الأحد، 6 مايو، 2012

د.نصيف ورفاقه..... أشرف من أن تنالهم سهام الإنتباهه المسمومه....

ألأعزاء.... تستمر الإنتباهه في مشروعها المريض المشبع بالحقد والفتن... يطلفون سهامهم للنيل من شرفاء بلادي ..............يختلقون الأكاذيب ينسجونها ويزرعونها لتنمو فرقة ودمار لايهمهم من أمر شعبنا فلهم أجندتهم ومصالحهم التي لا تعرف قيم النزاهة والعفه والإخلاص لقضايا الوطن والمواطن واقع الخدمات الصحيه المتدهور والفساد الضارب فيها وصراع المصالح التي شتت شرفاء الأطباء لم يحرك فيهم ساكنا قضايا المحاليل وفساد توطين العلاج وكل ملفات الفساد لم يهز فيهم شعره ولكن غضبة مضريه تتملكهم عند قراءتهم لبيان متوازن وحكيم من فرعية نقابة الأطباء في بريطانيا.............ليصبو نيران غضبهم......على شرفاء بلادي هيستريا سياسيه وفوبيا الحزب الشيوعي تحاصر عقولهم المتحجره فتفرز سيلا من التهاتر والكذب الرخيص. أول أكاذيبهم تزعم إن د.أحمد عباس هو نائب النقيب والرئيس الفعلي للنقابه وهي كذيه لا ندري أي سذاجة من جهلها فالحقيقه التي يعلمها كل الأطباء إن د. أحمد عباس ليس عضوا في مكتب النقابه. وتستمرحملة إدعاءتهم لتهاجم كلمانهم المسمومه نقيب الفرعيه د.نصيف محاولة النيل منه بوسمه بصورة السياسي الذي يستغل النقابه لتحقيق مقاصده ولكن خاب ظنهم وأخطأت سهامهم المسمومه هدفها فالجميع يعلم من هو دكتور نصيف؟ فهومعروف لكل من درس معه أوعمل معه بأنه ليس شيوعيا ولم يكن عضوا في الجبهة الديمقراطيه في حياته ...................وهو قامة يفتخر أي حزب أن ينتمي لهم بما عرف عنه من تجرد ووعي ونقاء وحبا للوطن. و الجميع في داخل الوطن يعلم مواقفه القويه مع قضايا الأطباء وتطوير الخدمات الصحيه.......وصموده وتفانيه من أجل قضايا المواطن في حقه في العلاج. لا أدري لماذا ذكرت ديانته؟ هل هي جزء من مسلسل الشقاق والتعنصر الذى تتبناه صحيفتهم. هل تحاولون تسويق تجارتكم الخاسره لرسم الصراع كأنه بين المسيحيين والأسلام؟؟؟؟ أبدا فبضاعتكم مردودة عليكم فشعبنا يعلم إنها معركة بين من أفسدوا ......وأثروا ..............ونهبوا ................وقسموا الوطن بإسم الدين وبين كل أبناء شعبنا الشرفاء بكل مشاربهم وأديانهم فدكتور نصيف المسيحي لن تضيف ديانته أوتقلل شيئا من مقامه لدينا فديانته شأنه الخاص .................فنحن مازلنا من أبناء هذا الوطن الجميل والشعب المتسامح الذي لن يتلوث بقبحكم....................لذا نرى دكتور نصيف ورفاقه في قيادة النقابة................جزء من تراب بلادنا الطاهر......هم أشرف من كل أدعياء الفضيله والتدين...........لا نحاكمهم بإديانهم بل بمواقفهم من قضايا هذا الوطن ..............وهذا مايجعلنا نحني إحتراما وتقديرا لدكتور تصيف ورفاقه.............. ولنبدأ سويا بتفنيد هذه الإدعاءت المسمومه..... ولن يحيك المكر سئ إلا بأهله ولكم الود