الجمعة، 21 يناير، 2011

حاجةالتومة بت حاج الخير بين مسخرة الانقاذ والحقوق في الدستور الانتقالي

عمتنا حاجة التومة دايما تبدا حكايتها بي......
والله يا ولدي انا الناس ديل قلبي اباهم من يوم ختوا السيد محمد عثمان في السجن لكن كجنتهم وطلعوا من نفسي يوم منعوا السيدة بتي من السفر للرياض عشان تولد اختها.السيدة رتبت امورها اخدت الاجازة وشالت كل مستلزمات الولادة والنفاس و مشينا المطار نودعها. في المطار قام عليها وليد مفعوص وقال ليها والله سفر مافي الا يكون معك محرم.انا في اللحظة ديك والله لاشفت الوراي ولا القدامي وطوالي قمت عليه وقلت ليهو تحرم عليك عيشتك يا مسنوح نحن بناتنا ما بيحرسوهم ديل ابوهم حاج الطاهر والله لمن فارغ دنيته ما خوّّن واحدة من البنات ولا رسل زول يحرسهم او يكوسهم, تجي انت الما قايم من الواطه دي دايرهم بعد العمر والقراية والتربية دي كلها دايرنا نرسل معاهم شافع يحرسهم. الوليد قال لي والله ياحاجة دة ما كلامي ده كلام الحكومة طوالي قلت والله حكومتك دي غلبها التسويهو ساكت هي حلاص رخصت لينا الدقيق واللحمة لمن تجي تورينا نربي بناتنا كيف وبعد العمر دايرننا نخون بناتنا ونشك فيه والله دي مسخرة.
لمن سمعت حاجة التومةفي التلفزيون بالكلام عن السلام والحريات سألت السيدة اها انشاءالله يابتي الحيكومة تبطل شغل المسخرة وعدم الشغلة بتاعها ده؟............
ولكم الود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق