الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2011

..قاتل الله الإنقاذ..... Blood money is dirty money ........... قاتل الله الفقر

..قاتل الله الإنقاذ..... Blood money is dirty money ........... قاتل الله الفقر

تجولت وتعثرت في شوارع ضيقة لم تسمع بالإضاءة أو تعبيد الطرق أبحث عن منزل س . ووصلت بعد سلسة من المكالمات تقودك عبر ملامح كالحة تحكي عن طبيعة الأحياء الطرفية التي تعتبر مجازا تابعة لالخرطوم وهي أقرب للشمالية وكردفان.
لم يكن هناك باب لأطرقه بل شوالا متاكلا يتدلى ليستر ولا يستر بل يفضح أنياب الفقر القابضة علي رقاب أهله ومع حركتي أمام الدار جري نحوي طفلان بود وترحاب يلبسون ملابس نظيفة أكل عيها الدهر حتي فقدت لونها الأصلي وتغيرت أشكالها من أثار الترقيع والتقصير والخياطة المتلاحقة. قابلتني الزوجة بخجل واضح وتقديرا وخوف لم أعرف كنهه .شكرتني علي حضوري للكشف ومعاودة زوجها الرافض للحضور للعيادة نتيجة لتدهور حالته النفسية.وجدته مستلقيا في غرفة عارية من الأثاث يلتحف غطاء سارحا بنظراته في الفراغ. توجد لمبة واحدة باهتة وباقي المنزل في إظلام يحكي عن الترشيد وفاتورة الكهرباء. قبل أن أجلس حضر طفلهم من الدكان حاملا زجاجة عصير تعكس ملامحه المهذبة التنازع بين الحوجة والواجب ولاتحتاح لكثير ذكاء لتعلم إنه كم تمنى في دواخله أن أرفضها لتكونمن نصيبه.سمعت بعدم تركيز لسلسلة من المآسي الخاصة مع محاولة فاشلة في عدم التحدث عن الواقع المادي وعندما أصررت علي السؤال كانت إجابة الزوجة بكل كبرياء ( مستورة).لم يمنعني كبرياءها من الإستمرار لأسألها(كيف كنتو بتوفروا رسوم الكشف لمقابلتي في عيادتي الخاصة طوال السنة الماضية)
(مرة ودعمي رسل لي قروش من ليبيا عشان نمشى لعيادة خاصة بعد ما تعبنا مع مستشفيات الحكومة بلا فايدة)
(مرات بنبيع شوية من حاجاتنا)
(المرض قاسي وما بتقدر تشوف زولك بيتعذب قدام عينك ومافي حل حتى لو الواحد يقطع من لحمو عشان تجيب حق العلاج).
لا أدري كيف أكملت الكشف وكيف غادرت منزلهم كل الذي أعرفه إن كلماتها لم تتوقف من الصراخ في دواخلي
(الواحد يقطع من لحمو عشان تجيب حق العلاج)
.........
(الواحد يقطع من لحمو عشان تجيب حق العلاج)
..............
(الواحد يقطع من لحمو عشان تجيب حق العلاج)
............
ياربي كم أكلنا من لحم الناس
هل يغفر لنا شعبنا إن دريهمات الحكومة لا تسد رمق ولا توفر حتى الكفاف
لا عزاء بأننا ضحايا لفئة باغية تنهب تعمي عن حق شعبنا في الحياة الكريمة وتصم أذانها من معاناة شعبنا وألمه
لا عزاء بأننا ضحايا لفئة باغية فطعم لحم شعبنا المقطوع لشراء الصحة علقما لا يتجاوز الحنجرة وسما إذا إذا وصل إلي مسامنا.
قاتل الله الفقر.
قاتل الله الإنقاذ التي جعلت الفقروجودا مقيما يخنق في شعبنا صباح ومساء.

قاتل الله الإنقاذ التي جعلت جعلت من العلاج سلعة.
قاتل الله الإنقاذ التي حرمت شعبنا من الحق في العلاج المجاني.
قاتل الله الإنقاذ التي جعلت من مستشفيات الدولة رمزا للتدهور والفشل.
قاتل الله الإنقاذ التي جعلت العلاج الخاص الخيارالأول والأوحد ليس ترفا للقادرين
قاتل الله الإنقاذ
قاتل الله الإنقاذ

رسالة عتاب........... للحزب الشيوعي................

رسالة عتاب........... للحزب الشيوعي................

الأعزاء

كلمة عتاب لا تعكس مدى الإحباط والحيرة من موقف الحزب من قضية الإنفصال.

غضبت ...إستغربت....وتساءلت من موقف أحزاب المعارضة والسلبية التي تعاملت بها مع واقع الإستفتاء .

أخص الحزب بالنقد والعتاب لقناعتي الخاصة بأن موقع الحزب ودوره ورؤيته للتغيير كان يفترض أن تنعكس علي مستوي ونوعية نشاطه في هذه المرحلة.

هل توجد كلمات تستطيع أن توصف هذه المرحلة.

هل في تاريخ الشعوب هناك مرحلة أكثر أهمية خطورة وحساسية من مرحلة تقود إلي تمزيق الوطن.

مثل هذه المرحلة الخاصة وغير العادية ألا تستحق جهدا خاصا و غير عاديا.

ألا تستحق إستنفارا لكل الجهد والطاقات للقيام بكل ماهو ممكن وغير ممكن للحفاظ علي وحدة الوطن.

أفخر بأنى في فترة وجودي في داخل الحزب تعلمت الكثير وخير ما تعمته وآمنت به إن الحزب لا يصنع التغيير إلا بمقدرة تمليكه للجماهير الوعي بواقعها وتنظيمها لرسم تاريخها بيدها.

أين نحن من هذه القاعدة الذهبية.

أين الحزب من عملية الإستفتاء?

أين الحزب في معركة محاصرة الإنقاذ وتعبئة الجماهير دعما للوحدة

أين كوادر الحزب في الداخل والخارج أين إستنفار الأعضاء للأصدقاء والديمقراطيين?

أين الحزب من مراكز التسجيل فلا صيوانا يبشر بالوحدة ولا أفراد تتابع وتراقب عمليات التسجيل ولا عربات تنقل اامواطيين و لامايكرفونات تصدح للسلام والوحدة

أين الرصد والحصر للمؤهلين للتصويت?

أين العمل القاعدي مع هذه الجماهير أين الندوات المقفولة والإتصالات الفردية?

أين المخاطبات في الحواري والأسواق وأطراف المدن?

أين التركيز علي الشرائح الفاعلة من المجتمع الجنوبي من مثقفين شباب وطلاب ونساء ونقابين والوصول إليها?

الأعزاء
فالمؤلم إن معركة الوحدة لم تبدأ قبل شهر أو يزيد ولكننا لم نرى جهدا يوازي أهميتها سابقا ولاحاضرا نرى إستنفارا مزيفا ومستفزا من الأنقاذ يقابله حالة من الإحباط وعدم الجدوى من جماهير شعبنا وأحزابه


هل كانت هناك خطة محددة وبرنامج لمواجهة معركة الإستفتاء?

إذا لم يوجد فهذه مصيبة !!

وإذا وجد ما هي أهدافه وأدواته ولماذا لم نراه أو نسمع به?

لماذا لم نري في كل ركن وفي كل حارة طلائع الحزب وأصدقائه والديمقراطيين يجوبون الشوارع صباح مساء راجلين وراكبين ليس لهم هم غير معركة الوحدة?

لماذا لم نري فروع الحزب في الداخل والخارج تصنع التحالفات وتقيم الكرنفالات والمناشط تجمع الموارد تحرك القوافل من أجل الوحدة?

فيا أصدقائي في الداخل والمنافي...

فيا حزب جوزيف قرنق و علي فضل

حضرت قوي الإنفصال مستبيحة جسد الوطن فلم تجدكم للدفاع عنه

لكم الود علي تاريخ مجيد ولي الحسرة والدموع علي وطن يضيع باحثا عن وجيع

جريمة.......وإغتصاب أخر

جريمة.......وإغتصاب أخر.........

لم تكتفي عصبة الإنقاذ بجرحنا النازف... صفية..
فلم تجد وازع من شرف أو بقية من أخلاق لتستر عورة أفعالها النتنة
وبحثت في جرابها وأطلقت سمومها ساعية تجميل وجهها الملطخ بالعار والرذيلة.فلان جرابها لا يحوي من مساحيق سوى أصناف الكذب والخزي والعار.فما أضافت مساحيقها لوجها القمئ إلا قبحا فوق قبح.
فقامت بنشر أورنيك ٨الطبي على الملأ بلا حياء أو وجل.
ولا تدري إنها ما فعلت سوي أن إزدادت سقوطا في سقوط.
في دولة الحزب ...الدولة... بل في دولة العصبة..... ليس هناك معنى وقيمة للشرف.
فليس هناك شرف ولاأخلاق تحترم.
فليس هناك شرف لمهنة يحترم.
فمال الموا طن حياة المواطن سمعة المواطن ليس لها قدسية فكل يذبح لمصلحة التنظيم والعصبة الآثمة.
فلقد أغتصبت شرف المهنة مرات ومرات في مسلخة الدفاع عن جريمة إغتصابهم البشعة.
لقد أغتصبتم شرف مهنة الطب وأنتم تهدمون جدار السرية والخصوصية بين المريض و طبيبه فإن فعلتم ذلك بعلم الطبيب فتلك مصيبة وإن كانت بدون علمه فالمصيبة أكبر.
أغتصبتم شرف مهنة القانون بتمليككم وثيقة يفترض أن تكون في يد عدالة محايدة فلاتسربها للمتهم وأذنابه ليصنع منها حملة إبتزاز.
هممت أن أكتب إنكم إغتصبتم شرف مهنة الأمن ولكن..... إرعويت سريعا....... لعلمي إن الأمن في وطني لا شرف له.

ياشرفاء الأطباء أتركوا إتحاد الأطباء في حاله...وأعلنوا نقابتكم

ياشرفاء الأطباء ..........أتركوا إتحاد الأطباء في حاله...وأعلنوا نقابتكم

الأعزاء
قامت الإنقاذ وهاجسها تفتيت حركة العاملين وهدم مؤسساتها النقابية.
فأنشأت نقابات المنشأ لتذوب في دواخلها الفئات المتباينة تتضارب المصالح وتضيع فيها الهموم والمطالب النقابية المشروعة.
أنشأت الإتحادات المهنية لتصبح تنظيمات أكاديمية إجتماعية ليس لها دور نقابي وغير مهمومة بواقع المهنة والعاملين.
إتحاد الأطباء هو هذا الجسم المدجن الذي فصلت له أدواره ولوائحه ليكون ذيل السلطة التنفيذية تجميلا لوجه الديكتاتورية القبيح لا يحمل من الأطباء الا الأسم .
لقد كانت أدوار الإتحاد ومهامه يقوم بها المكتب الأكاديمي والإجتماعي للنقابة كجزء مكمل لدورها النقابي المتكامل.ونرى الأتحاد المسخ المشوه يستلب واقعا ليس يملكه وتاريخا لا يستطيع صنعه وفراغا لايستطع ملئوه.ففي ساعة التشريفات والتهافت الإجتماعي ترفع لافتة النقابة فيصبح رئيسها الكسيح هو النقيب يستقطع من مرتباتنا قسرا ماكان حقا لنقابة يحتل دارا هي أصلا للنقابة ولكن عندما يحاصرهم الشرفاء بواقع الطبيب ومعاناته وواقع المهنة المتردي يتسارعون لرفع وجههم الحقيقي بأنهم إتحاد لا طعم له ولا رائحة صنيعة للسلطة وتخذيلا للمهنة وتخذيلا للمواطن والطبيب.
الأعزاء
فإن رحل اليوم كبلو وزمرته فماذا نريد بهذا الإتحاد سوى القذف به في مزبلة التاريخ.
وقفتكم اليوم تعبير عن رفضنا لهذا الجسم المشوه.لكنا نرفض هذا الإتحاد مبدئيا رفضا للوائحه أهدافه ومقاصده فليس بالثوب الذي يسع حركة الأطباء النقابية المهمومة بشرف المهنة وصحة المواطن.
فليرحل الإتحاد ومنسوبيه بعيدا عن حركة الأطباء فهو سرطانا زرع بليل لضرب حركتنا النقابية
هذا جسما غريبا علي تقاليدنا النقابية ولن نتشرف بالدخول فيه وإن جاء متزلفا ومبراء من كل عيب فما بني علي باطل فهو باطل.وماصنع ليزين أفعال السلطة لن يكون في قامة الشرفاء من الأطباء المهمومين بوطن يتوفر الواقع الصحي المعافى خيرا للطبيب وعافية للمواطن.
لكم الود

ياشرفاء الأطباء........ حركة سياسية أم نقابية............ دعوة لحوار

ياشرفاء الأطباء........ حركة سياسية أم نقابية............ دعوة لحوار

الأعزاء
لقد عاش معظمكم جل حياته تحت نظامىشمولي أحادي التفكير يقمع الآخر يخاف من الديمقراطية و الحوار.
تعلم الأنظمة الشمولية إن قانون بقائها يعتمد علي سلب وعي الشعب و هدم منظماته النقابية والسياسية.
لذا سعت الإنقاذ لهدم كل أشكال العمل النقابي وسعت لتفريغ كل تقاليده من محتواها.إجتهدت ######رت أجهزتها للأساء للعمل السياسي ووصمه بكل سبة ليجعل منه عارا يتحاشى الجميع الإقتراب.
وأستغلت أجهزتها القمعية لإرهاب الحركة النقابية والسياسية وما تم من تحرش وإرهاب لكم وتعذيب وإعتقال قياداتكم ببعيد من الأذهان.
الأنظمة الشمولية تحاول دوما تغبيش وعي الجماهيربالكذب و إطلاق الإتهامات و خلط الأوراق لتفتيت الصف وزرع بذور الفرقة والشتات.
أحد إستراتيجيات السلطة هي محاولة التقليل من أهمية قضيتكم والتشكيك في مصداقيتكم بدمغ حركتكم بأنها حركة مسيسة ذات أهداف سياسية تتطابق مع أهداف المعارضة.
لن أناقش الجزئية الساذجة عن تطابق مصالحكم ومصالح الأطباء مع المعارضة فليست بالقضية التي تستحق النقاش فلن يضيركم وليست مسئوليتكم إذا إتفقت المعارضة علي صدق مطالبكم بل هي حبل إتهام وضعوهوا علي رقابهم بتأكيدهم إن قضاياكم وجدت إجماعا نقابيا وسياسيا.
الأعزاء
أريد فتح حوار حول إتهامكم بتسييس قضايا الأطباء و قد إستغلت السلطة كل أجهزتها لتعميق جذور هذا الإتهام حتى صنعت حاجزا نفسيا عند بعض الشرفاء منكم من الحركة السياسية بل كان البعض منكم يرفض بعض المواقف الناصعة خوفا أن يتهم بالتسييس.
فلنبدأ حوارنا بوضع تعريفاتنا حول المفاهيم التي نتحاور حولها.
العمل السياسي هو أي نشاط يسعى لتغيير نظام الحكم وأدواته من تغيير للمؤسسات فلسفتها أشكالها وقوانينها.
العمل النقابي هو أي نشاط يسعى لتشكيل أو لتغيير بيئة العمل بين المخدم والمستخدم.
هل للحركة النقابية دور سياسي?
الحركة النقابية ليس لها برنامج سياسي ولكن تضطر لأن تلعب دور سياسيا محدودا في لحظات محددة مثل
إنتزاع حقها في أن يكون لها جسم نقابي
لحمايةعضويتها من الإعتقال والتشريد
لحماية المواطن من بطش السلطة التنفيذية
هذه النقطة الأخيرةةهي مايخيف السلطة الظالمة فقد قامت نقابة الأطباء في الإنتفاضة بالإنحياز للشارع بعد أن رأت فرعية الخرطوم جثث القتلى والجرحى من جراء عنف السلطة ولم تستطع أن تقف مكتوفة الأيدىوشعبها يبطش به.
عادة هي السلطة الغاشمة بجهلها وتجاهلها للقضايا النقابية هي التي تقود المعركة النقابية لكي تصبح معركة سياسية.مثلا معركة الأطباء إبتدأت يقضايا النواب المطلبية التي كان يمكن حلهاعلى مستوى الوزارة وديوان العمل ولكن قامت الدولة بالتصعيد بالتجاهل الكذب ثم بالتحرش الفصل التشريد والإعتقال .
لقد دعت الدولة بمواقفها المتعنتة والظالمة الأطباء للمواجهة مع الدولة وسياساتها القمعية والتعسفية .
فمن هو الذي قاد المعركة لتصبح سياسية في بعض مفاصلها?
وهل هي سبة لنا أم عار أن توصف مواقفنا بأنها كانت سياسية و ضدالدولة عندما إقتضى الأمر?
ولنقول دوما بكل الوضوح إن قضية الأطباء مطلببة نقابية ولكن إذا سعت الدولة أن تقود الأطباء لمواجهة الدولة بالتحرش والفصل والإعتقال فليطلقوا علي المواجهة ما شاؤا من التسميات ولن نتهيب من مواجهة سياسات الدولة القمعية ولتكن معركة سياسية وأي شرف سيكون في التضامن لحماية جسد الأطباء
ولنفتح صفحة للحوار
لكم الود

سيدي الإمام السيد الصادق المهدي لكم دينكم ولي دين

سيدي الإمام............... السيد الصادق المهدي ............ لكم دينكم ولي دين

لن أتهمك بالتخاذل أو الإستسلام لأجندة المؤتمر الوطني.
ولاأستطيع أن أتهمك بعدم الوعي السياسي
وحاشا أن أقول إن لديك أجندة خفية في حوارك مع الإنقاذ لأنني كنت ومازلت أحمل لك إحتراما تستحقه كزعيم وطني مثقف عفيف اللسان مشهود له بالأمانة وإحترام الديمقراطية.
أجدني أختلف معك في جوهر فكرة التفاوض مع الإنقاذ وإنها الطريق الأمثل لبناء الوطن....و تفاؤلك بقرب الإتفاق مع الإنقاذ لرؤية شاملة ستقودنا لبر الوطن الذي نحلم به.
لن أبني جوهر إختلافي على حقائق هي أقرب للثوابت وهي معرفتنا للإنقاذ ومدى إحترامها للعهود ... وسأتجاوزها لمناقشة جوهر الأزمة سبب الأختلاف,
أولا أشكك في محصلة وجدوى إتفاق يتم في غرف مغلقة بعيدا عن حركة الجماهير وعندما يصل المتفاوضون لنقاط خلاف يأتي رؤساء الأحزاب في جلسةحاسمة تعتمد على إمكانياتهم الذاتية من ذكاء حكمتهم ومقدراتهم التفاوضية.فالحوار الذي لا يأتي من خضم المعارك والذي لا تفرزه حركة الجماهير المتنامية لن ينجب الا فأرا ومسخا مشوها لأحلام الجماهير.
في طرحكم أراك تحلم بتحقيق إتفاق سياسي بضمان تغيير سكل السلطة السياسية.
لا أري في هذا وإن تحقق أي مكسب سياسي بل أرى فيه خسارة لحركة الجماهير وشريانا يطيل في عمر دولة الظلم .
يحلم شعبنا ليس بتغيير سياسي محدود بل نحلم بتفكيك مفاصل دولة الظلم من جذورها ونؤمن إنه حلما لن تحققه طاولة المفاوضات إلا إذا كانت هي المخرج الوحيد التي ستقدمه عصبة الإنقاذ لتحميها من غضب الجماهير الثائرة ولكنها لن تأتي طواعية في مرحلة ضعف الحركة الجماهيرية وهدوئها لتوقع إتفاقا فيه بذرة فنائها.
أي إتفاق تسعى إليه اليوم في نظر الإنقاذهو إتفاق يسعى لحجب سحب التغيير التي تجتاح المنطقة وإستباقا للمتغيرات الإقتصادية والسياسية التي تطرق علي أبواب الوطن بشدة.
لذا نؤمن بأن الإنقاذ لن تقدم لك سوى إتفاق لن يغير وإذا غير سيكون تغييرا محدودا محسوب النتائج
لذا ستقدم إتفاقا سياسيا مهما تضخمت حروفه لن يمس جوهر دولة الإنقاذ ولن يخدش جبينها.
فما فائدة إتفاق سياسي ولو كنت على قيادة دولته وأنت لاتملك قرارك.
فما فائدة إتفاق سياسي والخدمة المدنية مسيسة على قلب رجل واحد يعشق الظلم والشمولية.
فما فائدة إتفاق سياسي وأجهزتك الأمنية من جيش شرطة وأمن تعشق الشمولية وتغي بحمدها,
فما فائدة إتفاق سياسي وأجهزتك الإعلامية شبكة من الزيف لاتعرف الحرية وتعشق التطبيل لأجهزة البطش والتبرير للديكتاتورية/
فما فائدة إتفاق سياسي ومليشيات الدفاع الشعبي واقعا موجود بعدته وعتادته دولة في داخل دولة.
فما فائدة إتفاق سياسي لا يفكك سلطة إقتصاد رأس المال الطفيلي الذي صنعته الإنقاذ طفلا مدللا يتغذى علىمواىد الشعب و الدولة لينمو ويترعرع ليصبح هو الدولة ويصبح إقتصاد شعبنا. وثروته بين بديه تحت تصرف حزبه.
فما فائدة إتفاق سياسي لن يفصل بين الحزب والدولة.
لذا سيقول شعبنا لا نريد هذا الإتفاقية وإن جاءت مبراءة من كل عيب.

لذا سيقول شعبنا لا نريد أقل من إتفاقية تفكك دولة الظلم تعيدىلنا وطننا المستلب الذي نعيش فيه غرباء وإلي أن يتحقق ذلك نقول لك ...............لكم دينكم ولي دين,
لكم الإحترام والود

الحزب الشيوعي نوستالجيا الذكريات....... وأزمة الحاضر

الحزب الشيوعي....... نوستالجيا الذكريات....... وأزمة الحاضر


الأعزاء
أستمتع كثيرا بحديث الذكريات أشعر بالدف وأنا أعانق الأسماء الحميمة وأذوب في دواخل الذاكرة أعانق هذا وأبتسم لموقف مع ذاك وفجاءة تشع في دواخلك شلالات الفرح تمتطي صفحات في حياتك كانت تحاصرها ستائر النسيان.
بقدر ما إستلب إنتباهي موجة فرح مضئ وأنا أطالع بوستات تحكي عن قيادات الحزب وحب الناس لها..... وآخر يحكي عن ذكريات العمل السياسي في الجامعة لكن هذا لم يكن فرحا صافيا أستقيه شهدا وحبورا بل فتح الباب علي مصرعية لأسئلة حيرى وإحباط عميق.
حزن وإحباط ....تساؤلات حيرى..... وأنا أقرأ عن أسماء وضعت بصماتها مثلا في عمل الطلاب السياسي نجد إن معظمهم قد فارقوا العمل السياسي بل نجد الكثيرين منهم تحاصرهم أحاسيس الأحباط وعدم الجدوى لينكفئوا علي حياتهم وهمومهم الخاصة تربطهم بماضيهم الخلاق مجرد ذكريات وعلاقات إجتماعية متناثرة.
أرى إنها ظاهرة تستحق أكثر من إحساسي العابر بالإحباط وتحتاج لوقفة دراسة وتمحيص.
لا أعتقد إنها أزمة أفراد وذلك لإنتشارها لتتجاوز الخاص لتصبح ظاهرة.
لا أعتقد إنها قضية عمر ومرحلة يتجاوزها الإنسان بعد التخرج وإلا لأصابت الجميع.
هل هي أزمة المنظمات الديمقراطية?
أم هي أزمة الحزب?
هل هي أزمة الإنتقال للعمل السياسي من قطاع الطلبة للعمل وسط منظمات المجتمع الديمقراطية ?
هل فشلت منظمات المجتمع الديمقراطية نسبة لوتائر عملها المختلفة ومدي درجة تطورها وإرثها في إستيعاب طاقات الحركة الطلابية?
هل ضعف منظمات المجتمع الديمقراطية من إتحاد شباب وإتحاد نسائي وروابط مهنية جعلها لاتستطيع أن تستوعب زخم الحركة الطلابية وإرثها ?
وما هو دور الحزب في ذلك?
لا أرى غضاضة في من أختار العمل العام في تنظيم آخر فباب الفكر مفتوح وحريةالإختيار حق أصيل.
لكن أتساءل عن جمع ناضر من الذين عاشوا حياتهم من أجل الهم العام تراجعت مساهماتهم لمقاعد المتفرجين إحباطا أو غضب.
لكم الود

أي ألم.....أي حزن ....أي عار....ياوطن

أي ألم.....أي حزن ....أي عار....ياوطن

هل حقيقة في أيام معدودات سيتغير شكل الوطن وتركيبته.
وأي حقيقة مؤلمة هذه التي ستترك جرحا نازفا وغصة لن تزول وألما سيرافقنا مدى العمر.
وهل هناك لحظة في تاريخ الشعوب أقسى من الإنقسام.
وأي إنقسام......... نصف الوطن يرقص فرحا بالإنقسام يري فيه نسائم الحرية يستشرق فية أحلام العزة و صباح الألم مودعا ليل الظلم.
والنصف الأخر غارق في أحساسيس عدم المبالاة بل لا يخفي البعض أحاسيس الفرح الموشح بالعنصرية والجهل.
هل حقيقة إن الإنتماء لنصف الوطن المتمزق لا يمثل شيئا ?
وهل كان يوما يمثل شيئا في قلوب تشبعت بالعنصرية والجهل?
وهل حقيقة كان عبئا علي قلوبهم إن كان لهم قلوب
وإن تجاهلنا هذه الفئة الباغية التي لاتعرف في قواميسها قيم الحب والإنتماء للإنسان وللتراب.
فماذا نحن فاعلون نحن ملح الأرض....المعذبون....الإنسان البسيط الذي يرى وطنه تاريخه ومستقبله يضيع بين يديه
هل يمكن أن يكون يوما عاديا مثل غيره من الأيام?
هل ستشرق الشمس فيه وهل ستكون السماء صافية?
هل نستطيع أن نقوم فيه لأعمالنا نمازح أصدقائنا نستعذب الطعام ونضحك علي طرفة عابرة كأن شيئا لم يكن?
هل ستمتلئ شوارع الوطن في مسيرات الحزن والغضب إستنكارا لهذا اليوم( كما خرجنا من قبل نندد بعروبة القدس وإسلامية البوسنة جمالية سيكافا)?
هل ستمتلئ الشوراع تنفث الغضب تلعق الجراح تنادي بسودانية جوبا ويامبيو وملكال?
هل سيجتمع سياسييننا للتوقيع علي ميثاق الوحدة(مثل العديد من المواقف التي تستدعي سن العهود والمواثيق) والتعهد بالعمل سويا للعمل من أجل الوحدة ولو بعد حين لترفرف أملا يعيننا علي هجير الإنفصال.
هل سينطلق مبدعينا بحروفهم وأنغامهم وريشتهم لتجسيد شلالات الألم والحزن الدافق بتمزق الوطن وفتح كوة للأمل بغد قادم لوطن جديد مشبعا بقيم الحب والمساواة مضمخا بعبير الإنتماء.

فإلى متى الصمت في يوم ضياع الوطن وأي وطن أضاعوا.........
إنه الحزن والألم مكللا بالعار وأي عار ...........
عار ضياع الوطن عارمشاعرنا التي تبلدت وشعبنا يعبر هذا اليوم كأي صباح أخر
لكم الود والحزن والألم للشرفاء الذين يعشقون الوطن

أي فضيحة........ صفعة للشرفاء,,,..بل هو العار والذل

أي فضيحة........ صفعة للشرفاء,,,..بل هو العار والذل

د.نافع في زيارة ليست سرية لبريطانيا ......لاينزوي بعيدا عن الانظار في مدينة إكتظت بضحايا الإنقاذ ..............لايختفي علي إستحياء ...بل يدعوا السودانيين لحضور ندوته للإستماع لرؤيته وتقييمه الحكيم للوضع للسياسي.
رئيس جهاز الأمن السابق...... عراب التعذيب..وجلاد بيوت الأشباح يدعو ضحاياه للحوار والإستماع لحديثه بعد أن ذاقوا سياطه وشردوا من ديارهم
القانون البريطاني يعطي الحق لمحاكمة أي زائر لبريطانيا إذا كانت هنالك أدلة بضلوعه في أي إنتهاكات لحقوق الإنسان في بلاده.
ملف واحد............
شاهد واحد................
يكفي.
ولكن.................ياجراح القلب والروح
المنظمةاالسودانية لضحايا التعذيب غارقة في مشاكلها.
المنظمة السودانية لحقوق الإنسان أصبحت ذكرى.
منظات للمجتمع المدني ييس لها وجود.
أحزاب تعشق التنديد والتهديد والوعيد
أحزابنا الوطنية تحشد عضويتها لحضور الندوة ومحاصرته بالأسئلة????.
الشرفاء أصابتهم الحيرة والغضب والإحباط لما آل إليه حال الوطن وكرامةاالإنسان.
والعشرات هناك بل الألاف مستلبين في دوامة الحياة اليومية لايعنيهم من يأتي ومن يذهب ....وما يحدث في الوطن,
فلترفرف روحك ياعلي فضل بعيدا عالية........... بعيد من هذه المهزلة التي تحكي أي درك وصلنا إليه وأي هوان نعيشه اليوم ما أقسى طعم الذل والإنكسار.
لكم الود وللشرفاء إدمان الألم ولعق الجراح

يذبحون منظمات المجتمع المدني... ويرقصون علي دقة نافع....

يذبحون منظمات المجتمع المدني... ويرقصون علي دقة نافع..........
......


الأعزاء

عشرات المقالات قد دشنت إبتهاجا بضربة نافع.
الآف الكلمات والحروف ترقص طربا لما حدث.
أصوات قليلة تحاول أن تتجاوز منطق الإنفعال اللحظي وتعري أزمتنا التي تقبل من معركتها بالفتات.
أزمتنا هي في ضعفنا.
ضعفنا الذي جعل قمة فرحنا جرح سطحي في جبهة نافع.
ضعفنا الذي جعلنا نفشل في محاصرة الحكومة البريطانية لإستضافتها لنافع.
ضعفنا الذي جعلنا نفشل في وضع نافع أمام المحاكم البريطانية.
ضعفنا لم يكن قدرا لا يمكن الفكاك منه بل هوقدرنا الذي صنعناه تخبطا و غذيناهو تشرذما وصراعات .
فهل هناك أصواتا عاقله لتغرس بذرة الوعي في حركتنا السياسية لتقرإبتداء بضعفنا وواقعنا المترهل وتضع مشرطها في تجاربنا السالبة وتقرأ الواقع بعمق يتجاوز إنفعالاتنا اللحظية وذلك حتى نحاول الإحتفاظ بما تبقى من وطن إذا أستطعنا إليه سبيلا.

بعد أكثر من عشرين عاما من الهجرة القسرية في مدينة الضباب.
كنا نحلم بأننا حركة المعارضة قد ثبتت جذورها وأقامت منظماتها ضاربة جذورها وسط سوداني المهجر ووسط المجتمع البريطاني ومنظماته.
كنا نحلم بمنظمات قوية تتصدى للقضايا بوعي وتنظيم وحسابات مدروسة ومرتبة.
عند زيارة نافع كنا نتوقع عملا يعكس عمق التنظيم وفداحة الظلم والجرائم التي أرتكبها نافع.
كنا نحلم بمقاطعة الندوة.
كنا نحلم بحشد خارج السفارة يعلن رفضنا وغضبنا.
كنا نحلم بشبكة إتصالات توصل صوتنا للبرلمان وتحاصر رئيس الوزراء.
كنا نحلم بشبكة إتصالات تحاصر وزير الخارجية.
كنا نحلم بوجود ملفات جاهزة للتعذيب وإنتهاكات حقوق الإنسان.كلنا نحلم بمجموعة من القانونيين الذين يحلمون بمثل هذه الزيارة ليرفعون عشرات القضايا ضد نافع وضد ممارسات القهر والظلم.
لكن أحلامنا ماتت علي واقعنا البائس المكلل بالضعف والترهل.
لاتوجد منظمات مجتمع مدني لتترجم أحلامنا لواقع.
منظمة ضحايا التعذيب ومنظمة حقوق الإنسان بعد أن أشتد ساعدها وغرست جذورها إنتحرت علي طاولة خلافات المعارضة.
منظمات أخرى واعدة لم تجد الدعم أو المناخ الصالح للنمو.
فأي مهزلة وأي ضعف.....
نكسر سيوفنا....... نحرق أشرعتنا........نحطم أدوات الصراع والتغيير الحقيقي................ ونغني لما دونه.
نذبح منظمات المجتمع المدني...... قائدة الصراع لنهاياته... ونرقص علي دقة نافع..........وعلي جرحه.
لانحاسب أنفسنا علي خيبتنا
لانحاسب أنفسنا علي فشلنا
لانحاسب أنفسنا علي إنشاغلنا في معاركنا الداخلية وصراعتنا التي لا نري إلي أي هوان وإلي أي درك أوصلتنا
فلنرقص ونرقص علي دقة نافع فعلي قدر أهل العزم تأتي العزائم

لكم الود ولمن تبقى من الشرفاء الحسرة ولعق الجراح

الحسرة في أنه... لا أحد يشعر بحجم المأساة
لا أحد يرى الحقيقة المريرة خلف الإنفعال بإحساس التشفي والشماتة اللحظي
هذه المعركة خسرناها قبل أن ندخلها فلم نكن نملك الأدوات التي نحارب بها وهي أدوات قوامها الوعي والأهداف الواضحة والمنظمات التي تترجم هذه الأهداف لبرنامج عمل يومي واضح الملامحز
فلقد هدمنا معاولنا حطمنا منظماتنا وأهدرنا جهدنا في صراعاتنا الداخلية

الوعي الشعبي في حكمته بيقول ...ك ل با.. ماسعيته ساعة القنيص ما بتلقاهو
ونحن... كل ب نا... قتلناهو ورقصنا علي جنازته فأي صيد تتوقع سوى حصاد العدم وإدمان الفشل

3 أبناء وبنات المغتربين..... في الجامعات....... ظاهره تحتاج الدراسه.

:
أبناء وبنات المغتربين..... في الجامعات....... ظاهره تحتاج الدراسه.)

الأعزاء
يتعامل المجتمع والأسره للظاهر كتطور طبيعي في مسار أبناء المغتربين.
يتعاملون مع هذ والتغيير بتبسيط مخل يفشل في الإحاطه بكل أبعادها.تنظر الاسره لهذه النقله بعيون الأباء والأمهات ولاننظر إليها بعيون الأبناءأنفسهم.قد تستمع الأسره لتحفظات الأبناء ولكن لعدم الإحاطه بحجم المشكله في دواخل الأبناء تصبح هذه التحفظات عديمة القيمه ضيعفة المردود.
ترى الأسره في هذه النقله عمقا إيجابيا هوالعوده للوطن والتشبع بثقافته وأخلاقه.نجد إن هذه النظره يحكمها الحرمان العاطفي من الوطن لا ترى إلا صورة زاهيه لا تستوعب واقع الوطن اليوم والتغييرات العميقه في نسيج الأسره والتحولات على مستوى الوعى......... المفاهيم....... العلاقات والتقاليد.
في الجانب الآخر نجد الأبناء أكثر موضوعيا في رؤيتهم رغم التهيب من المجهول الذي قد يؤثر على التقييم العقلاني لها.تطغى العوامل السلبيه عند أبنائنا تجاه التجربه وذلكك لإرتباطها بالفقد والحرمان والجهل بالمستقبل وإلي أى مدى قد يستطيع المستقبل في الوطن الثاني مسح هذه الجراح.
تمثل ظاهرة السفر للأبناء تجربة إغتراب حقيقي ومايصاحبها من حرمان للوطن.......... الأسره.... الأصدقاء..... الثقافه... ونمط حياه.
فشلنا في النظر للتجربه بعيون أبنائنا.......فنيسينا حقائق لاتنسى....إن بلد الغربه بالنسبه لهم هو الوطن وإنتمائهم له يتجاوز الإنتماء للوطن الأم في كثير من الأحيان..............سيبتعد عن الأسره أشقائه وأخواته......أصدقائه...........الحرمان من نمط حياه ......أماكن محببه ...........برامج أليفه.......... محطات فيها بصماته وذكرياته. نطلب منه أن يفارق كل هذا........... لبلد.... يشعر فيه بالغربه......... لايحس نحوه بكل هذا الإنتماء ..........ينظر إليه الناس نظرة سائح أو زائر عابر..........لا يألف طعامه لا يستسيغ غنائه لايتفهم كل أعرافه......ليس لديه فيه أصدقاء أوذكريات.
نطلب من أبنائنا وبناتنا تجاوز كل الفقد بكل بساطه......... لأننا لانرى حجم أزمتهم............بل ننظر للظاهره من نافذة خيالناالحالم. لذا نفشل في إستقراء حجم الواقع الذي سيواجههم بكل تعقيداته ومتطلباته....
تجربه عاليه)1(
.......................................
...............................
السنه الأولى كانت أكثر من رائعه.
لم تشعر بتأثير الغربه في الوطن رغم الحنين وشوقها المستمر لأمها وشقيقها الأصغر.عمها رجل هادئ قليل الكلام ليس مهمومابتفاصيل البيت رغم تواجده الدائم لكنه كان مهموما بعمله دوما وكان سعيدا بترك المسئوليه كامله على زوجته.لكنه كان فترة والتانيه يناديني بكل موده( كلميني مرتاحه في مشكله أنا زي أبوك ) وردي دايما كان بيعكس صدق حالي (أبدا والله مبسوطه ميه الميه).
زوجه عمي كانت أكتر من رايعه من أول يوم قالت لي(أنا حالفه كبايه ما ترفعيها ........إنت هنا تقرئ وبس............ دي أوضتك.. سريرك ما ترتبيهوا ,......مافي زول حيزعجك.....,ما تطلعي منها إلا تكوني عاوزه تتونسي معانا أوتتفرجي فى التلفزيون).وشهاده لله السنه الأولى نفذت الكلام ده بحذافيروا,
إبن عمي عمر أكبر مني بحوالي سته سنوات خريج باحث عن وظيفه ولكن حقيقه حلمه الحقيقي تأشيره لأي بلد ودايما بيقول لي( إنت عارفه أنا كان طلعت يمين ماأرجع تاني) من أول يوم كان دايما أكثر من ظريف ودايما مستعد يساعد( ماتشيلي هم المواصلات العربيه موجوده وكلو يوم بوصلك الجامعه ) ( عندي ضابط صاحبي نودي ليهو جوازك) (اللاب توب خليهوا لي بعرف زول بصلحوا) حقيقه كنت سعيده بوجوده ودايما بكرر ليهو(الظاهر الله حقق أمنيتي لأني دايما كنت بحلم بي أخو كبير). مرت السنه الأولى بخير.
السنه التانيه بديت إشعر(إحساس داخلي) إنه إحساس عمر وإهتمامه ما خوه حاولت إتجاهل التخوف ده( لأنه ماعندي شك إنه إحساسي مجرد خوه وماحيكون أي شي غير خوه).بدأعمر يرمي تلميحات وأنا بحاول أعمل غبيه لكن لمن زوجة عمي ذاتها بدأت تخش في حكاية التلميحات ماكان في طريقه هروب أوتجاهل.
عشان ما أخلي الأمور تتعقد و تمشي لأكثر من كده وإحتراما لمشاعره قعدت معاهو وطبخت ليهو قصه وهميه عن إرتباطي بي أخو صاحبتي في الغربه.الغريبه ماأظهر أي إنفعال وكل القالو( الله يسعدك).
من اليوم داك إتفتحت أبواب الجحيم من عمر وزوجة عمي.
للحقيقه ما سمعت منهم كلمه جارحه ولا موقف سخيف أبدا
لكن التعامل بقى رسمي........ بارد............ جامد.... وقاتل.
أجرت لي عربية أمجاد عشان أهرب من مشوار الصباح والصمت القاتل.
كلما أحاول أكسر حاجز الصمت............... أقابل بالبرود والصد
بقيت محبوسة في غرفتي هروبا من نظرات زوجة عمي وصمتها القاتل.
البيت بقى سجن ........حبس إنفرادي عذاب قاتل.................
الوحده خانقه خانقه.........
كنت بتمنى الزمن يغير الحاصل........
لكن الحاله مستمره ليها أكتر من سنه ........وأنا بقيت ما قادره على الصبر
بديت أشعربالصداع يوميا............ ماقادره أركز علي القرايه نهائي
أنا حقيقه تعبانه............. تعبانه شديد
لكم الود.....لكم الود

2 أبناء وبنات المغتربين..... في الجامعات....... ظاهره تحتاج الدراسه.

أبناء وبنات المغتربين..... في الجامعات....... ظاهره تحتاج الدراسه. )


الأعزاء
الأسره في الإغتراب تتشكل بالواقع الثقافي والإجتماعي في دولة الإغتراب.......,نمط الحياه داخل كل أسره من مفهوم العلاقات...... وسائل الترفيه..... نوع الملابس..... بل حتى نظام السكن من شقق أو
خلافه له إنعكاساته في تشكيل شخصية ووعي الأبناء والبنات.
شخصيه الأباء والأمهات تواجدهم....علاقتهم........... وعلاقتهم مع أبنائهم ...وتوقعاتهم لمستقبلهم ......ومدى مساحة إحترام الذات والإستقلاليه التي توفر للأبناء.
مفهوم الأسره الأحادي الذي لا يري في الجامعه الا جسرا للتوظيف............ولا خاطرة تمر ولو عرضا عن دور الجامعه في تنمية الوعي ونضوج الشخصيه وإن مرت تحارب بإعتبارها (كلام فارغ وضياع وكت).مع الضغط الإقتصادي والرغبه في الحصول على الشهاده في أسرع وقت ترتفع أسهم الجامعات المشهوره بالحصار الأكاديمي والتي تحارب المناشط الفكريه والثقافيه,هذه الجامعات بتركيبتها عاملا أساسيا في تزايد وتائر الضغط النفسي والإجتماعي.
يتغير إستجابه الأبناء وتفاعلهم على حسب نوع الواقع الإجتماعي الجديد فرغم وجود مجموعه كبيره تنتقل للإقامه مع الاسره الممتده إلا اننا نجد مجموعة ليست بالقليله تتوزع بين سكن مستقل جماعي للطلاب..... سكن مستقل للأبن و أشقائه أو بتكوين ِإمتداد جديد للأسره بحضور الأم معهم لرعاية ألأبناء.كل هذه الأنماط لها انعكاساتها المختلفه وليس هناك دراسات تعكس أو تحلل كل نمط وتأثيراته.
الإنتقال للحياه مع الأسره الممتده تحكمه عوامل متعدده أهمها تركيبه الأسره.......... نوع العلاقه قبل الحضور............شخصية الإبن أو الإبنه ومقدرة الإبن التمازج مع الأسره الجديد والتعايش مع تقاليدها ومستواها المعيشي.
الحياه في سكن الطلاب الجماعي له أشكال متعدده من سكن توفره الجامعات ومنظمات سكن تجاري وآخر يرتبه الطلاب والأسر يتباين مستوى الضط النفسي........ بنوع السكن..... قوانينه....... نوع الإعاشه المسئوليات ومستوى الحريه المتوفره.
تعتقد الأسر بأن حضور الأم هو أكثر الحلول أمانا ولا خلاف إن وجود الأم سيقلل كثيرا من حدة الإحساس بالغربه ولكن لا يعني إنه خالي من العوامل الضغوط.من أهم الضغوط مقدرة الأم التأقلم على الوضع والمسئوليه الجديده ورسم تقاليد للأسره الجديده وتطبيقها.....مقدره الأبناء في تحمل جزء من المسئوليه.....غياب الأب ومحاولات الأقارب ملء هذا الفراغ.
نمط حياة الأبناء مستقلين على إنفراد أو مع أشقائهم تحكمه أساسا مستوى نضوج ووعي الأبناء..........مدى إستعدادهم وتهيئتهم لمثل هذه النقله وعلاقاتهم مع الأسره الممتده......تظهر الضغوط مع درجة تعاملهم مع واقع الإستقلاليه وتبعاتها من الحريه والمسئوليات والأعباء الجديده تقسيم السلطات والأدوار ومقدرتهم في رسم تقاليد محدده لوضعهم الجديد..............
الأعزاء
الأسره الممتده ليست شكلا واحدا ولا نمطا ثابتا الأسره التي تتكون من الجد والحبوبه تختلف من المكونه من الأعمام والخالات.
شكل الأسره مع عوامل أخرى تحدد القضيه الأساسيه الأولى.... وهي إلي أي مدي يتشكل المناخ الملائم لإحتضانه كزائر.... ضيف عزيز..ضيف ثقيل الظل.. أوكجزء أصيل من الأسره
وضع الأسره المادي والإجتماعي وجود أبناء في نفس المراحل العمريه............ تقاليد الأسره وطرق التعامل الصراحه والوضوح كلها تلعب دورا في سرعة إندماجه من عدمه.
التكلف وعدم الشفافيه في التعامل وثقافه( ودالناس أهله ما بعاملوا كده) تخلق حاجزا في التعامل وتصبح التفاصيل اليوميه البسيطه هاجسا وعبء ثقيلا.
التجمل الإجتماعي وسياسة(البت بتكم ) تجعل كل أسره تتكتم على تحفظاتها وترسم خطوطاعريضه لما هو متوقع بدون وضع التفاصيل أو رسم واضح للأدوار.هذا التوقع الذاتي يتباين تباينا واسعا بين أحلام الأسره الصغيره عن حقوق أبنائها(عند البعض تعشعش ذكرى أياديهم البيضاء ) وفهم الأسره الممتده للواجب ( عند البعض حرج ذكرى ما قاعدين يقصروا معانا).
الأسره تتوقع حقوقا لأبنائهم تمتزج فيها مستوى معيشة إبنهم ومستوى معيشة رسموها للوطن وعاشوها قبل عقودا مضت.
الأسره الممتده يحاصرها الواجب والستره مع قيود الواقع الإجتماعي المتقلب والوضع الإقتصادي المتردي...........
لكم الود

1 أبناء وبنات المغتربين..... في الجامعات....... ظاهره تحتاج الدراسه...

أبناء وبنات المغتربين..... في الجامعات....... ظاهره تحتاج الدراسه...

الأعزاء
في الأعوام الماضية وأثناء فتره عملي في الوطن تيسرت لي تنفيذ خاطرة إنشاء عيادة نفسيه لطلبتي في الجامعه.
إستمرت العياده إسبوعيا لفتره عام توفر التحليل الإرشاد والعلاج النفسي للطلاب.
كانت فتره ثره جعلت أكثر قربا وتفهما لطلابي ولقضايا هذا الجيل.
واحده من هذه القضايا التي أثارت إهتمامي ومازلت أحلم بالتعمق في دراستها وهي واقع أبناء المغتربين.
هذه ظاهره مثل كثير من الظواهرفي بلادنا تحتاج للدراسه والتفاكر تحديدا لحجمها بحثا عن الحلول العلميه
في البدء من الضروره يجب التأكيد على محدودية التجربه ويجب عدم الإندفاع ورسم نتائج ومسلمات إستنادا عليها.
لا نتحدث عن الظاهره بإعتبارها ظاهره مرضيه بل نتحدث عنها كظاهره إجتماعيه وعامل ضغط نفسي له إنعكاساته المتباينه والمتفاوته على أبنائنا.
تتكون هذه الظاهره من ثلاث دعائم الإبن أو الإبنه الأسره الصغيره في الإغتراب والأشره الممتده في الوطن.
يدخل الأبن أو الإبنه هذه التجربه بدون تجهيز ذهني أونفسي ينتقل بعقلية الإجازه لواقع الدراسه والإلتزام محروما من نمط حياته, أصدقائه ووسائل ترفيهه .
الأسره الصغيره لها نمط حياتها ثقافتها وواقع إجتماعي وأثره علي رؤويتها في تربية أبنائها.
الأسره الممتده التي يحكمها الخوف من المسئوليه تتأرجح بين التزمت الحصار الحريه والتساهل لتنجز مهمتها.
هذه العوامل المتشابكه تتمازج مع واقع البلد الإقتصادي والإجتماعي نقله ضخمه لواقع جديد ....مرحله عمريه جديده ........مسئوليات جديده......هاجس التأقلم ......إرضاء كل الأطراف وفوق هذا ضرورة النجاح الأكاديمي.
كل هذه العوامل تتداخل لتصنع عامل ضغط نفسي يحمله أبنائنا وبناتنا في دواخلهم لوحدهم....... وأقل ما يمكن تقديمه من مساعده هو قليل من التفهم والأرشاد النفسي وكثير من الموده والتعاطف ...........
وللأسف نجدهم دوما يعانون الوحده يصارعون طريقهم لوحدهم يحتضنون تجربتهم وخبرتهم الفطيره في الحياه....................
الأعزاء
يفرض واقع الأغتراب إرسال الأبناء للدراسه الجامعيه في الوطن. تتعدد الأسباب من عدم وجود فرص دراسه, التكلفه الماديه,إختزال سنين الدراسه وإعتبار الدراسه في الوطن مع وجود الأسره الممتده ميزه قد تساهم في غرس مفاهيم وقيم مستحبه.
في بعض الحالات تسافر الأم لتستقر مع الأبناء وهذا يخلق واقعا جديدا له إنعكاساته على الأسره بصوره عامه.
يعيش أبناء المغتربين خاصه في الدول العربيه عادة حياه محصوره بين المنزل والمدرسه وإحتكاك محدود مع مجتمع الإغتراب.قد يتفاوت هذا الإحتكاك في كميته ولكن محدود في جوهره حيث تغلب عليه ثقافة الزائر (المواطن من الدرجه الثانيه) مقارنه مع المواطن صاحب الأرض.عدم الإحساس بالإنتماء لأرض الإغتراب يضعف من فرص التلاقح مع المجتمع هناك مما يؤثر علي تطور الوعي الإجتماعي وإحساس التفرد والذاتيه.
تساهم الأسره سلبا بممارسة ضغط دائم علي الأبناء للحفاظ علي ذاتيتهم السودانيه بممارسات أو برامج قد لاتجد هوى فى نفوسههم هدفهها عزلهم وجذبهم بعيدا من ثقافة البلد المضيف.
أول مظاهرالأزمه تظهر بعد أيام من وضعهم في وطن لم يألفوه وثقافه لم يترعرعوا فيها....... تصلهم حكاويها سماعا من آبائهم وأمهاتهم الذين يحلقون في خيال الحرمان من الوطن يعيشون نوستالجيا الماضي يرسمون لهم صورة لجنة الله في الأرض.
يواجه الأغلبيه معاناة التعايش مع التدهور في المستوى المعيشي بصمت ففي بلد يعيش أغلبيته على الكفاف يصبح المطالبه بالمستوى الذي تعودوا عليه عارا وخطيئه لا تغتفر.تعيش الأغلبيه منهم معاناة الصراع اليومي للقبول بالممكن والموجود مقابل بالحلم بالذي كان.يحاول بعض الآباء تعويضهم ماديا مما يوفر لهم واقعا جديدا ونمطا إستهلاكيا يخلق منهم شريحه طبقيه جديده عديمه الجذور.
الإنتقال للوطن يصاحبه مفارقه الأسره والأصدقاء مما يخلق فراغا عاطفيا وحوجه ماسه للتعويض والإنتماء مما يجعل الفرد منهم مهيئا ومندفعا في وتائر سريعه نحوعلاقات عاطفيه تفتقد النضوج والتريث.عاده تنتهي بدوامه من الإحباط والفشل.
في الأسره الجديده عليهم التأقلم مع تقاليدها وإعلان مظاهرالفرح والإذعان في كل منعطف والإستعداد للسؤال التقليدي(أحسن هنا ولاهناك ).
للبعض الأنعتاق من واقع الأسره الصغير لفضاء الحريه الواسع يعتبر .......شلالا من الفرح......... نقلة أكبرمن إمكانياتهم ولعدم إستعدادهم لها يصبح الفرق بين الفوضى والمسئوليه خيطا رفيعا يتم تجاوزه كل يوم.......
لكم الود

يا قبيلة الصحفيين................. أرفضوا المنحه

يا قبيلة الصحفيين أرفضوا المنحه
الأعزاء
قرأت بإستغراب منحة وزير الصحه الولائي للصحفيين بالعلاج المجاني في مستشفاه الخاص..........لا تعليق
كنت أتوقع أن يرفض الصحفيين منحة الوزير الخاصه......... ويطلبون منه بحقهم في مجانية العلاج في مستشفيات الدوله وليست مستشفيات الوزير الخاصه.
أستغرب من يقبل المنحه الخاصه التي يحيطها ألف سؤال ولا يصارع في حقه المسلوب.
وأستغرب من الوزير الذي يمنح من جيبه عطايا وهبات ولا ينظر لحق المواطن المسلوب الذي عليه مسئولية توفيره بحكم منصبه.
فيا قبيلة الصحفيين أرفضوا المنحه سجلوا موقفا ترسيخا للشفافيه ودعما لأخلاق المهنه

الأعزاء
لاتثريب على نوبة الكرم وإن جاءت متأخرة ولكن كثيره من الأسئله مازالت تحاصركم وأقلها لماذا الآن?
ولماذا التقديرفقط لقبيلة الصحفيين(مع إحترامنا لجهد الشرفاءمنهم)?
أحكي عن موقف شخصي.... والقضية ليست شخصية .......ولكن لتساعد من يبحث عن إجابات
أثناء عملي كمحاضر وأستشاري أمراض نفسيه في جامعه العلوم الطبيه كنت أقوم بعياده مجانيه إسبوعيا في يستبشرون للإرشاد والعلاج النفسي لطلبة الجامعه ..........في أحد الأيام إستلمت مكالمه من مدرسة أحد أبنائ لحضور لأخذه للعلاج لوقوعه في مباراة وإتهامه بكسر في القدم إعتذرت لطلبتي ولمشرف علي العياده ذهبت وأحضرت إبني ليستبشرون لأدفع تكاليف الكشف والفحص ولأحمله للغرفه المجاوره للغرفه التي كنت أعمل بها متطوعا قبل ساعة من الزمن لقد كان الحرج شديدا علي فني الأشعه ومسئول الحسابات وطيبت خاطرهم بأنني لم أتوقع غير ذلك فهم موظفين وليس لهم صلاحية تقديم منح وعطايا لزملائهم.
لم يكن المبلغ كبيرا ولم يكن مهما حجمه ولكن ماكان مهما في دواخلي تدهور الحال في البلد بطغيان ثقافه العمل الخاص وتراجع قيم الزماله والتقدير.
فحمدلله الذي جعلنا نرى نفحات كرم وتقدير تهب على قبيلة الصحفيين ولكن هل سيرفضوها إعتصاما بما تبقى من أخلاق المهنه.
لكم الود
لكم الود

صوره عاريه عقول خاويه وثقافة بلا ضمير

صورة عاريه ......عقول خاويه.............وثقافة بلا ضمير

الأعزاء
صورة عاريه لشابة مصريه في صفحنها في تويتر تهتز لها عروش الأخلاق والغضب
في يوم واحد يشاهدها 133000 شخص
باحثي قوقل عن إسمها أكثر من الذين بحثوا عن علامات يوم القيامه و علامات الساعه منذ إنشا قوقل
كتبت الآف المقالات
صفحات في الفيسبوك تنادي بإعدامها
صفحات تصرخ وا إسلاماه و عروبتاه
صفحات تبكي على شرف مصر ......وشرف العروبه ............شرف المسلمين المهدور
مقالات عن الانهيار والتحلل.............
بينما...............................................................................................................................................................
أعوام من الديكتاتوريات
قرون من التخلف
عهود من الفساد
أعوام من الكبت القمع والتعذيب
مات الآلاف في الجنوب
مازال الاف يموتون في دارفور بين سندان الحرب ومطرقه الحرمان في المعسكرات.........................
تشتعل الحرب في كردفان والنيل الأزرق و لا يهتز الضمير العربي الأسلامي الأخلاقي ............لهذه الدماء التي تسيل
يقتل الشرفاء تحت التعذيب............تفنح بيوت الأشباح لقمع الشرفاء من أبناء بلادي
يرزح شعبنا تحت قهر الفقر والحوع وحكامنا يتبطرون في النعيم المسلوب من عرق شعبنا
ولا حياة لمن تنادي................................
و لاصوت يعلو ................ولا صرحة إحتجاج
فهنيئا لعاليه التي اثارت إهتمامهم وخاطبت عقولهم لآنها تعلم إن عقولهم بين فخذيهم
لكم معارككم وغزواتكم ................ولنا المرارة والأسى نلعق جراحنا......نحلم بصباح جديد
ولكم الود

الاثنين، 19 ديسمبر، 2011

مذبحة سودانيزأونلاين وأحاسيس القرف والغثيان والغضب

مذبحة سودانيزأونلاين .........أحاسيس القرف ..........الغثيان والغضب

أتحاشى مواقع المهاترات عهدا قطعته علي نفسي في سعيّ الدوؤب لتهذيب نفسي ترفعا من الإنسياق في منحدرالإسفاف وإحتراما لقيمة الحوار الموضوعي الذي يحترم عقل المتلقي ويثري ذاتك .
مررت على بوست صلاح البندر(شهد شاهد.........) ولم أعود إليه لوقوعه في خارج ما أحتمل وأتقبل من مستوى لغة وأسلوب وإضطررت للعوده لهعندها هاتفني صديقا مستفسرا عن زميل متهم بالتحرش الجنسي في بوست البندر.
وليتني لم أعود لتصفحه في كل سطر يتضخم إحساس القرف الغثيان والغضب صلب لأشخاص أعرفهم أعرف نقائهم وتفانيهم لقضايا الوطن والمواطن فيه حرق لتاريخهم دمغهم بكل قبيح من حينها وتتنازعني رغبة الكتابه وصوت يدعوني للتجاهل حتى لا أضيف للحريق حطبا ولكن لم أستطع الصمت فكان هذا البوست.
تحدثت مع صلاح البندر في حياتي مرة واحده لعدة دقائق بعد مناظره للمحبوب عبدالسلام وكم كنت سعيدا بلقائه فقد كان عظيما بقدر ماأحمله من حكاوي تاريخ مجيد أقرب للأسطورة يتناقلها أصدقاء مشتركين من عهد دراسته في مصر.
عاصرت وزاملت ضحايا الصلب في بوست صلاح معظمه وشهادتي فيهم ليست مجروحه فلم تجمعني بهم عصبيه قرابة أو دم بل هم أفراد إخترتهم كأصدقاء في مراحل متبايننه في حياتي لما يحملونه في جوانحهم من نبل وشرف ونقاء فمنهم عاش معي في منزلي وعرف أسرتي وعرفت أسرته( أمال ومختار) ومنهم من جمعتنا ليالي السجون مثل هاشم ومنهم من جاورته لعقود من الزمان متل صلاح قرينات فلم أري منهم إلا طيبا و برا علوا في الأخلاق والمثل.
لا أرى غضاضه في نقد مواقفهم أو تعريه أخطائهم(إذا أثبتت) فليس بالمعصومين فجلهم خرجوا للعمل العام منفتحين للتجربة والخطأ وهذا شئ طبيعي.
كنت أتمنى أن يكون البوست موجها لنقد التجربه وتحليل سلبيات تجربة منظمات المجتمع المدني لكنت أول المساهمين ولن أشعر بالحرج إذا كانت التجربه فشلت نتيجه لإسهامات أحد أصدقائ لما ترددت في نقده وتعرية أماكن الخطأ وطلبت منه تصحيح الخطأ.
لكن البوست كان بعيدا عن تعرية الأخطاء وتحليلها لم يضع إتهامات للحواربل إستل سكينا صدئه علي رقاب المتهمين المذنبين لتتناثر دمائهم وسمعتهم في كل سطر وسهام مسمومه في كل حرف لتشوه تاريخهم ومواقفهم.
لاتهمني العيون التي تقرأ ويحكمها الغرض وتستمتع بإنتهاك صور الشرفاء ومواقفهم فهؤلاء ما أتوا إلا باحثين لدليل لصوره رسموها في دواخلهم ولن يسمعوا لصوت العقل والأمانه.
يهمني ألاف القراء الذين لا يعرفون أمال هاشم مختارقرينات ونجيب فتترسخ في أذهانهم صورة ملوثة بإتهامات تحرش جنسي ........تستر علي التحرش سرقه ...... وتستر......خيانة أمانه........ تآمر ........عماله لجهاز الأمن.
لذا أشعر إن صمتي هو جزء من الظلم ومسئوليتي هي أن أكتب و لو حروف قلائل عن هؤلاء الشرفاء حتى يعلم من يقرأ صحف التشهير والسحل عن أي بشر يتحدثون
أمال جبرالله هي ليست الكادر السياسي المصادم فقط فهي إنسان متواضع ........يحفظ للكبير إحترامه ........وقلب كبير ملئ بحب الناس............ تشاركنا في عيادة خاصه سويا أغلقناها بعد شهور لأنها كانت لاتستقبل المرضي بدون أجرة فقط بل كانت تدفع لهم أجر الدواء وأياديها البيضاء معروفه بلا من أو أذى......... فمثلها لا يتستر على الظلم .......وخاصة إذا كان واقعا للمرأةالتي جعلت من قضيتها هدفا لحياتها
هاشم محمد أحمد مدير السكه حديد السابق هل يحتاج لتزكيه لو أراد طريق الفساد وخيانة قضايا شعبه لكان اليوم يرفل في الثراء يتنقل من وزارة لأخرى لكنه إختار طريقه في أول أيامه في إنجلتراعاش الكفاف متعففا ليقوم بعض أصدقائه بشراء بدلة جديده وتلفزيون مستعمل ليشاركه قسوة ليالي الغربه الرجل الذي تخلي من عرض مغري في دولة أفريقيه مستشارا للسكه حديد ليلبي التكليف بالعمل في التجمع
مختار فضل هذا الشاب الخلوق الذي فرض إحترامه على أعدائه بتهذيبه وسمو أخلاقه عرفه زملائه ومرضاه فما سمعوا منه يوما منكرا ولا لغوا في سبيل الحريه قدمت أسرته عليا شهيدا يذكرنا دوما معنى الشرف والإلتزام
صلاح قرينات خبيرنا الإقتصدي كان مساعدا للوكيل وكم حاولوا إغرائه وإختار طريق الشرف والكفاف تعرفه شوارع كاردف مكافحا عاملا مساد طباخ مساء ويلتف الناس في بيته إسبوعيا يقف في المطبخ لساعات في بيته يعمل لهم القراصه وأصبحت داره ملاذ للعزابه والباحثين لنصيحة أو فتوى في فضايا المنظمات ......رئيس الجالية...... مدير المدرسه السودانيه........ مدير مجلس اللأجيئن في ويلز فهل مثله يسأل عن عشرين جنيه.
ليسوا ملائكه........
ويخطئون ويخطئون............
فلينقدهم كل ناقد وأنا أمامهم إن أخطأوا...........
ولكن مايحدث هنا بعيد عن النقد بل هي معركه تستحل دمهم تدنس شرفهم وتحاول تشويه تاريخهم.
فإن كان البندر يعلم إن سهامه لاتصيب التجربه بل موجهة لشخصيات الشرفاء وتاريخهم فهذه مصيبه
وإن كان لا يعلم فالمصيبة أكبر
وأقول ختاما يذهب الزبد جفاء ويبقى ما ينفع االناس
لكم الود

الأربعاء، 24 أغسطس، 2011

نصيحة من حاجة التومة بت خيرالله للسيد محمد عثمان والسيد الصادق

نصيحة من حاجة التومة بت خيرالله للسيد محمد عثمان والسيد الصادق

سالمت حاجة التومة وما كترت عليها الكلام رغم جيتي مخصوص للبيت عشان آخد لي معاها خشم خشمين لأني لقيتها رابطه راسها من الصداع وظاهر إنو رامياها الجبنة مع الصيام.
جريت لي كرسي لي تحت الشجرة و قعدت جمب عنقريبها.
فتحت عيونها وقالت لي إنت ياولدي ناس سيدي ما يشوفوا ليهم شمشار.
قلت ليها شمشار شنو ياخالتي إنت الصيام طلع ليك في رآسك.
إتصلحت في رقدتها وقالت لي إنت ما بتعرف الشمشار
قلت ليها والله بعرف الشمشره لكن الشمشار ده ما بعرفو?
قامت من رقدتها وقعدت مقابلاني وقالت
لمن واحد يكون عاوز يعرس برسل شوية من أهلوا لأهل البنت لزوم التعارف.أهل الولد بيجو شايلين حبة حلاوة وعصير وأهل البنية بيكرموهم شديد وفي بالهم الدهب والقروش والخمج بجيهم في سد المال.أها اليوم ده بقضوا نضمي ساكت نحن أهلنا ناس منو وأصلنا من وينوو جنسنا من وين وياك يا شكر لي بعض وضحك أهل العريس بيضحكوا ويلهطوا في المجاني ده وأهل العروس مبسوطين ورامين لي قدام ومقدمين السبت.
أها العريس عشان عارف الراجيهو بيشوف ليهو طريقة مخارجة أها يعمل شنو يفتش ليهو شمشار عشان يخارجوا.......... والشمشار ده بكون زولا بعرف أهل العروس شديد وبعرف جزء من ناس العريس أها والناس في نص التعارف والضحك يقوم علي حيلوا ويبدأ ليهو خطبة قصير يشكر العروس وأهلها والعريس وأهله وكيف بيفتخربإنه بيعرف الأسرتين وأفضالهم وكرمهم وأخلاقهم وإن خير البر عاجله ويختمها بأفضلهن أقلهن مهورا وإنو الناس أهل ومافي داعي للتكلفة والتطويل والناس تعقد طوالي الآن ويختمها بالفاتحه......... ووتسمع ليك صدقت والله من هنا وأحسنت من هناك وكم علي اليمين وحّرم وعلي الطلاق وأم العروس في نص أحلامها يجيها الخبر......مبروك مبروك الرجال عقدوا
أها ياولدي ناس سيدي قعدات التعارف مع القشير دي ما طالت بالحيل( حاجة التومة من إعتقال السيد محمد عثمان بقت ما بتذكر إسم رئيسنا المؤمن الا بالقشير وكتير تلقاها تهمهم طير طير يالقشير).
أها الحيكومة ما عروسا ساهله وما بقطعوا رحطها بالرخسة.........
( وذاتو القشير ما قال ليهم والكلام فات طرف أضانهم قال ليهم شلناها بالقوه والدايرها إلا إقلعها بالقوه).........
أها بالواضح الما فاضح مهرها بقى معروف وشيلتهاوسد مالها ما بجئ بالساهل.
أها لو مهرها ده كتيرعلي ناس سيدي ولو ده شعرا ماعندهم ليهو رقبه يبطلوا المساسقه والكلام الكتير أها التعارف براهوا ما بوصلهم للعروس أخير ليهم يشوفوا ليهم طريقة شمشار بدل البهدله دي .................

الجمعة، 5 أغسطس، 2011

إستقالتي من الحزب................ هزمني الحزب البديل

هزمني الحزب البديل
لست بالقرار السهل إتخاذه أن تغادر مؤسسة شكلت وعيك السياسي والإجتماعي لأكثر من ربع قرن.مؤسسة كانت تغذي إحساسك بالإنتماء للوطن وقضاياه تشبع إحساسك الإنساني والفكري بالتواصل مع أخرين يشاركونك الهم العام يعايشون صراعاتك الخاصة بتفهم وإحترام ويضحون بوقتهم ومالهم حياتهم إذا دعى الحال.
ولكن ما أقسى الشعور بالإغتراب وأنت في دارك.
وما أقسى إحساس التراجع وعدم الجدوى في مؤسسةا أنت دخلتها لتطور ذاتك و لتدفع عجلة التغيير ولو خطوة للامام.
فماذا يبقى من هذا الحلم عندما تجد إن جهدك لا يساهم في محصلة صنع القرار.لا يحلم عاقل أن تكون رؤاهو قوالب مقدسة يتقبلها الحواريون تسبيحا وبركة .لكننا كنا نحلم أن تكون مساهماتنا وارائنا نوافذا للحوار ونقطة ماء تتجمع مع عداها لتصبح شلالا يدفع تيارالتغيير للأمام.
يضيع كل شئ هباء ..........تبذل كل عصارة جهدك لتحرك دواليب الفكر والعمر تطرح المبادرات تحلل المواقف تنتقد الممارسات ولكن أي جهد لن يؤتي ثماره إذا لم تكون قنوات التواصل في داخل الحزب مفتوحة ولكن فوق ذلك أهمية هو ضرورة إستشعار القيادة وعضوية الحزب معني الرأي الجماعي وضرورة الديمقراطية.فليس هنالك قيمة لقرارات حاسمة لم يبدأ نقاشها من القواعد ولاقيمة لقيادة لا تري فى نفسها مطية وتجسيدا لرأي القواعد.
عندما ينقطع عري الحوار وتختفي قنوات التواصل يبدأ شعورك بالغربة.
اراء حيوية وحساسة تأتي كقرارات ورأيك فيها لايغير فيهاحرفا.
مساهماتك وأسئلتك تسافر داخل قنوات الحزب فلا تعود ولاتدري هل ضلت الطريق أم قوبلت بالإهمال. أعلم إنها أزمة الترهل العام ولست قضية أصابتني وحدي ولكن هل يعقل إنه طوال وجودي في الحزب لم أستلم سوي ردا واحدا لعشرات الاراء والتساؤلات المرسلة.
فتتراكم الأسئلة والإقتراحات والمطالبات ولاردا ولا حياة لمن تنادي.
وتدور عجلة العمل الحزبي نلهث تستلبنا الأحداث اليومية وتاتي قرارات جديدة وموجهات حديثة نسجل إعتراضنا وتحفظنا ولكن ننفذها وتحفظاتنا لاتضيف للواقع ولاتغيرفي روؤى و ممارسات المستقبل.فيصبح أمامك طريقين أما أن تقبل بالواقع كما هو تستكين بعيدا عن حركة التغيير أو أن تحاول التغيير بالنحت على الصخر .
لقد بدأت أشعر بالغربة في داخل الحزب قبل حين وكنت أصارع هذا الإحساسو أمني النفس بأن هذا الواقع عارضا فرضته تعقيدات الواقع عالميا وداخليا وذاتيا.كان هذا التبرير كافيا للتخدير ومواصلة المسير وإلي حين قبل أن يطفوا هذا الإحساس مجددا إلي السطح.ولكن في صراعنا الجهيد وضح جليا إننا لانرتق في جسم المؤسسة التي نعرفها وإن أي جرحل يندمل تنفتح غيره جراح عديده ويمتص من هذه الجراح لينموالحزب البديل.وتصير معركتنا كابوسناوحيرتنا وأزمتنا
ولاندري هل نصارع جراح الحزب أم نصارع الحزب البديل
في هذا الواقع المترهل لا غرابة أن ينمو الحزب البديل.
والحزب البديل هو شبكة من القنوات خارج جسد الحزب تمددت بين عضوية الحزب الذين تربطهم وشائج فكرية عائلية أوإجتماعية.يتواصل أعضاء الحزب البديل ينقلون الأخباروالأحداث يطرحون أفكارهم و تحفظاتهم ويتشاورون في مواقف يبحثون عن إجابات لها .يستشفون رأي مواقع حزبية أخرى ويسعون للتأثير عليها بطرح الأراء وترتيب الأدوار
والحزب البديل ليس جسدا واحدا بل هي أجسام عدة كل مجموعة لها حزبها البديل بكوادره وقنواته وتواصله.قد تتبلوركلها في موقف محدد لتصبح تيارين وحزبين واضحي المعالم وبإنتهاء الموقف تعود كل الأجسام لمواقعها.
وكل صباح يمر تزداد قناعة بأن الحزب قد أصبح خيالا وذكرى في دواخلنا نتشبث بها ونحاول أن ننفخ الروح في ماتبقى, والحقيقة إن ماتبقى لايعيش إلا كواجهة للحزب البديل.فلا يشعر البعض بعمق الأزمة من ترهل تنظيمي ضعف فكري وتراجع الديمقراطية فقد إستعاضوا عن الحزب وتجاوزوا عن معركةالتغيير بالتماهي والتمازج مع حياتهم داخل الحزب البديل.وأصبح أمل التغييريتجسد في وهم سيطرة أحد الأحزاب البديلة لجسدالحزب المتهالك لينغمس الجميع في هذه المعركة ليظهر هذا التشرذم بصماته علي جسد الحزب دوره ومستقبله.
أما الذين يتمسكون بقنوات التواصل الحزبية وتقاليد الحوار والصراع الفكري فهم القابضين علي الجمر والمستلبين بأحاسيس العجز واللاجدوى.
يرون عجلات الحزب تدور ولايعلمون من أين يأتي الوقود يجلسون في الإجتماعات والمناشط ويرون البعض يمتلك المعلومة الغائبة يتنبأ بالقرارات القادمة وهم علي رؤوسهم الطير تغلفهم الحيرة والغضب.
أعضاء الحزب البديل يضعون مساهماتهم ويتابعونها في قنواتهم ليضمنوا وصولها .يعلمون بقرارت وموجهات قبل وصولها فيستعدون لها دعما أو بتفريغ محتوياتها.
وفي كل صباح يضعف جسد الحزب ويترهل... يستأسد الحزب البديل وتقوى شوكته ليصل به السطوة أن يتجاوز سلطة الحزب ويفرغها من محتواها.
لذا ليس غريبا أن يحاصرك الإحباط ويتعمق إحساس الغربة.
فلا جهدك يقود إلي تغيير ولا رأيك يبذر جرثومة التساؤل فلا يشحذ الفكر ولايحرك السكون.
فالحزب البديل هو إفراز طبيعي وموضوعي للضعف الحادث قننت له ثقافتنا العشائرية وروح الإحتماء بالعائلة والقبيلة وعلاقاتنا الإجتماعية لتتجاوز مؤسسات الدولة المترهلة.فالذي يعتمد على مؤسسات الدولة كتب عليه الخسران والفشل والذي ينتظر التغيير من داخل مؤسسات الحزب سينتظر كثيرا وسيكون كمن يحرث في البحر.
فالحزب البديل أصبح يجري بين المسام كاسرا شوكة الأستغراب ليصبح سلوكا عفويا وجودا طبيعيا نمارسه دون حرج أو أزمة نستجير به من رمضاء الحزب لنكسب توازننا المفقود .
وتستمر المعركة فما زال هناك كثير من الشرفاء يصارعون الحزب البديل يحلمون بحزب المؤسسات والقنوات وإحترام الديمقراطية وليس ماأقدمه لهم سوى الإعزاز والتقدير لكن من جانبي أشعر أن جهدي إن تعاظم أو قلّ فإن مردوده سيكون أفضل في موقع آخر ومعركة أخرى و لأرفع رأية إستسلامي................... فقد هزمني الحزب البديل

