواحد ما بتعلم من غلطاتو بعد ما طلعت من المعسكر مرة كان معاي الصديق بكري جابر ورغم اني شاورت روحي مليون مرة في الاخر قررت اقرأ ليهو القصيدة وخاصة غير الصداقة بيناتنا قرابة توهمت انها حتعصمه من دمي بعد انشدت المعلقة قال لي والله لو الكيزان أجرموا في حق الشعب السوداني مرة بسرقتهم للديمقراطية لكن حيجنوا عليهو الف مرة لو خلوك تصدق انك شاعر.ما عارف تاني صورة الزرة والجماعة حارسيني جمب البيت ظهرت زي الكابوس
بعد ده كلوا الوحد ما تاب مواصل في دافوري الكتابة واها ترانا ماشيين والكوابيس ملاحقانا
ولمن نتلاقي عشان نحكي عن شخصيات الدافوري لكم الود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق