الأحد، 15 أبريل، 2012

: لم نفرح...... ولن نصفق .......لإحتلال هجليج

لم نفرح...... ولن نصفق لإحتلال هجليج
الأعزاء
قاتل الله الإنقاذ.................
لقد إستلبت الإنقاذ الوطن.
لقد أفرغ المتأسلمين الجيش من أبنائه الشرفاء ليصبح كتيبه للمؤتمر الوطني.
لقد قتلوا وخربوا وشردوا الالاف
لقد أفقروا شعبنا.............
لقد إستلبوا ثرواتنا....
ولكن
لم نفرح...... ولن نصفق لإحتلال هجليج
فهي جزء من الوطن...........
فلتكن تحت سيطرة.....ظالم.....جبار وغاشم.....داخل الوطن
ولا أن تكون محتله..

الأعزاء
مازلنا نرى الوطن واحدا
في قلوبنا غيرمقسما
نحلم باليوم الذي نرى جوبا والخرطوم يضمهم قلب واحد ووطن واحد
ولكن أي طلقه تنطلق بيننا ستؤجل هذه الحلم وستخلق من المرارات ما سيقتل أمل بالتقارب.
ما قامت به حكومة الجنوب مغامرة طائشه وعدوان سيدحر عاجلا أم أجلا وسيدفع شعبنا الثمن دماء تسيل......ضحايا خراب...دمار... مواطنيين أبرياء....وكثيرا من مشاعر سالبه تعمق جذور الخلاف............
ماحدث إحتلال.........
لن تبرره الدعوه بأنه من أجل تأمين الحدود فالحدود الأمنه تتحقق بالحوار والدعم العالمي ولو إتخذت هذا المنهج لوجدتنا معك ندعم حق شعب الجنوب في الأمن والسلام ولوقفنا ضد البشير وعصبته.
لكنها الحرب
وهجليح قطعة من الوطن........
فليس هناك خيار..........
سوى...
الوطن

لكن ...........وطننا الذي جعلتونا فيه أذلاء...
الذي حاولتم قتل كل حب للوطن بدواخلنا
شردتمونا في المنافي......وشيدتم القصور
عذبتمونا.....أذقتمونا الألم والتعذيب بين بيوت الأشباح وكوبر وشالا....
قتلتم أهلنا وأصدقائنا.....عنوة غدرا وتشفي.........

تحدثتم بإسمنا
إستبحتم خيرات الوطن بإسمنا
قتلتم .......شردتم......بإسمنا
بإسمنا...........بإسم هذا الشعب المستلب المقهور المظلوم.....تدعونا لحماية شرف الوطن الذي إستبحتوه ظلما ذات ليل............تطلبون أرواحنا لحماية تراب الوطن...........
وتراب الوطن فوق حدقات العيون
ولن نقول لكم من خدعنا بالوطنيه إنخدعنا له.....
بل نقول..........
لن تكون دمائنا قربانا لنزواتكم ومطية لكم لإستنزاف خيرات وطننا....
سنقف مع إستعادة هجليج............
سنقف مع العالم لإيقاف الحرب وعودة هجليج......
ولكن لن نقدم دمائنا قربانا لرسل الحرب والعنصريه.........
ولن نحارب من أجلكم فالوطن بالنسبة لكم ضيعة تستنزفون مواردها وتسومون شعبها العذاب............
لا للحرب العبثيه الرعناء..........
فلن نكون وقودها.......
ولا...............لإحتلال الوطن

السبت، 7 أبريل، 2012

اأيها الشرفاء... اللجؤ السياسي لعناصر الأمن.... لا يجب ما قبله....!!

ياأيها الشرفاء... اللجؤ السياسي لعناصر الأمن.... لا يجب ما قبله....!!

Quote:

هرب ضابط آخر من ضباط جهاز الأمن إلى بريطانيا .
والمقدم عبد الرحيم حسين عثمان ، كان أحد ضباط جهاز الأمن بالسفارة السودانية ببريطانيا ، ومسؤولاً عن رشاوى السياسيين والإعلامين في بريطانيا ، وهو أخ شقيق لعبد الجبار حسين عثمان ، الأمين العام للنهضة (النفرة) الزراعية .
وإستدعى جهاز الأمن الضابط عبد الرحيم إلى الخرطوم بعد الإطاحة بصلاح قوش ، واتهم بمخالفات وتجاوزات مالية في مال الرشاوى الذي اصلاً بلا حسيب أو رقيب ، ولا يحرص جهاز الأمن على الذمة المالية لمنسوبيه ، ولكن الأمر في اساسه يتعلق بالشكوك في ان عبد الرحيم من الموالين لصلاح قوش .
وهرب عبد الرحيم حسين عثمان مع كامل أسرته مؤخراً إلى بريطانيا مستخدماً جواز سفره الدبلوماسي وقدم طلباً للجوء السياسي هناك .
ويرى مراقبون ان هروب ضابط أمن السفارة السودانية ببريطانيا ، يعد لطمة كبيرة لجهاز الأمن ، بحكم ان بريطانيا من مراكز النشاط الدبلوماسي والسياسي الهامين ، ويربط هؤلاء المراقبين ما بين هروب عبد الرحيم وما بين الأدلة الجديدة التي أدت إلى إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرتها بالقبض على وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين .
جدير بالذكر انه تكررت في الآونة الأخيرة ظاهرة هروب ضباط جهاز الأمن ، وهؤلاء بحكم معلوماتهم وإطلاعهم الوثيق على ما يجري في دهاليز النظام ، أدرى بأزماته وبسقوطه الوشيك .



............
..........
...............
الأعزاء
لكل البشر الحق في الرجوع عن الخطأ
ولكل منا الحق في إتباع طريق الحق متى ما تبين
لست في موقع المتشكك في صدق نوايا ضباط الأمن الهاربين هؤلاء
لا أنكر وجو الصادقين في توبتهم .....................ولكن للبعض منهم لا أستطيع نفي دوافعهم الذاتيه منها والمستتر
ولا أنكر تخوفي من أن يكون بعضهم قد هرب جزء من نخطط لإختراق المعارضه .....ولست هذا بمستيعد من جهاز الأمنز
لذا التعامل معهم بحذر لا يحتاج لكثير ذكاء .............أونصيحة مني
ولكن..............
يحزنني أن أرى الشرفاء يهللون لهروب ضباط الأمن ويحتضنوهم مستبشرين كأنهم مناضلين تعذبوا في دروب الحريه و ضحوا من أجلها.
فالحقيقه التي لا تقبل جدال إن اللجؤ لا يجب ما قبله.......................
واللجؤ لن يجعل صفحات أعمالهم المسوده.................بيضاء خاليه من كل سؤ
فالذي شارك في القتل لن يصبح ملاكا. بين عشية وضحاها.............
والذي شارك بالتعذيب لن يصبح مناضلا في سويعات في زمان الغفله..............
فمن شارك في القتل فعليا ........ومن دبر ....................ومن تستر..................... ومن علم به وصمت فعليه جزء جزء من المسئوليه وعليه دين على شعبنا عليه دفعه....................
فعليه الإعلان عن كل ما قام به أوعلم به علي شعبنا أولا..........................
وعلى كل من تضرر من شخصيا أن يتقدم لمحاكمته على ما إقترفت يداه أمام محاكم دولة المنافي وتعرية نظامه و عليه القبول بكلمة الفانون ومجرى العدالة......(من سخرية القدر سمعت ولا أستطيع الجزم بصحة المعلومه إن أحدهم كان مشاركا فعالا في التعذيب في بيوت الأشباح و تعرف عليه البعض ولم يحركوا ساكنا)
هذه حقوق لن تسقط بالتقادم و لا بالتوبه المرتبطه بالإستقرار في المنافي............
يزعم آخر بأنه كان يدفع ويشتري قيادات المعارضه .................وعلى الشعب السوداي حق معرفة هؤلاء.......................فلا يمكن أن يطلق التهم جزافا يشكك ويفتخر بمثل هذه الأفعال............................. لذا فإن كان صادقا فعلية مسئولية تنقية المعارضه من عملائه السابقين
الأعزاء
نقول مرحبا لكل من أراد التوبه من كبائر الإنقاذ
ولكن من شروط التوبه رد الحقوق لأصحابها
والقبول بالقصاص على الأرواح التي أزهقت والدماء التي سفكت .
وكشف من شاركهم في جرائمهم خاصة من ذكروا من مرتشين لسانهم مع الحق وقلبهم يحركه جيوبهم التي كانت مع الإنقاذ..............
وإلي أن يتم ذلك ستكون قلوبنا محصنة من إدعائكم وعقولنا محاصرة يكثير من التساؤلات وضمائرنا لن تخلو من الشكوك
بعد أن يتم هذا سنقول لهم مرحبا وحمدلله الذي أنار قلوبكم بالإيمان ولو بعد حين
لكم الود

الخميس، 5 أبريل، 2012

الإنقاذ........ واقع التردي.......... وثقافه الهوس الجنسي

الإنقاذ واقع التردي وثقافه الهوس الجنسي
الأعزاء
الغرائز لا تحكم سلوكنا بل نحن من يتحكم على غرائزنا.
إختلافنا من مملكة الحيوان بأننا نمتلك الوعي الذي يشكل سلوكنا ويطور غرائزنا.
لسنا ألات مبرمجه تحكمها التوازنات الكيميائيه لا تستعبدنا ولاننطلق بلا وعي لإشباعها.
غريزة الجوع لاتعني أن نسعى لإشباعها بأي شئ في أي صورة وفي أي زمن.بل لنا وعينا الذي يحدد ما نختار وكيف نختاره لإشباع هذه الغريزه.
بل يمكننا أن نتجاوز الرغبه في إشباعها لقيم أسمى إجتماعيه دينية وفكريه...... بل يمكن أن ندفع حياتنا ثمنا لقيمة معنويه كالعداله ولانشبع هذه الغريزة ونحن نضرب عن الطعام.
القانون العام أنه كلما تدرجت في قيمك الإنسانيه كلما تهذبت غرائزك وتحددت طرق تعاملك معاها لا تتحق ولاتتمثل إلا في مساحات ضيقه تمت غربلتها وتنقيتها تشذيبا وتهذيبا لتتناسب مع وعيك لتصبح ما يميزك كإنسان .
وعي الفرد يتشكل بتفاعل عوامل ثقافته وتجاربه ووعي مجتمعه.
فثقافة المجتمع أما تساهم في تطور قيمتك كإنسان يتجاوز غريزته أو تدفع به سلبا نحو مدارك الفهم الحيواني والبيولوجي للغريزة.
ما ينطبق على الجوع ينطبق على بقية الغرائز كالجنس رغم خصوصية كل غريزه.
في الثقافات القمعيه تتعمق وتسود ثقافة الفهم البيولوجي للغرائز......
وهي ثقافه تتعامل مع الغرائز كحوجه بيولوجيه يجب إشباعها...............
.هذه الحوجه يبرر لها في الجنس كعلاقه إنجذاب ميكانيكي بين جسد الرجل والمرأه ليولد شراره الحوجه الغريزيه. هذه النظره البيولوجيه التي لا تمر فيها غريزة الجنس على دائرة الوعي الإنساني لا ترى في المرأة إلا جسدها. لتصبح أي إمرأة مشروعا محتمل لإحساس جنسي إذا توفرت الفرصه لمشاهدة جزء من جسدها.
وهنا تبدأ جرثومة الهوس الجنسي.
الذى يرى الجنس في كل ما يخص المرأه.
ينظر في من تسير في الأسواق فلا يرى إنساتا بل يرى جسدا
ينظر في زميلته في العمل فلا يرى زميلا بل يرى جسدا
ينظر في منافسات الرياضيه لا يرىفيها رياضيا بل يرى جسدا
ينظر في عروض المسرح الغناء الباليه والرقص لا يرى فنانا بل يرى جسدا
ينظر للفراغ فيرى جسدا.
فهو يلقي على الخارج ما بدواخله من كبت وعقد جنسيه.
إنه الهوس الذي زرعته الإنقاذ.
ثقافة إبتذال قيم الإنسان ومشاعره وسيطرة إشباع الغرائز في مفاهيم بيولوجيه تحتقر المرأة وتختزلها لجسد وأداة متعه.
ثقافة جسدية تبرر لمراهقة الكهول مثنى وثلاث.
ثقافة تبتذل القيم الإنسانية فتقنن لنزوات الأثرياء الجدد بإبتداع المسيار والمخيار و......
ثقافة ترى في أطفال الروضه مشروع جسد فتأمر بحجابهم.
شرطه ونظام عامه يتحكم في ما يراه مثيرا وخادشا لحيائه المتوتر.
ينظر لتظليل العربات فلا يرى حكمة منها إلا شبح الجنس المعشعش في تفكيره متجسدا فيها...............
لا تسافر إمرأة وحدها إلا ورأى مشروع تحلل جسدي وإنحلال مسافرا معها.
الأعزاء
مع واقع الهوس هذا لن تستغرب في من يري أثرالظلم و الضرب علي كتف مناضلة يركع لها الرجال تأدبا..... لا يرى فيها إلا كتف أنثى....
ليطلق تعليقاته المريضه التي تعكس ما بداخله من تردي.......
أي مرض هذا?
وأي هوس هذا قد أفرزته الإنقاذ ?
فهل من مهتد?
وهل فيهم بقية إنسانية.........أو تعقل....... تدعوهم للعلاج..
فهذا ليس إرثنا...
وهذا ليس منا................
بل هو إفراز لهوس الإنقاذ وثقافة الإبتذال ..............في زمن الإنحطاط المغلف زيفا بمسوح الفضيله والشرف
لكم الود

الاثنين، 2 أبريل، 2012

الحزب الشيوعي...... رسالة محبه.......... وجلسة حوار

الحزب الشيوعي رسالة محبه وجلسة حوار
الأعزاء رحل نقد وعمت الأحزان كل مفاصل شعبنا إلا من طغى.
وتدور عجلة الحياه ويترقب الجميع في من سيأخذ موقعه.
وينتظر الناس بين شعب يعلم دور الحزب في مواجهة الديكتاتوريات ودفع عجلات التقدم وبناء دولة المؤسات والعداله .............وبين متوجس يتمنى أن يأتي من يستطيع أن يهادنه ....وهيهات.
مخطئ من يظن إن إختيار القياده شأن داخلي تخص عضوية الحزب......فرغم إن العمليه الإجرئيه والتنظيميه تتم داخلةمؤسسات الحزب ولكن بعدها الفلسفي والسياسي يشارك فيها شعبنا الذي تستصحب كوادر الحزب في نقاشها رغبات شعبنا وأحلامه بل تجعل منها هاديه وحاديه فهو القائل دوما بناضل وبتعلم تلميذ في مدرسة الشعب.
الأعزاء
يعلم شعبنا وجود تيارات فكريه متابينه و لا أقول متصارعه فهي ليست خطيئه تستنكر ولاجريمه تنفى بل هي دليل صحة وعافيه فبتلاقح الأفكار نستشرف الخلق ونتجاوز الجمود والترهل.
مع أزمة الماركسيه وفتح المناقشه العامه كان متوقعا أن تتشكل رؤى ووجهات نظر متابينه.
ظهرت جليا إن هناك رؤيتين أحدهم تدعو للمحافظه على إرث الحزب وجذوره الماركسيه وتعزو كل الأزمات لأخطاء في التطبيقات وعوامل خارجيه أخرى وتيار يرى ضرورة تجاوز الماركسيه والإنفتاح على كل المدراس الإشتراكيه الأخرى
لا يخفى على أحد إن في داخل كل تيار أراء متباينه و إن إتفقت على التوجه العام.
لقد بدأت تتبلور رؤية كل تيار وقد كان الحوار المطروح بين السر عثمان ود.الشفيع خضر تجسيد لهذا التباين.
في التحضير لمؤتمر الخامس كانت التوقعات أن يقود الحزب أحد أثنين أما سليمان حامد أو د.الشفيع خضر وهما معبرين لهذين التيارين سليمان رافعا لواء الماركسيه والشفيع رافعا راية التجديد.
لتخوف الغير موضوعي من حدوث إستقطاب وتمزق قد يمس جسد الحزب دفعت بنقد أن يستمر......... ................................وأعتقد إنه كان هاجسا غير موفقا متخوفا من نتائج الديمقراطيه ليستعيض عنها بحل توفيقي مؤجلا حسم هذا التباين الموجود.
في غياب نقد أصبح لا مفر من حسم التباين في وجهات النظر. هناك نقاط يجب التثبيت عليها..........
إن الواقع اليوم حساس ودقيق فالخلاف ليس في برامج الحزب بل هو خلاف في جوهره وجذوره الفكريه. الواقع يقول إن وجود مثل هذا التباين هو إثراء لروح الحزب إذا تم إستيعابه والتأطير له داخل القنوات الحزبيه......................
ولكن هل يستطيع الحزب أن يستوعب وجود هذه التيارت المتباينه يعترف بوجودها ويدعم تحاورها دون وجل أوخوف.?
وهل يعني هذا تغييرا في تركيبة الحزب وفلسفته ليستوعب الجميع?
والسؤال الذي يطرح نفسه هل يستطيع التياران القبول بفكر الآخر.?
هل تستطيع عضوية الحزب القبول بالتباين الفكري بدون إقصاء للآخر والتحامل على دوافعه أو شخصه?
. الأعزاء
في وسط هذه التساؤلات ينتظر شعبنا مهموما................................
لن يهم شعبنا أي تيار سيسود داخل الحزب ماركسيا كان أم تجديديا .........................
بل ينتظر حزبا يحمل إرثه ولايتزحزح..... مواصلا في النضال ضد الظلام مجسداصلابته أمام الديكتاتوريات يبني في النقابات ومهموم بقضايا المرأه ينظر لقضايا المهمشين مبشرا بالعداله وإحترام الإنسان.
فهل تسمع عضوية الحزب نداء شعبنا هذا. لتستنبط الوسائل وترسم الملامح لحزبا قديما بإرثه متجددا بوعيه .................محافظا على وحدته... يستوعب الحميع................سائرا في درب هذا الشعب الذي يكن له التقدير والإعزاز.............. لكم الود