الثلاثاء، 31 مايو، 2011

هل 6 اعوام تكفي؟

اغسطس 04, 2005 5:27 pm موضوع الرسالة: هل 6 اعوام تكفي؟

--------------------------------------------------------------------------------

الاعزاء
لقد كشفت الاحداث الدامية هشاشة النسيج الاجنماعي وضعف قناعاتنا بقيم العدالة و المساواة.
لقد افرزت الاحاث جوا مسموما من الكراهية و الغضب بين شرائح واسعة من شعبنا.
هذه الاحاسيس السلبية ليست وليدة اللحظة بل تعكس تراكم السنين من عدم المساواة سنين من الغضب المغروس من افرازات التعالي العرقي والثقافي. لقد توهمنا ان هذه المرارت قد اصبحت اقل حدة و عنفا ولكن ما حدث يحكي بانها موجودة بكل عنفوانهاو حدتها و ما هي الا في حالة كمون في انتظار ساعة الانفجار.
كثير من الاصدقاء الذين كانوا مدافعين عن الوحدة والسلام تبدلت نبرتهم. المتمسكين بقناعاتهم اصبحوا كالقابض علي الجمر.في هذا الجو الهيستسيري نشط دعلة الهوس والجمود متاجرين ببضاعتهم الكاسدة تزيينا للعنصرية بدعاوي الاختلاف تمجيدا للعنف والتصفية بدعاوي الدفاع عن الشرف المهدورورفض الحقارة.
لقد اصابت الاحداث معسكر السلام و التعايش السلمي في مقتل.
فهل ستكفي هذه الاعوام الستة لبناء جسور الثقة؟
هل ستكفي لتعرية مرارات السنيين و تجاوزها؟
هل ستكفي لتجاوز ثقافة التعالي العرقي و الاعتراف باخطائنا التاريخية؟
هل ستكفي لزرع مفاهيم تمجد التباين و التنوع تحترم الاخر تؤمن بحوجتنا للاخر تكاملا و اثراء لواقعنا الاجتماعي و الانساني؟
هل ستكفي؟....
ولكم الود

الثلاثاء، 10 مايو، 2011

Dr.Magdi Ishag AHMED 7.flv

Dr.Magdi Ishag AHMED6

Dr.Magdi Ishag AHMED5.flv

Dr.Magdi Ishag AHMED4.flv

Dr.Magdi Ishag AHMED 3.flv

Dr.Magdi Ishag Ahmed 2.flv

Dr.Magdi Ishag AHMED 1.flv

الأحد، 27 مارس، 2011

سذاجة أخوان الرئيس......... جاء يكحلها عماها 2

سذاجة أخوان الرئيس......... جاء يكحلها عماها

Quote: "نتحداهم ونعلن للعالم كله من الآن، أي مسئول عنده رصيد في البنوك بره يرجعوه لشعب السودان فورا".



ياعزيزي
لاأدري كنه مطالبتك?
هل هي دعوة للمفسدين إعلان فسادهم?
أم هي دعوة لنا لإثبات فسادهم?
هل هي دعوة تعجيزية لنا أم هي دعوة صادقة لهم أم هي دعوة باحثة عن الحقيقة?
فإن كنت تبحث عن الحقيقة فأنت أدرى بأنه سؤلا يجب توجيهه لأجهزة الدولة لتستقصى إن كان هناك شبهة تستحق المساءلة أم لا?
وإن لم تجد أذنا صاغية فوضعك خيرا منا ففي جلسة عائلية أحكي لشقيقك بما سمعت وخاصة إنك ذكرت إنكم تتناصحون فيما بينكم'
أحكي له إن مقولة علي الحاج خلوها مستورة أصبحت على كل لسان وكيف إننا سمعنا عن زوجة الرئيس وشرائها منزلا بملايين الدولارات و سمعنا عن الوزير الذى أوقف سير العدالة بإطلاق سراح أحد المتهمين سمعنا عن تسهيلات البنوك.سمعنا عن الأدوية الفاسده والمبيدات منتهية الصلاحية سمعنا عن شركة عارف والنقل النهري وصقر قريش وسمعنا ...وسمعنا.....وسمعنا.
نعم ليس كل مانسمعه نصدقه ولكن ماذا نفعل في ما نراه ونعايشه كل صباح ماذا نفعل في عيوننا التي تجعلنا نشاهد أسماء يشار إاليها بالبنان وآخرين تطاولوا في البنيان وكلنا يعلم إنهم قبل الإنقذ كانو لا يملكون شروى نقير.
فعلى من يقع واجب التقصي والتحقيق.
على المواطن الضعيف أم على الدولة وأجهزتها.
فإن لم تقم الدولة بواجبها في التقصي ومارست سياسة غض الطرف ألا يفتح الباب لشبهة التواطؤ والتمهيد للفساد إن لم نقل القبول والحماية و المشاركة

سذاجة أخوان الرئيس......... جاء يكحلها عماها

سذاجة أخوان الرئيس......... جاء يكحلها عماها

الأعزاء
لانريد رمي إتهامات بأموال مكدسة وعقارات وشركات لا نملك دليلا عليها.
لانستطيع إتهامهم بالكذب أو عدم ذكر الحقيقة كاملة فليس لدينا مايثبت ذلك.
لكن نحاكمم بكلماتهم وتبريراتهم الفطيرة والساذجة التي تفتح ألاف الأسئلة التي تصب في طريق معبد بالفساد وإستغلال السلطة

Quote: : ( العباس رجل أعمال وقدم الكثير للسودان بعلاقاته الطيبة مع أهل الخليج، سوداتل من هذا الكثير، وكذلك التصنيع الحربي ثم مصنع جياد، وأنا أحضرت الراجحي إلى السودان ليستثمرولم إستلم حتى العمولة،و" خلونا في حالنا


الأعزاء
إستثمارات ضخمة وإنجازات تفتخر بها الإنقاذ من سوداتل.... جياد ....التصنيع الحربي.... إستثمارات الراجحي كلها من مجهودات أشقاء الرئيس وعلاقاتهم الخاصة بعالم الأموال والتجارة العالمية لم يبتغوا من وراء جهدهم سوي رفاهية المواطن المسحوق.
حاشا أن نشكك في نواياهم .
حاشا أن نشكك في أنهم خرجوا من هذه المعاملات صفر اليدين.
لكن نتساءل عن شخصيتهم الإعتبارية التي جلبوا بها هذه الإستثمارات والمعاملات وخاصة بها مصانع حربية ........وكمواطن سوداني هل أحضر معي في إجازتي القادمة عرضا لبناء مصنع مدافع طائرات وغواصات برمائية لأقابل بالأحضان من حكومتنا الموقرة وليتم التنفيذ والتهليل

لسؤال محمد حسن أحمد البشير عن إتجاه عدد من الشركات لتعيين بعض (إخوان الرئيس) كأعضاء في مجلس الإدارة، أو رؤساء لمجالس إدارات الشركات.
تفسير محمد هو أنه قد تكون بعض الشركات تسعى إلى حماية نفسها من منافسة غير متكافئة تتوقعها، وهذا أمر يتعلق بها (نحن كإخوان للرئيس حريصون أن تأخذ كل جهة حقها، وألا تأخذ ما ليس حقها، وإذا وقع ظلم حتى على الافراد - دعك من الجهات - فنحن نسعى بما نستطيع أن نرفعه عنها، وهذا المسعى يتم من خلال القنوات الرسمية، وليس عبر تجاوزها).



ياشقيق الرئيس
معذرة عن تساؤلاتي الحائرة التي تبحث عن الإجابة وأطرحها لكم بكل صدق حتى لا أفتح الباب لسؤ الظن والإتهامات الغير مؤسسة
ماهي طبيعة الأخطار التي تتعرض لها هذه الشركات في دولة الشربعة و الفضيلة ?
ماهي هذه المنافسة غير المتكافئة?
لماذا يوجد الظلم عدم التكافؤ في دولة العدالة والشريعة?
هل عدم التكافؤ هو الإسم الرومانسي لإستغلال السلطات?
ماهي طبيعة هذه الحماية التي فشلت أجهزة الدولة وقوانينها في تقديمها?
ماهي طبيعة الحماية التي تقدمونها أنتم كأشقاءالرئيس?
وماهي الصلاحيات و الأدوات التي تمتلكونها لتجعلكم تقدمون خدمات لاتستطيع تقديمها أجهزة الدولة وقوانينها ?
هذه الصلاحيات و الأدوات هل هي جزء أصيل من جهدكم الخاص وإمكانياتكم الذاتية وخبرتكم المتفردة في مجال الأعمال والتجارة أم هي نتاج لواقعكم البيولوجي كأشقاء للرئيس?
حيث إنني لم أكن شقيقا لرئيس ولم تقع عيناي علي أي هيكل وظيفي يفصل مهام وصلاحيات شقيق الرئيس أرجو منكم التكرم في مقابلاتكم الصحفية القادمة مزيدا من التوضيح والإبانة حتى لا أقع فريسة لتضليل المعارضة العميلة المدعومة من إسرائيل والتي تنفذ مخطط أمريكا وأعداء الإسلام التي تريد هدم مشروعنا الحضاري .




Quote: لسؤال محمد حسن أحمد البشير عن إتجاه عدد من الشركات لتعيين بعض (إخوان الرئيس) كأعضاء في مجلس الإدارة، أو رؤساء لمجالس إدارات الشركات.
تفسير محمد هو أنه قد تكون بعض الشركات تسعى إلى حماية نفسها من منافسة غير متكافئة



Quote: سألته عن شقيقيه علي وعباس وما يقال عن أسهم الأول في عدد من المواقع التي عمل على تأسيسها (سوداتل .. اليرموك .. رام)، فأجاب: علي أخي لم يمتلك أسهماً في هذه المؤسسات، كان يتقاضى راتباً شهرياً، وأشهد الله أنه كان يوزعه على المحتاجين، صحيح أنه كان رئيس مجلس إدارة شركة رام، ولكنه الآن إستقال منها.

محمد اسماعيل صاحب شركة (مام) الذي تبرع بنصف مليون دولار،




الأخ شقيق الرئيس
كما ذكرت إنكم دخلتم لمجالس إدارة الشركات لتوفير الحماية لها وكما ذكرت سابقا فإنني حقيقةلا أفهم الحماية دواعيها وعائداتها.
حاشا أن أتهمكم بالإستفادة من هذه الخدمة لتحقيق مصالح شخصية فليس لي دليل علي هذا وخاصة إنكم ذكرتم إن أحد أشقائك كان يوزع عائده من الحماية علي الفقراء والمساكين.
ولكن هل أفرز دوركم في الحماية هذاأي ظلما علي عبادالله المستضعفين الذين ليس لهم حامي غير رب العز?
.هنا أستطيع بكل ثقة ويقين نعم ثم نعم لقد ظلم البعض من حمايتكم هذه.وأحكي تجربة بسيطة شخصية مع أحد الشركات التي ربما حظيت بحمايتكم وهي شركة مام.لقد تكدست بالقرب منزلي تلال من الرمال لنصبح نعيش وسط جبال من الرمال والخرصانة صنعتها شركتكم كمنطقة تخزين وعلمنا من المحلية إنها ممارسة ممنوعةبالقانون.بعد أن أصبحت بؤرة لتجمع المنشردين والحرامية ذهب نفر كريم لمكاتب شركتكم بكل شكل حضاري وقدمنا شكوى ولفت نظر.عندما لم يستجب لتظلمنا فكرنا جادين في رفع شكوى قانونية ولكن جاءتنا الأصوات المشفقة من بعض الأصدقاء لتعلمنا بأن الشركة للمتعافي ولأشقاء الرئيس ونصحونا من عدم التمادي حتي لايحدث ما يحمد عقباه ..........
وتركنا الموضوع ليس خوفا من ما يحدث رغم إحتمالاته ولكن خوفا من ضياع الوقت والتلتلة في محاكم نعلم إنها لن تقدم ولن تؤخر.
ربما تقول إن قضيتنا لاتعكس فسادكم وأتفق معكم فهي لاتثبت فسادا ماليا ولكنها تعكس مدى الظلم الذي ينالنا من ما تسميه حماية وهي قصة بسيطة ولكنها تفتح الباب مشرعا للتساؤل الحقيقي كم من الناس ظلموا في رزقهم ومعاشهم وحياتهم من هذه الشركات ولم يستطيعوا نيل حقوقهم نسبة للحماية التي توفرونها لهم وخوفا من وجودكم كحماة لهذه الشركات.
ربما تكون شركة مام ليس لها علاقة بكم بتاتا وأنتم لاتوفرون لها الحماية وهذه مجرد إشاعة وفي رآيي إن هذه مصيبة أكبر إذا إن وجود الأشاعة تعني إن حمايتكم معروفة ومؤثرة وفعالة وكرتا رابحا في السوق معلوم الجدوى والفاعلية مما جعل البعض يستغلها زورا لتحقيق مصالحه وأصبح البسطاء من أمثالي يتركون حقوقهم لمجرد سمعهم إشاعة إن هذه الشركة قد حظيت بحمايتكم. مثل هذه الأشاعة لاتصبح بعيدةعن الحقيقة عندما نعلم إن مدير شركة مام قد تبرع لمجمع والدكم بنصف مليون دولار..............

الخميس، 10 مارس، 2011

السيد الصادق المهدي ........بين حاجة التومة............ وود العمدة

السيد الصادق المهدي ........بين حاجة التومة............ وود العمدة

السيد الصادق المهدي
رغم جذوري الضاربة في بحر أبيض(الكوة ) ولكني لم أكن يوما أنصاريا أو حزب أمة.ورغم تحفظاتي الكثيرة وإختلافي مع أطروحاتكم لكن دوما حفظت لكم مساحة مقدرة من الإحترام. جذورها كثير من الممارسات التي تعكس نظافة اليد وعفة في اللسان وإيمانا مقدر بالديمقراطية.
إزداد هذا الإحترام وأنا أرى زوجك وبناتك وهم يتصدون للمعارك غير هيابين منافحين ومدافعين عن الحرية والديمقراطية. لا أبخسهم جهدهم ومقدراتهم الذاتية ولكننا نعلم إن بصماتك ودعمك كان له دورا إيجابيا في ثقافتهم وتطور وعيهم ونضوج شخصيتهم .
فلك التجلة ولهم الإنحناءه وهم يمثلون جيلا من بناتنا المثقفات المؤمنات بوطنهم والذين إختاروا طريق الشعب وطريق النضال.
كأي أب أراك ترنو إليهم بنظرات الشفقة والإعجاب وتتمازج أحاسيسك بين قلب الوالد ودين الوطن وضريبة النضال مع سلوك العسكرفي زمن الإنقاذ.
ولكن..........
لا أستطيع أن أفهم مشاعرك ( رغم محاولاتي) وأنت أيضا ترى إبنك كل صباح وهو ذاهب لعمله في جهاز الأمن.
تذهب بنتك للمحكمة تعري النظام ويذهب إبنك لرئاسة الجهاز لتثبيت دعائم الإنقاذ وقد يأتى شاهدا ضدها .
جهاز الأمن الذي يغتصب بنات بلدي والذي وقفت بناتكم ضد ممارساته مواقف من نور هل يعقل أن يكون شقيقهم مع زبانية الجهاز في مركب واحد.وهل يعقل أن يكون إبنك في هذا المستنقع ولانسمع لك صوت.

زمان في الحلة.........
حاجة التومة قالت لي العمدة لمن ود العمده جابوهو في شكلة من شكلاته الكتيرة
( أها ياخوي أقول ليك........ السترة والفضيحة متباريات ...والولد ده ما معروف المره الجاية يعمل شنو ..والناس بيقولوا ده ما ودالعمدة ....وعاش المربي........والله ياعمدة ده كان ولدي كان ضبحتو زمان..........ا أصلوا البتابع الجداد بيوديهو الكوشة........... والقربة المقدودة بتوس خ فيك وبتقلل مشيك) .
لكم الود والإحترام

السبت، 19 فبراير، 2011

حاجة التومة بين ..............غنم العمدة........ وخطرفة البشير

حاجة التومة بين غنم العمدة وخطرفة البشير


Quote: أعلن رئيس الجمهورية المشير عمر البشير عن انطلاق دولة السودان الجديد من ولاية الخرطوم وقال إن: ( المال موجود لكن البنوك كانت تمنحه للأسماء المعروفة فقط)



حاجة التومة بين غنم العمدة وخطرفة البشير
حاجة التومه المره الدغرية مابتدور الكلام المغتغت وفاضي وخمج.
الجيلي الجزار من يشوفها في طرف السوق يخلي كل الزباين ويبدأ يجهز ليها في طلبيتها المعروفه ربع كيلوبدون شحم.الما بعرف يقول إحترام لكن كل الحلة عارفنو خوفا من صراحتها المابتتلفت ليها وخايف إنها تقول ليهو الكلام البيقولوا ناس الحلة تحت تحت بأنو بلخبط الضبيحة كل يوم بغنمايتين كيري.
الجيلي الجزار بيقول لأصحابه المابخوفني شنو دي خوفت العمده.
الحلة معقول تنسى يوم وقفت في نص السوق وقالت للعمده الما بتقال.
القصة حصلت بعد سنة الفيضان والحلة كلها كانت بتفور وتغلي علي العمده وغنمو العايشات علي مشتل الحكومة العملوا الناس بالعون الذاتي عشان يوفر الشتلات مجانا للحواشات ولمن جاء موسم الزراعة ولاشتله ماكانت فاضلة.
العمده كان كلم الناس في بكاء ناس ودجار النبي( والله ياجماعة البهايم طلقن براهن وأكلن الشتول قدرنا نعمل معاهو شنو....اه المكتوب).
حاجة التومة في نص السوق إتعرضت لي العمده ومسكت لجام الحمار وقالت ليهو
(متين بقت تتابع البهايم وتشيلها اللوم صحي الشينة منكورة )
( أهو البهايم دي مشت المشتل معزومة وقاشين ليها الدرب ...ولا وداهم الراعي بتاعك)
( أها نقول أول مرة راعيك غلطان ما عرف المشتل حقنا والزرع زرعنا......لكن تقول شنو في الكان بحصل كل يوم قدامك وقدام ناس الحلة....غنمك ساوين الدرب ساساقة بين زريبتك والمشتل )
(وما تقول الكلام الني بتاع التقصير من غفير المشتل.... يقصر شنو أقول ليك........غفير أها.......قال داير علي ودالحرم يطرد غنم العمدة...وهوبقدر يرفع عينو عليك وهو السواهو غفير منو ? ما إنت )
( أها كان علي ودالحرم غلطان أرفدوا....وكان غنمك غلطانات ماتضبحهم بس كل يوم أحلبهم لينا وأسقي ناس الحلة الكاتلهم الجوع)
( أها ولوكنن غطان إنت.... إستغفر ....إستسمحنا و خلي العمودية لي راجلادغري وما بعرف اللولوه.....ولا أقول ليك راجل ليه? أنا حاجة التومة بت حاج الخير والله أكون ليكم أحسن عمده لا بعرف الإستهبال ولا بحب المسخرة)

الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

أحذروا الأنبياء الكذبة

أحذروا الأنبياء الكذبة
مع ثورة تونس ومصر ودور الإنترنيت فيها يحلم الكثيرين بتكرار التجربة في وطننا المسلوب بعصاب الإنقاذ.
لا غضاضة في هذه المحاولات فكل نقطة تصب هي رصيد في شلال الغضب وكل نسمة تهب هي إضافة لرياح الحرية'
لا غضاضة إذا كانت بعض هذه الدعوات مشبعة بالأماني والأحلام ولا تستند لقانون المنطق وقراءة الواقع فكثير من الثورات تجاوزت حسابات السياسين والمتعقلين وكثير من مآثر التاريخ إبتدأت كأحلام وأماني-
فالباب مفتوح وطريق الحرية وإن طال فسيبدأ بخطوة فلا أحد يحتاح لضؤ أخضر أو صك موافق ليرسم مشروع حلمه في الحرية لوطنه.
إن أي دعوة وخطوة يجب أن نقابلها بالكثير من الفرح والتشجيع والدعم لنراكم هذا الجهد ونمشي به ومعه خطوات لمبتغاه ولنهايات نحلم بها لبناء دولة المؤسسات والحرية والعدالة الإجتماعية.
بين زخم هذه الدعاوي النبيلة تلوح بعض الدعاوي التي تفوح منها رائحة المؤامرة والقصد.
بعض هذه الدعاوي مطية زرعها أذناب السلطة تخذيلا وتسخبفا لأي جهدا مماثل .ضرب لحركة الجماهير إبتذالا للفكرة وللغة المستعملة وزرعا لبذور التفرقة والشتات/
بعض هذه الدعاوي نرى فيها بصمات عناصر الأمن ومحسوبيه يبتذلون فيه الدعوة للمظاهرات وللنزول للشارع. دعاوي مرتجلة سيئة الإعداد لتكون ضعيفة المردود ولتعميق حاجز الإحباط وزرع سياجا نفسيا بأن شعبنا غير مهيأ لذا فهو لم يخرج ولن يخرج ضد عصب الإنقاذ.
بعض هذه الدعاوي بذور مشبوهة لتصيد طلائغنا المبادرة وقمعها.
لا يعني أن لا نفتح النوافذ للحرية
وليست هذه دعوة للتثبيط والتراجع.
وليست دعوة للتترهل والسكون.
وليست دعوة للتشكبك في أي دعوة للنضال
لكنها دعوة للحذر
الحذر
فأحذروا الأنبياء الكذبة ..........تعرفونهم من ثمارهم
لكم الود

الأربعاء، 9 فبراير، 2011

حاجة التومة ... بين جهالة الرئيس.... وزيادة الضغط ...والسكري

حاجة التومة ... بين جهالة الرئيس.... وزيادة الضغط ...والسكري

إتكت حاجة التومة وختت فنجان القهوة وقالت متحسرة ( عليكم الله شوفوا مصايب الزمن ومحنوا ) (حسع ده كلام بقولوا عاقل ولا زولا كبير) (ياولدي ده كلاما مابقولوا إلا وحيدا صعيليق و لاعوير).
قلت ليها ياحاجة التومة بالهداواة منو قال شنو?
قال لي منوغير القشير ده (حاجة التومه من إعتقلوا السيد محمد عثمان لعدة شهور في سجن كوبر أنعمت علي رئيسنا المفدى إسم القشير وإتعودنا علي تعليقاتها مثل القشير قام القشير نام القشير رقص القشيرغلا علينا السوق ودعوتها اليومية الله يطيرك مننا يالقشير ولا مناداتها اليومية لبتها زينب تعالي أقفلي التلفزيون القشير ده عمل لينا وجع وش ورفع لي الضغط ).
قلت ليها الرئيس مالوا قال شنوا.
قامت منفعلة وقالت لي(أولا بالتبادي قدامي ما تقول لي رئيس ده هي الرئاسة جابها بالفهم والراي ولا ورثوها ليهو ناس الشرف والنسب مافيهوا كلام............. ما جاء بالليل شايل لي بندقية زيو وزي أي رباطي ولاحرامي).
( ماعلينا)( أمبارح دي بلا خجلة يقول نحن كان ماعاقلين كنا مرقنا ناسنا دقوا الناس وإضربوهم عشان مرقوا مظاهرة ) ( عليك الله مش ياهوا دا ذاتوا الغبا وعدم الفهم .... )
(هو مسك البلد وماعارف البيحرش الناس للشكل مفروض يمشي السجن..........وهو مسك البلد وماعارف إنوا البغلط بيحاسبوا بالقانون مش بالشكل ).
( وهو مسك البلد وماعارف إنوا بقى مسئول من الناس كلهم مافي تاني كلام ناسي وناسهم والله مغستني كلمتوا شديد بلا خجلة يقول ناسي كتار )( وياولدي نقول.... نحن المكجننوا ديل شوية............. أها يسمع لينا مكجننو ليه ولا يقول كنا حندقهم ).
(ياولدي جدك حاج الخير لمن بقي العمدة والناس كلها عارفنوا ختمي ودختمية طوالي مشى لي بيت حاج الزين وزي ماعارفهم بتهم بيت أنصار وصلي معاهم المغرب وقال ليهم حرم البيرشكم بالموية أرشو ا بالدم وحرم جروفي ما ينزرعن لمن تزرعوا إنتوا وبهايمي ما يردن كما وردن بهايمكم إنتواوحرم ماتضيع ليكم حاجة وحقكم تاخدوا حتي لو من ولدي الختم ده......بس كلوا بالقانون والنظام)
( لكن ياولدي صحي الفهم قسمة ونصيب)
(والقشير ده شكلوا ما قسموا ليهو منوا التكتح بس إنشاءالله ربنا يستر كبرنا وبطيروا مننا بسرعة قبل السكري والضغط ما يضيعونا)

السبت، 29 يناير، 2011

أعزائي........... ليست كل مظاهره ستقود لإسقاط النظام

أعزائي........... ليست كل مظاهره ستقود لإسقاط النظام

أعزائي ليست كل مظاهره ستقود لإسقاط النظام
أعزائي
جميل أن تتكاتف جهودنا لإسقاط النظام.
سعيد وأنا أرى الصامتين يتكلمون بلغة الأفعال وأحاديث الثورة.
ولكن ما أسهل الحديث وما أرخص بيع الأحلام لمن عاش سنينا مقموعا مستلبا بظلام الإنقاذ.
حاشا أن تكون هذه دعوة للتخذيل أو للتراجع لكنها دعوة للإستمرار والعمل المدروس والمتبصر.نها دعوة للعمل الجاد المحسوب النتائج الموزون الكلمات الواضح في شعاراته الواعي بإمكانياته ومقدراته
أخاف من الحماس الفطير والأحلام غير المؤسسة.أخاف من أثر الإحباط على حركة الجماهير.
الإحباط سيقود خطى الجماهير المتعثرة أصلا أميالا للوراء.
أعزائي
ليست كل دعوة لمظاهرة سيكتب لها النجاح.
وليست كل مظاهرة ناجحة ستقود لإنتفاضة.
وليست كل إنتفاضة ستقود لإسقاط النظام.
أعزائي
فلنكن واقعيين في سقف أحلامنا.
فلنبني أحلامنا خطوة بخطوة.لايعني هذا بأي حال دعوة ضد التظاهر
فلنبدأ بالدعوة للتظاهر وليكن إسقاط النظام هدفا في نصب أعيننا.
قد يتحقق الهدف في خطوة واحدة,خطوات متالية أو خطوات متباعدة لايهم طول المسافة ولكن المهمة الخطوة الأولى. فالنضال ليس ضربةحظ والنجاح لن يأتي هباء بل هو تراكم للمواقف والمعارك الذي يجب علينا أن نتوقع أن يطول أمدها ويغلى ثمنها.
فلا نريد لشعبنا أن يهيئ نفسه لفرح قريب ويفاجأ بفشل مرحلي لم يكن يتوقعه فيولد الإحباط ويزعزع جذور الثقة.فالطريق لن يكون ممهدا بل ستشوبه التعرجات والمنحنيات هو للتقدم ولكن حركة الجماهير قد يصيبها التراجع والوهن إلي حين.
أعزائي
فلننفض عنا ستار الإحباط والوجل.
فليكن هدفنا إسقاط نظام البطش والفساد وتحقيق دولة الحرية والمساواة.
وليكن نصب أعيننا إننا محققون أهدافنا وإن طال السفر وإن ماستحققه مظاهرتنا هي خطوة في الطريق الصحيح وليست هي كل الطريق ولن نتوقع أن نحقق هدفنا من خطوة واحدة.
فلنترك الشعارات الحالمة بإسقاط النظام في مسيرة يوم 30 ولتكون دعوتنا للبدء في طريق النضال الجاد ولنترك للجماهير وظرفها وإمكانياتها ترجمة الحلم في معركة قدتطول وقد تقصر ولكن حتما طريقا للأمام بلا تراجع أو إنكسار
لكم الود

إستقالتي من الحزب 2

الأعزاء فرع الحزب

لكم التحية والود
أود أن أتقدم لكم بإستقالتي من الحزب.
إبتداء أود أن اؤكد إن قراري ليس له علاقة بالفترةاالقصيرة التي كنت فيها معكم ولكني أخاطبكم بإعتبار الفرع هو آخر موقع تنظيمي تواجدت فيه.
إن هذا القرار ليس نتاجا لموقف محدد أو لأحباط عابر بل هو تراكم لمعايشتي لواقع الحزب لسنين بين بريطانيا وفي داخل الوطن.
هذه التجربة خلقت شعورا خانق بالأحباط المتنامي كل يوم.
مع الضعف و الترهل العام الذي أصاب جسد الحزب أصبح من الصعب تحديد موقع الداء المستشري من إإنفلات تنظيمي وضعف في المؤسسية إلي تراجع فكري وضبابية في الخط السياسي وفوق هذا ضعف الشعور والتقاليد الرفاقية.لذا ليس غريبا أن نفقد كثيرا من إرث الإحترام والتقدير من جماهير شعبنا.
لقد كنت أعتقد إن التغيير ممكنا وكنت أسعى جاهدا أن أكون متفائلا ساعيا تجاوز الأحباط وأن أكون إضافة إيجابية في بناء حزبا يحقق أحلام شعبنا في الرفاهية والعدالة.ولكن في الفترة السابقة تعاظم الإحساس بعدم الجدوي مع إزدياد إحساس الغربة فلااالحزب هو الحزب الذي نعرفه . لا مردودا إيجاييا نري بل دوامة من الجهد والعنت المشبع بالإحباط.
لقد ناقشت كثيرا من الرفاق والأصدقاء ورغم أحترامي لدفوعاتهم فإنني لا أستطيع أن أقول إن التغيير مستحيل وأقدرحماسهم وتفاؤلهم ولكني أستطيع أن أقول إني أعرف أمكانياتي وأعلم أنه ليس لدي ما أقدمه أكثر مما قدمته في هذه المعركة وليس لدي المقدرة للإستمرار والتشبث بالحلم الجميل بأن الغد سيكون أفضل. فقد تمسكت بهذا الأمل سنينا وكان دافعي للإستمرارية ولكن اليوم أري إن هذا الحلم أصبح بعيدا و صعب التحقق.
إن مثل هذا القرار لا يتخذ بسهولة ولست بالذي يترك مواقعه عندما يري صعوبة التغيير ولكن عندما تري جهدا علي قلته يضيع هباء يصبح من الضرورة التوقف متأملا فربما يكون جهدك رغم قلته ذو جدوى وأثرا إيجابيا مهما كان محدوديته في تشكيل أحلام شعبنا التي يسعي فيها كل الوطنيين من داخل الحزب وخارجه.
إن تجربتي في الهم العام مع هذه الوقفة المتأملة جعلتني أري كثير من القضايا والمعارك التي اثق إن جهدي فيها سيكون أكثر إيجابية في عجلة التغيير الإجتماعي وأحسن مردودا وهو الحلم الذي من أجله إنضممنا للحزب.لذا إخترت أن أكون في خارج الحزب لأكون أكثر فاعلية في قضايا التغيير التي يحلم بها شعبنا.
ولابد أن أثبت إحترامي لكل الرفاق الذين مازالوا قابضون علي الجمر يصارعون لتطوير الحزب ومازالوا يؤمنون إن الحزب هو أفضل الوسائل للمشاركة في معارك التغيير.
ختاما أود أن أسجل تقديري وإعزازي لكل لحظة عشتها في داخل الحزب تعلمت الكثير وأضافت لي بصمة وبعدا في شخصيتي للمستقبل و تجارب وتاريخا سأفتخر به دوما ولرفاق عاشرتهم وأخترتهم أصدقاء لباقي العمر.
أتمنى للحزب التطور ليتبوأ الموقع الذي هو أهلا له وإذا تقاطعت خطوطنا في أي موقف أو معركة في طريق الرفاهية لشعبنا فسأكون سباقا لوضع يدي مع الزملاء موحدا جهدي وإمكانياتي.
لكم الود

إستقالتي من الحزب 1

الأعزاء
أشعر إن علاقتي بكم تحتم علي أن أشارككم قراري بالإستقالة من الحزب.
ومعرفتكم بي لا أشك في أنها ستعكس لكم صعوبة مثل القرار الذي لم يكن نتاجا لإحباط أوإنفعال لحظي بل كان نتاج معاناة وتفكير دائم في الأعوام الماضية.
لم يكن قرارا ذاتيا منغلقا فقد ناقشت فيه الكثير من الأصدقاء والرفاق ليس بحثا عن إجابات وحلول جاهزة بل كنت أسعى جاهدا باحثا عن أمل ودافعا يعينني على الإستمرار.
لم تكن أزمتي إختلاف رؤى وبرامج فقد دخلت الحزب قيل أكثر من ربع قرن ومازلت أحمل رؤي مختلفة ومتباينة ولكن كنت أؤمن إن الحزب لايحتاج لإيمان صوفي بأفكاره بل يحتاج لهذا التباين ليثري برامجه وتراثه الفكري وهذا الجدل هو الذي يساهم في تطوره.

إن أزمتي الحقيقية هي هذا الضعف العام الذي أصاب جسم حزبنا فجعل إمكانية أن يكون رأيك مسموعا وإن أختلفت مع الرأي العام شبه معدومة فلا الجو العام ولا القنوات مؤهلة لتحقيق ذلك.هذا الواقع عمّق الأحساس السلبي بأن وجودي داخل الحزب مجرد رقما مطالب بالتنفيذ ولايساهم في تشكيل الرأي ولا في صنع القرار ولذا لم يكن غريبا في كثير من المواقف ا ن تجد فيها نفسك مطالب بتنفيذ برامج لا تؤمن بها وبالحد الأدنى ليس هناك مساحة لطرح تحفظاتك وطرح رؤي بديلة
.هذه المواقف رغم كثرتها كما ذكرت ليست مهمة في ذاتها ولكن أذكر بعضها لعكس أهميتها وأهمية أن يكون هناك هاجس حقيقي في قتلها بحثا وأن يكون رأي الحزب هو محصلة لرأي عضويته.
أمثله لهذه المواقف نجد قضايا مصيرية مثل دخول البرلمان,علاقتنا مع الحركة الشعبية,عملنا المستقل خارج التحالفات, الإنتخابات ,إضراب الأطباء .وهناك قضايا فلسفية مثل موقفي من التحالف مع الديمقراطيين.
في كل هذه القضايا شاركت بالعمل والكتابة ولكن كانت المحصلة هي قناعتي بأن الحزب لايمتلك الأدوات ولاالقنوات ولا العقلية التي تبحث عن الرأي الأخر والمهمومة بتلمس رأي عضويتها قبل إتخاذ قرار وإذا فرض الواقع قرارا أن تسعي جاهدة لتسمع رأي عضويتها وأن تملكها حق التعديل والتطوير
.نعم كلنا نعلم الظروف الموضوعية التي قادت لهذا الضعف.
والحزب هو نحن بكل ما من نحمل عوامل ضعفنا الذاتية أنني لاأؤمن بان التغيير لن ياتى إلا إذا صنعناهو من إحباطاتنا وحولناها الي قيمة إيجابية.
ولكن هذا لن يتحقق بالأماني بل يعتمد علي قراءتنا للواقع إستنادا لمعطيات محددة.أهم هذه المعطيات هو أن يكون هناك ثقافة مناخا وأدوات وقنوات للتغييرولكن في إنعدام هذه المعطيات يصبح الرغبة في التغير رغبة مكبوتة لامجال لتفريغها مثل حلة الضغط التي لا تجد متنفسا فستقودها حتما للإنفجار.
تسألت كثير وعملت مع كثير من الرفاق بقدر جهدي لأجعل شعلة الإستفسار والتحليل والنقد لتجاربنا جزء أصيل من ثقافتنا ومن تقاليدنا الحزبية ولكن وصلت لإحساس خانق وطريق مسدود رغم إحترامي لكثيرين الذين مازالوا يرون بريق أمل.
وأصبحت أتساءل هل سيأتي اليوم الذي يقول فيه قيادينا(لن أستطيع أن ألتزم بهذا حتى أرحع لقواعد الحزب) وكل يوم تثبت لي المواقف إنه يوما وحلما بمعطيات الواقع بعيد المنال.لذا قررت أن أكون أكثر واقعيا وأبذل جهدي في معارك يمكن أن تحقق فيها تغييرا خيرا من الإستمرارية في معركة أستنفذت فيها ما أملك من جهد ولا أرى بارقة أمل.لقد دخلنا الحزب وليس هو هدف في ذاته بل وسيلة لصنع التغيير لشعبنا فإذا وصلت لنقطة أصبحت ترى فيه إن جهدك لا يساهم في عجلة التغيير بل إن وجودك داخل الحزب يقودك لمعارك ليس لها أثرا واضح في عملية التغيير بل تستنزف من جهدك و عقلك يصبح لامناص من أن تختار موقعك حتي تكون أكثر فاعلية وإيجابية في عملية التغيير
لقد سعيت بقدر جهدي أن أساهم في التغيير وليس بحالم لأتوقع نتائج فورية ولكن كنت أحلم ببصيص أمل ليعطيني دافعا للإستمرارية ولكن للأسف لم أجد هذا البصيص رغما إن كثير من الرفاق حاولوا أن يعكسوا لي ما يرونه بشارة أمل.وأنا أكثر الناس حزنا.
فليست بالقرار السهل بل هو قرار ينزع منك جزء منك.. ومن تكوينك.. إنتمائك لقضية ومؤسسة ورفاق تستأمنهم علي حياتك وتسعد بوجودك معهم ولكن رغم قناعتي بأنه القرار الصواب لكن إتخاذه لم يكن سهلا وإحساس التنازع بين الأحباط والألم بيسطر علي الواحد وسيلازمه إلي حين وكما أنا متألم اليوم لقراري فقد تألمت عشرات المرات من قبل وأنا أسأل نفسي مرات ومرات إن كان هذا هو الحزب الذي نعرفه
ولكن كما أسلفت إن أزمتي ليست في وجود قضايا خلافية بل في الضعف العام الذي لايسمح بأن يكون هناك قنوات إهتمام بالحوار وإستقراء رأي العضوية لننتج مواقف تعبر عنا جميعا لنجعل من الخلاف قوة
ومازلت أتمنى لو كان هناك حلا أخرولو كانت لدي ذرة أمل إن هذا الواقع سيتغير لما خطر في بالي هاجس الإستقالة ولكن .......ولست هنا لكي أشكك في حماس الناس أو أضيف لإحباطتهم إحباط فوق إحباط .
ولكن ليس لدي سوي قناعاتي ومعرفتي لإمكانياتي التي قادتني إلي هذه النقطة رغم ما تحمل من سلبيات.
أتمنى لكل المخلصين النجاح في أن يحقق الحزب ما مؤهل له
لقد إتخذت هذا القرار وأن أتمنى أن تكون خطوة تتجاوز واقعنا بكل سلبياته محاولا أن أكون أكثر فاعلية وتاثيرا في عجلة التغيير.
معكم وبكم إني واثق إننا يمكن أن نجعل من حياتنا معنى بغض النظر عن الموقع أو التنظيم الذي يجمعنا
لكم الود
مجدي

الأحد، 23 يناير، 2011

كم هو مؤلم أن ينقسم الوطن...... ولكن....... الأكثر إيلاما............

كم هو مؤلم أن ينقسم الوطن...... ولكن....... الأكثر إيلاما............

كم هو مؤلم أن ينقسم الوطن ولكن الأكثرإيلاما ألا نرى دورنا ومسئوليتنا في ما حدث.
كم هو مؤلم ألا نرى دور عنصريتنا البغيضة في ما يحدث.
نعم ليست هي العامل الوحيد.
نعم للإستعمار دوره وللحكومات المتعاقبة مسئوليتها وللإنقاذ قصب السبق في تأجيج الخلاف وتعميق هذه النعرة العنصرية الكريهة.
لكن تبقى الحقيقة المؤلمة إن عنصريتنا قد خلقت حاجزا نفسيا بين أبناء الوطن الواحد .
لكن تبقى الحقيقة المؤلمة إن عنصريتنا قد سلبت إحساس الإنتماء من أبنائه حيث يعيش أبناء الجنوب في الشمال واقعا يكرس لدونيتهم مشبعا بالتعالي والنظرة العنصرية,
لذا ليس مستغربا عندما نرى الشمال يتحدث عن الإنفصال يغني الجنوب عن الأستقلال.
هل نحتاج لصدمة أكبرمن تمزق لتتفتح عيوننا وضمائرنا.
ماذا ننتظر أن يحدث لنرى سؤآتنا ومخازينا
متى سنرى هذه الدمامل المتقيحة في جسد ثقافتنا المتداعي.
متى سيشرق وعينا لنركع دامعين على حالنا وحال كل من ناله رذاذ عنصريتنا?
متى سنعيش حقيقة إرثنا السالبه نرى جذورالآمنا ولنتجاوز خزينا لنعترف بعنصريتنا لنمسح جزء من تاريخنا المظلم
لكم الود

إعتذار.....ودموع ........على جراح الوطن

إعتذار.....ودموع ........على جراح الوطن

الأعزاء
الجنوب هو جرحنا الغائر الذي لن يندمل بل سيبقى عارا في تاريخنا وشاهدا علي فشلنا السياسي والإنساني.
أزمة معقدة لن يفسرها عامل واحد ولن تبررها قضية واحدة ولكن كل هذه التعقيدات كانت ستجد أرض صلبة للعمل المشترك لتجاوزها أوالتعايش معها لولا هذا الحاجز النفسي الذي نتحمل مسئولية تعزيزه ودعمه على مر السنين. هذا الحاجز النفسي أساسه العنصرية والتعالي العرقي البغيض.إن جرثومة التفوق العربي الشمالي علي الجنوبي وباء يعشعش في مسامات العقل الشمالي لا يتزحزح بالعلم ولا بالثقافة.
إن الأنفصال في لغة وعينا الشمالي يقابلها في الوعي الجنوبي التحرر من الإضطهاد ونظرة الدونية والإستعلاء.
تتحمل الإنقاذ مسئوليتها التاريخية في الوصول بالأزمة لقمة تجليها ليصبح الإنفصال واقعا حتميا ليس منه فكاك.
ولكن....................
إن في القلب حسرة ونارا لاتنطفئ وإن في الحلق غصة لن تزول والدمع أصبح رفيقا دائما لا يغسل الأحزان.
ماذا أقول لكم أحبتي وأصدقائي سايمون, أتيم, عنتر... باشيت... أنقوك.. أتونق... أشول.. مايان و جوزيف?
ماذا أقول لكل أهلي في الجنوب?
هل يكفي أن أقول هذا ما فعله السفهاء منا?
هل سيكفي جرم الإنقاذ أن يكون قربانا يمسح سيئاتنا?
إن أكبر سيئاتنا هي فشلنا في التخلص من هذه الطغمة الفاسدة التي مزقت الوطن وعمقت القبلية وأزكت النار العنصرية والجهوية.
أعزائى
أقدم لكم إعتذاري
علي كل أشكال العنصرية التي خلقت حاجزا من عدم الثقة وحاجزا نفسيا يجعل من العيش داخل وطن واحد أقرب للإستحالة.
أعتذر عن كلمة كلمة أو نظرة جارحة من عنصريتنا البغيضه تجاوزتها ولم أقف عندها منافحا ومدافعا عن مشاعركم وكرامتكم وحقكم الإنساني الأصيل في المساواة والإحترام.
أعتذر من فشلي وفشل جيلي من أن نجعل من قضية العنصرية هاجسا وأولوية من أولويات الصراع الإجتماعي.لقد تعايشنا مع ثقافتنا الأحادية فنحن إفراز نحن جندالله وأمة أصلها للعرب.
أعتذر عن حركتنا السياسية التي لم تعطي قضية العنصرية حقها من الأهتمام ولست أدري إن كانت تعلم إنها الأرض الصلبة لأي محاولات التعايش في سلام.
إعتذاري عن منظمات المجتمع المدني التي بذلت الغالي والرخيص في قضايا الزار والختان الفرعوني(لاننكرأهميتها ) ولكن لم يفتح الله عليها بحرف في قضايا الإضطهاد والعنصرية.
العنصرية أفة شعبنا المسكوت عنها فهل سيجدي الإعتذار
وهل ستغسل الدموع تاريخ وطننا وثقافتنا الملطخة بالعنصرية والتعالي
ولكم الود

ماري زعلانه .... الحركة و الجلابة...( كلو مخ مافي)

ماري زعلانه .... الحركة و الجلابة...( كلو مخ مافي)

صبحت عي ماري وهي راقدة في عنقريبة قدام راكوبتها وهي تراقب الغنم عشان ما يهجموا علي الشجيرات المتناثرة في القطعة الفاضية المسئولة من حراستها. وكعادتها إستعدلت جالسة كأنها منتظرة طلوعي للشغل عشان تفضفض جزء من هموم الدنيا.
( والله ناس الحركة وجلابة ده كلوا بقى ماعندوا مخ)
( أنا لي اربعين سنة قاعدفي خرتوم ده......... أنا جيت من توريت وأنا جنا سغير كده ............مارجعت تاني.......... أولاد بتاعي كلوا ماشاف بلد بتاعنا قي توريت
أنا حسع عندي بيت في هاج يوسف أولاد هنا مبسوط نسوقوا توريت عسان شنو)
(أنا بكرة أمشي أقول عاوز وحدة لكن.... مافي فايدة... عشان ناس تاني عاوزين إنفصال أنا حق بتاعي أنا يضيع )
قلت ليها يا ماري لكن ده ما حقهم يقولوا رايهم
( وليه ماري ما عندو حق?)
(كلام ده كلوا ملخبط كان سيلفا كان بشير كلوا مجنون)
( كان تصويت يكون بالإسم)
قلت كيف يعني?
( ناس تكتب إسمو كلو وتكتب عاوز وحدة ولا عاوز إنفصال لو ناس كتير قالوا وحدة يشرط ورق مشكلو مافي............. ناس كتير عاوز إنفصال يبقى ناس شوية زينا عاوزين وحده يخلوهو قاعد ويدوهو جنسية بتاعو)
( ولاكلام ده كيف.... أنا قلت داير بلد ده وعاوز أقعد مع أولاد بتاعي هنا كيف يقولوا لا لا لا عشان ناس تاني ما عاوزين إنت برضو تبقي ماعاوزين)
(ده كلام ماتمام ده مجانين ساكت كلو مجانين)!!!!!!!!!!!!!!!!!

ياأحزابنا الوطنية..........صحى النوم ... ولا قنعنوا من خيرا فيها?

ياأحزابنا الوطنية..........صحى النوم ... ولا قنعنوا من خيرا فيها?

الوطن يتمزق.
والإنقاذالتي أزكت نيران الإنفصال همها كيف تستطيع أن تسترزق وتتكسب من بيع الوطن وتمزيق الجنوب إعفاءات و صك غفران ووعود من المجتمع العالمي.
ولكنأ ين أنتم?
ماهو دوركم?
هل هو إحساس العجز والإحباط?
كنا نتوقع حال الإستنفار والتأهب بين عضويتكم لهذه المعركة دوركم صحفكم كل نشاطكم في جهركم وفي سركم لا صوت لا يعلي فوق صوت المعركة?
وأي معركة???
أيام علي الإستفتاء?
أين أنتم?
أين تحرككم العالمي والإستفادة من علاقاتكم الدولية?
أين إجتماعاتكم اليومية مع قيادات الأحزاب الجنوبية?
أين لقاءاتكم مع زعماء القبائل والعشائر?
أين ندواتكم المقفولة مع شرائح المجتمع الجنوبي?
أين حملات التعبئة والتوعية بفوائد الوحدة?أين مهرجاناتكم?أين قوافلكم?
أين رصدكم وعملكم في عمليات التسجيل والتحفيز?
أين إمكانياتكم وأين عرباتكم وأين ميكرفوناتكم تجوب الحواري دعما للتسجيل والوحدة?
أين صيوانتكم مزينة برموز الوحدة وموسيقاكم تصدح شمال وجنوب نعيش سوا سوا?
أين عملكم الميداني بين الجنوبين بين بيت وبيت وبين شارع وشارع?
أين منابر النقاش وندوات الشارع?
أين...........
أين...........
أين أنتم?

في ذكرى يونيو.......رسالة إعتذار لشعبنا..............

في ذكرى يونيو.......رسالة إعتذار لشعبنا..............

......
الأعزاء
ويستمر هذا الكابوس علي صدر شعبنا و لاننفك نلعن الظلام ونحلم بالصباح الذي لن يأتي إذا لم نملك القدرة في تعرية ضعفنا ونقد سلبياتنا ولنبدأ بالإعتذار لشعبنا الذي لا يستحق كل هذا القهر والهوان..............
لا أشك في إن ثقافة المؤتمر الوطني وأخلاقه لن تمنعه من الإرهاب الخداع الترغيب والتزوير للحفاظ علي السلطة.وإني واثق بأن خطة المؤتمر الوطني للفوز دوما هي محصلة لكل هذه المفاسد فلا وازع يمنع ولا أخلاق تردع .
لقد فاز المؤتمر الوطني هذه المرة ليس إعتمادا علي رصيده ومقدرته في تزييف إرادة شعبنا فقط بل العامل الأساسي لنجاحهم هو ضعفنا أولا وأخيرا.
فلنعتذر لشعبنا فقد فشلنا ولنترك البحث عن الأسباب الثانوية ولنبدءاالتغيير بالاعتراف بالعامل الأهم والحاسم وهو ضعفنا ثم ضعفنا.
لقد فشلنا في جعل مساوئ الانقاذ حافزا للتغيير.
لقد فشلنا في جعل مساوئ الديكتاتورية وقهرالسلطة حافزا لدولة المؤسسات والقانون.
لقد فشلنا في جعل مساوئ إنهيار الخدمات حافزا لدولة تقنن لمجانية العلاج والتعليم والعيش الكريم.
لقد فشلنا في جعل مساوئ الفساد والمحسوبية حافزا لإسترداد ثرواتنا المنهوبة ومحاسبة المفسدين.
لقد فشلنا في جعل الاف المفصولين, النازحين والمهمشين أن يكونوا جبهة واحدة للعدالة و التغيير.
لقد فشلنا في جعل شعبنا يؤمن بأننا طلائع التغيير وأننا جديرين بأننا نستحق شرف أن نحمل همومه بكل صدق وبأننا سنكون بديلا يستحق شرف التكليف.
أحلم بوطن الإنسان فيه محفوظة كرامته الدولة تسعي لخدمته فيها العلاج والتعليم حق مكفول.الثروة علي محدوديتها توزع علي أبناء الوطن بالتساوي.وطن يعلي فيها صوت العدل والقانون لاتحكمهاا الرشوة والفساد.
إن فإن كانت هذه دولة الإنقاد فقد تخلفت عن الركب وضلت عن طريقها المعبد وجنتها التي تبشر بها.
ولكن لأنها النقيض كان طريقي وسيظل نحو إزالة هذا الكابوس ليظهر الصباح ولو بعد حين
لك الود

رسالة إعتذار لشعبنا ......سيفوز المؤتمر الوطني لضعفنا ..........وليس للتزوير

رسالة إعتذار لشعبنا ......سيفوز المؤتمر الوطني لضعفنا ..........وليس للتزوير

لا أشك في إن ثقافة المؤتمر الوطني وأخلاقه لن تمنعه من الإرهاب الخداع الترغيب والتزوير للحفاظ علي السلطة.وإني واثق بأن خطة المؤتمر الوطني للفوز دوما هي محصلة لكل هذه المفاسد فلا وازع يمنع ولا أخلاق تردع .
سيفوزالمؤتمر الوطني هذه المرة ليس إعتمادا علي رصيده ومقدرته في تزييف إرادة شعبنا فقط بل العامل الأساسي لنجاحهم هو ضعفنا أولا وأخيرا.
فلنعتذر لشعبنا فقد فشلنا ولنترك البحث عن الأسباب الثانوية ولنبدءاالتغيير بالاعتراف بالعامل الأهم والحاسم وهو ضعفنا ثم ضعفنا.
لقد فشلنا في جعل مساوئ الانقاذ حافزا للتغيير.
لقد فشلنا في جعل مساوئ الديكتاتورية وقهرالسلطة حافزا لدولة المؤسسات والقانون.
لقد فشلنا في جعل مساوئ إنهيار الخدمات حافزا لدولة تقنن لمجانية العلاج والتعليم والعيش الكريم.
لقد فشلنا في جعل مساوئ الفساد والمحسوبية حافزا لإسترداد ثرواتنا المنهوبة ومحاسبة المفسدين.
لقد فشلنا في جعل الاف المفصولين, النازحين والمهمشين أن يكونوا جبهة واحدة للعدالة و التغيير.
لقد فشلنا في جعل شعبنا يؤمن بأننا طلائع التغيير وأننا جديرين بأننا نستحق شرف أن نحمل همومه بكل صدق وبأننا سنكون بديلا يستحق شرف التكليف.

واى شعب ذاك الذى يصوت لجلاده ؟؟؟؟
إنه شعبنا الذي إستطاعت الأنقاذ تغييب وعيه.
إنه شعبنا الذي إستطاعت الأنقاذ أن تعمق في دواخله قيم الجهوية والقبلية.
إنه شعبنا الذي إستطاعت الأنقاذ أن تغطي عنه قبحها وظلمها بمساحيق الطهر والفضيلة.
إنه شعبنا الذي إستطاعت الأنقاذ أن تشرد طلائعه وأن تستلب منه أحلامه بأن تجعله أسير اللهث وراء لقمة العيش.
إنه شعبنا الذي إستطاعت الأنقاذ أن تشوه صور الشرفاء وتاريخهم.
إنه شعبنا الذي فشلنا في تنظيمه وتمليكه الوعي بحقه في الحياة الكريمة
رغم ضعفنا فلن يلتزم المؤتر الوطني بمعايير الشرف والأمانة فهي معاييرليست موجودة في قاموسهم حيث أصبحت قيم الإستغلال والفساد جزء من نسيجهم الأخلاقي والاجتماعي لن يستطيعوا تجاوزه فلن يبدلوا جلودهم التي نمت بالفساد وأصبحت جزء منه.
ألا تري إستغلال طائرات الدولة عرباتها و قاعاتها مؤسساتها لمصلحة المؤتمر الوطني فهل فتح الله علي أحد عضويتهم بكلمة حق.
ولكن رغم فسادهم وإستغلالهم لموارد لما وجدنا صعوبة في هزيمتهم لو أستطعنا تجاوز ضعفنا وأول الخطوات هي الأعتراف بسلبياتنا لنبدأ بتجاوزها.................
ولك

التزوير............لم يكن في صناديق الإقتراع

التزوير............لم يكن في صناديق الإقتراع

الأعزاء
لا يشك أحد في مقدرة المؤتمر الوطني في الخداع والقهر والتدليس.
لكن المؤتمر الوطني فاز ليس بهذه الممارسات وحدها.
حقيقة لا أدري لماذا سعي المؤتمر الوطني للتزوير هل هو غباء سياسي أم إن الطبع يغلب التطبع.لقد فاز المؤتمر الوطني قبل أن يدلي أحد بصوته. فلم تكن هناك حوجة أو ضرورة للتزوير.
فاز المؤتمر الوطني لمقدرته ونجاحه في تزييف إرادة شعبنا وتغييب وعييه.
فشلنا ليس نتاجا لعدم إستطاعتنا حماية صناديق الإقتراع من التزوير فشلنا عندما لم نستطع رفع الغشاوة من عيون شعبنا ليري بريق دولة القانون والعدالة.
فشلنا لعدم إستطاعتنا جعل مرارات شعبنا من فقر وقهرا ومرض وقودا للتغيير.
لو كانت الإنتخابات نزيهة ومبرأة من كل عيب لفاز المؤتمر الوطني لفشلنا في أن نكون في نظر شعبنا طلائعه التي يأتمنها في التغيير.
فلنترك السعي المحموم حول تزوير الصناديق ولنركز جهدنا حول تزوير الوعي والإرادة فهو المحك وهو العامل الحاسم في فشلنا.
لكم الود

كلنـــــــا .......مؤتــمــــــر وطني! !

كلنـــــــا .......مؤتــمــــــر وطني! !

كلنـــــــا .......مؤتــمــــــر وطني! !
لم يفز المؤتمر الوطني بعضويته المنظمه وإستغلاله لموارد شعبنا لمصلحته فقط بل نحن كنا يده اليمني وساعده الأقوي.
لقد ساهمنا إيجابا في مهزلة الإنتخابات وكنا خير كومبارس لمسرحية إضفاء الشرعية.وبدوننا لما كان لهذا العرض المهزلة آن يقوم فقد نفخنا فيه روح الشرعية وكنا ملكيين أكثر من الملك وكنا مؤتمر وطني ليس في دور نافع بل في دور مغفل نافع.
فخدمنا مصالح المؤتمر وحققنا أهدافه أكثرمن عضويته المنظمة.
خدمنا مصالح المؤتمر عندما قبلنا بالأحصاء السكاني.
خدمنا مصالح المؤتمر عندما قبلنا بالدخول في إنتخابات تحت قوانيين ليسل لها علاقة بالحرية والديمقراطية.
خدمنا مصالح المؤتمر عندما قبلنا بالدخول في إنتخابات في واقع ليس فيه فصل بين الدولة والحزب .
خدمنا مصالح المؤتمر عندما قبلنا بالدخول في إنتخابات نعلم مسبقا إن مفوضيتها معينة ومنحازة حتي النخاع.
خدمنا مصالح المؤتمر عندما قبلنا بالدخول في إنتخابات وكل أجهزة الإعلام أحادية القلب واللسان.
خدمنا مصالح المؤتمر عندما قبلنا بالدخول في إنتخابات عند قبولنا ببطبخة توزيع الدوائر وتناقضات السجل الإنتخابي.
خدمنا مصالح المؤتمر عندما قبلنا بالدخول في إنتخابات ولم نستعد لها بطء في القرارات تباين في التصريحات ضعف في التنفيذ فشلا في التوحد علي موقف واحد.
فهنيئا لنا عضويتنا لحزب السلطة فلم نتعب في التقديم ولم نحتاج لتزكية من أحد بل زكتنا مواقفنا وضعفنا البائن.
فيا فرحي فكلنا اليوم مؤتمر وطني .
لكم الود

الحركة الشعبية..... فرح الأكتساح.. أم.. تساؤلات الأحباط والغضب??

الحركة الشعبية..... فرح الأكتساح.. أم.. تساؤلات الأحباط والغضب??

الأعزاء
تتوالي النتائج في الجنوب ولانسمع سوي صوت الحركة ولانري سوي رمزها.

كيف تفسرون هذا الأكتساح الغير مسبوق في أي إنتخابات ديمقراطية خاصة بأنه لم تكن هناك مقاطعة من الأحزاب الجنوبية المعارضة'.
تذكرني هذه النتائج بمهازل الأنظمة الشموليةونسب99.9%.
مبدئيا ضد كل أشكال الشمولية.
ونتمني هزيمة الأنقاذ ونتمني فوز قوي المعارضة حاملة لواء الديمقراطية والوعي والإستنارة و لكن كيف نستطيع الفرح وهناك غصة إحباط وغضب وتساؤل مشروع في كيفية فوز أي حزب مهما كان بمثل هذه النسبة الخيالية.
لكم الود

والله .....جلابة ده بقى مجانين آآآآآديل كده....

والله .....جلابة ده بقى مجانين آآآآآديل كده....

ماري شابة من جنوبنا الحبيب لم تترك لها ظروف الحرب فرصة لتتويج ذكائها الفطري بالجلوس في مقاعد الدراسةووأكتفت بمدرسة الحياة معلما ومرشدا.تمتاز بوجه باسم وعفوية محببة ولسان ساخر يتعايش مع واقعها المدقع بتعفف وحروف ودودة إختلط فيها عرب جوبا مع شخصيتها الصادقة وعفويتها غير المنفلتة.
كانت ماري معتدة بنفسها لا ترفض ولاتتعفف من أي عمل شريف مهما كان لتضمن مصاريف دراسة أبنائها في بلد الدولة لاتعرف الرحمةوولاتتورع من الإثراء علي حساب صحةووتعليم مواطنيها.
فكانت نعم الجار وهي تحرس قطعة أرض مجاورة لمنزلنا ووضعت في منتصفها عريشة تقيها من هجير الخرطوم وفضول المارة مصنوعة مما تيسر من الكوشة المجاورة سهلةاالصنع والهدم لتتواكب مع حملات البلدية والبوليس المتواصلة.
في ذات صباح مع تحية اليومية جاءت تصاحبها ضحكة فيها كثيرمن السخرية والألم( والله ياددكتور إنت شغل بتاعك ماتمام...... جلابة ده مجانين آآآآآديل كده) (شهرفات طماطم بقت أغلي من لهمة.......عيش بقي صغيروني مافي زول قال هاجة ناس ساكت ساي)
(أمبارح ليل كلوا جلابة في مظاهرة عشان كوره غلبت)(والله مظاهرة كبيركبير خرتوم كلو في شارع أشااان الكوورة )
(والله .....جلابة ده بقى مجانين آآآآآديل كده....)
رسالة إلي د.كيجي........الإدانة لاتكفي


Quote: بيانات صحفية English Page Last Updated: Jun 3rd, 2010 - 19:34:06

--------------------------------------------------------------------------------

الحركة الشعبية لتحرير السودان – القطاع الشمالى:يجب اطلاق سراح الاطباء و لا بد من تغيير حال النظام الصحى
Jun 3, 2010, 19:31

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

الحركة الشعبية لتحرير السودان – القطاع الشمالى

سكرتارية الثقافة و الاعلام و الاتصال

للنشر الفورى10



يجب اطلاق سراح الاطباء و لا بد من تغيير حال النظام الصحى حيث اصبح العلاج اكثر سوءا من المرض

الحركة الشعبية لتحرير السودان - القطاع الشمالى تدين ما حدث للاطباء من ممارسات غير مقبولة و مهينة لكرامة الانسان من قبل الامن و قوات الشرطة و تطالب الاجهزة الامنية باطلاق سراح الاطباء المعتقلين الدكتور/ احمد الابوابى و الدكتور/ الهادى بخيت فورا. و مثل الممارسات التى مارسها قوات الامن و الشرطة مع الاطباء لا تصلح مع المجرمين ناهيك على ان تمارس على شريحة مثل الاطباء يقوم اعمالهم على التضحية و العطاء للاخرين، و على هذه القوات ان تكف يدها عن الاطباء و كافة شرائح الشعب السودانى المختلفة و عليها ان تجد لنفسها مهام اخرى غير التسلط على رقاب العزل و المواطنين فما زال ممارسات الشرطة الشنيعة بجامعة الدلنج فى الافق لم تختفى و غيرها الكثير. و على اجهزة المؤتمر الوطنى الادراك ان القضايا لا تحل بطرق التهديد و الترويع و استخدام الاجهزة الامنية التى تتبع للدولة فى تحقيق امالهم الخاصة بل بالاستجابة لمطالب الناس و اعطائهم حقوقهم. و كذلك على وزارة الصحة الاتحادية اعطاء الاطباء حقوقهم كاملة دون انتقاص خصوصا بعد ان تحول الاتفاق ما بين لجنة الاطباء و وزارة الصحة الى وعد عرقوب ليس له اجل مسمى و لا التزام واضح بتنفيذه




الأعزاء
لمن لا يعرفها د.كيجى جرمليلى رومان هي الناطق الرسمى باسم القطاع الشمالى للحركة الشعبية لتحرير السودان.هي طبيبةمشهود لها بالذكاء والمواقف الشجاعة.أضربت عن الطعام في إضراب الأطباء السابق تعبيرا عن تجاهل الدولة لقضايا الأطباء وسمعنا إنه كان لها دور مؤثر في نقل رأي الأطباء للدكتورة تابيتا بطرس مما ساهم ففي الوصول لإتفاق.
واليوم والتاريخ يعيد نفسه في شكل مأساة أطباء تحت الأعتقال أخبار متواترة عن تعذيبهم زملاء المهنة يتعرضون للضرب والتحرش بهم.
أليس لنا الحق أن نحلم بموقف أقوي من خطاب الإدانة?
ألا يحق لنا أن نتوقع موقفا يتناسب مع شخصيتك المصادمة التي لا تجامل ولم تدنسها دهاليز السياسة?
ألاتعتقدين إن زملاء المهنة يستحقون أفضل من ذلك?
ألاتتعتقدين إن الوضع اليوم قد تجاوز خطابات الإدانة?
أنت جزء من الحكومة فكيف يستقيم عقلا أن تدين الحكومة?
أليس لنا الحق أن نتوقع من الحركة الشعبية موقفا أكثر قوة?
عندما شعرت الحركة إن صوتها لم يسمع في قضايا تهمها إنسحبت من الوزارة والبرلمان بل نزلت مع قياداتها للشارع.هل واقع الأضراب وإفرازته تستوجب موقفا بحجم الأزمة?
لك الود

ماري....مازالت تستعجب من الجلابة!!!!!

ماري....مازالت تستعجب من الجلابة!!!!!

الأعـــــــزاء
في الصباح إستقبلتني ماري بإبتسامتها النقية وجهها ملئ بالأستعجاب وهي تخرج من عشتها حاملة جركانتها بحثا عن ماء من الجيران.
والله يادكتور أنا قلت ليك جلابة ده راسو ماتمام?
هسه بكرة في مزاهره أشان سودانيين نبذوو وقال أليهو أسود وضربوهوا في لبنان.
أهااا أنا من جيت كرتوم دا كل يوم واهد ينبذ فيني مرة شنو ومرة شنو....
أها دكاترة ذاتو مش بوليس ضربوا شديد كدا
أها مزاهرة أشان أنا مافي.... أشان دكاترة مافي..... أشان لبنان في ليه آشاااان شنو كدة ده كلام ماكويس....
ولم أستطع الرد الا وأنا أتمتم لي روحي بي الله يجازي محنك ياماري دايره تضيعينا مالك
لكم الود

رسالة ضد الأحباط.....أعــــــزائي .........فلنقف خلف لجنة الأضراب

رسالة ضد الأحباط.....أعــــــزائي .........فلنقف خلف لجنة الأضراب

الأعزاء
كان الأضراب قراركم الذي سعت اللجنة لتنفيذه.حتي عند نوقش الأضراب تباينت الرؤى حول كيفيته وطريقته. علي المستوي الشخصي كنت ضد الأضراب في توقيته وشكله ولكن عندما قالت الأغلبية غير ذلك إحتفظنا بإختلافنا ودافعنا عن رأي الأغلبية.ووقفنا مع اللجنة ندعم بما أستطعنا وفي دواخلنا هم المحافظة علي إجماع الأطباء وإحترام رأي الأغلبية.

تختلف رؤآنا ولكن قوتنا في وحدتنا.

أعلم إن العواطف والإنفعالات تمزق الكثيرين فما تحقق قد لايرقي لطموحات الكثيرين.ولكن القرارات الصائبة ليست هي المتطابقة مع أحلامنا دوما.والقرارات الشجاعة ليست هي القرارات الغاضبة والعنيفة بل القرارات الشجاعة هي إستصحاب الحكمة مع قراءة الواقع بكل معطياته.
لقد فوضنا الجنة لتمثيلينا وعلينا أن نثق في قيادتنا فهي التي تمتلك كل خيوط الواقع وتعقيدات الأزمة ويجب أن تكون قراراتها مستندة علي ما هو الأفضل في ظل هذا الواقع وليس إستنادا علي إنفعالاتنا ورغباتنا الذاتية.
البعض كان يرفض رفع الأضرا ب حتي يتم إطلاق سراح المعتقلين ورأت اللجنة إبداء حسن النية برفع الأضراب إستنادا علي وعود إحترمت مصداقيتها. فلنقف مع اللجنة مع قرارها ولكن مع ضمان أن يكون هنالك سقف زمني محدد إذا لم تتحقق فيه هذه الوعود نكون في حل من الإتفاق ونقدم علي خطوتنا القادمة أكثر قوة وتنظيما.فلتخفت أصوات الأحباط والتخذيل وأن لا نترك فرصة لإنفعالاتنا لتشرخ جسد وحدة الأطباء.ولنقف مع اللجنة خلف قرارها ليس مهما إن كان حلوا أو مرا كالعلقم ليست القضية هل يوافق توقعاتنا أم لا لا أحد يمتلك كل المعرفة ليجزم بخطائه أو صوابه.لكننا نستطيع أن نجزم بأنه قرار صعب إتخذته لجنتنا المختارة بعد دراسة الواقع فكما قيل من السهل للقلب الأنفعال وإعلان الحرب ولكن نحتاج للعقل ولكثير من الشجاعة لاعلان السلم.
فلتخفت أصوات الأختلاف وليرتفع صوت الالتفاف حول اللجنة فالوحدة هي بلسمنا لما ينتظرنا من معارك.
لكم الود

يا قبيلة السياسيين -قرفنا- لاتقطفوا الورود

يا قبيلة السياسيين -قرفنا- لاتقطفوا الورود

لايهم من هو أول من إبتدأ حركة قرفنا.
المهم إنها صادفت هوي في قلوب الكثيرين من الأغلبية الصامتة و الصامدة التي لا تجد نفسها في قوالبنا التنظيمية المطروحة.هي تيار ليس له هياكل وقيادة.لا أحد يستطيع أن يتحدث بإسمه أو يطرح خط عمل.إنها روح العقل الشعبي الذي يشعر فيها كل فرد إنها تمثله و إنها ملكه هو يسعي لإنتشارها بطريقته الخاصة ويخلق وسائله للتعبير عنها.
الأعزاء من فبيلة السياسيين
أتركوا للشعب إبداعه و لا تحاولوا إلباس أفكاره ثيابا ليست تناسب الفكرة فلكم مواعينكم وادواتكم لتعبروا فيها عن برامجكم.
فقوموا بإقامة ندواتكم في دار حزب الأمة.
وأطلقوا التصريحات الصحفية و الندوات فهو حقكم ووسائلكم ولكن أتركوا قرفنا فهي جهد الجميع وإبداع شعب ليس لأحد حق التحدث أو حبسه داخل رؤاهوا ومنهجه في العمل السياسي إعتراضي ليس نابعا من كفري بلأحزاب بل نابعا من قناعتي إنهم شكلين مختلفين في الشكل والوسائل ومحاولة إقحام أشكال العمل السياسي الحزبي بصورة تعسفية سيقتل الحركة وسيهدم أساس الحركة و جوهرها
عزيزي أسمح لي ان أختلف معك في ضرورة وضع خطة بديلة من منظمي الحركة حيث إنني أري هذا جزء من الأزمة بوضع الحركةفي قالب تنظيمي فيه جسم قيادي أو تنظيمي.الحركة قامت كتيار يترك لكل فرد الحق في طرح وسائله ومناهجه للتعبير عن أهداف.كل فرد هو عضو وقيادي لا ينتظر توجيها من أحد.كل يسعي لنشر الفكرة وتنفيذها في محيطه.
سمعت مثلا عن بعض الشباب الذي يتبنون تيار قرفنا عن أنهم دعوا للبس اللون الأسود حدادا لواقع البلد مع الصيام في ذلك اليوم و التبرع بقيمة وجباتهم لطبع ملصقات تعري الأنقاذ و سياسة التجويع .
لك الود
ولكم الود

هذه عنصرية..... كريهة..

هذه عنصرية..... كريهة..

الأعزاء
أفهم أن تلغي عقودات البعض لوجود فائض في العمالة أو لسودنة بعض الوظائف.
أساند أي خطوة تسعي لحصر العمالة الأجنبية أو التخلص من المتواجدين بصورة غير قانونية?
ولكن
لا أفهم
و لا أقبل
التخلص من العمالة إستنادا علي جنسيتهم.
إن القرار الصادر من التخلص من العمالة البنغالية يعكس سلوكا عنصريا بغيضا..
لماذا لم أسمع إحتجاجا من منظمات المجتمع المدني التي تحترم الأنسان بغض النظر عن لونه وجنسه?
لكم الود

الإنتخابات ودافوري ميدان الربيع 2

الإنتخابات ودافوري ميدان الربيع (Re: Magdi Is'hag)




أولاد الموية بقوا الكل في الكل.
بيقوا هم بيعملوا كورة الشراب علي مزاجهم وفي نص الدافوري لو لقوا نفسهم ما حيغلبوا يشيلوا الكورة ويقولوا كلمتهم المشهورة(الكورة كورتنا ونحن ما عايزين).
الناس كانت متفقة إنوا الدافوري الناس تلبس باتا أو حفيانين ولكن اليوم داك جاء الكارضقل لابس بوت بتاع جيش وحسن الشين لابس كدارة وعادة ما كانت عاوزة نقاش عشان ما يعوقوا ليهم زول كان لازم يقلعوا مصايبهم عشان يسمحوا ليهم باللعب.ولانهم لاعبين مع اولاد الموية الحكم أول مرة في تاريخ الدافوري يسمح ليهم قال شنو ?قال عشان عندهم حساسية في كرعينهم و الغريبة الحساسية والظرف الخاص عمره ما إتغير وبقي جزء من مصائبنا إنو باكات أولاد الموية دايما لابسين كدارتهم وبوت الجيش.
الحكم بتاع الظرف الخاص كان حسنين العجلاتي وبى قدرة بقي الحكم الدائم لمدي الحياة. وكل ما نلاقيهوا يشيل ويحلف بالطلاق إنو حكاية إنه مؤجر دكانو من اولاد ما عندها علاقة بانو يبقي الحكم الدايم والحكاية انو بيحب الكورة دي لله لله. إسم حسنين إتنسي وبقي مشهور بي (ماشفتها) لانها الكلمة الوحيدة البيقولها في أثناء الدافوري والعجيب إن عدم الشوف كان دايما لمصلحة اولاد الموية.
ما شفتها كان عندوا قانون خاص للكورة وممكن القانون يتغير من يوم لتاني و مرات بتغير في اليوم ذاتوا تلاتة مرات أو بلأصح الكورة مع منوا الكورة فاول لوأي واحد من أولاد الموية وقع حتي لو قعد براهوا في الواطة ويكورك فيك(ماتلعب براحه و لابطردك)أم ا لمن الكارضقل يخمشك بالبوت بتاعوا وتدردق بره الميدان تسمعوا يكورك(ما في حاجة خليهم يتعلموا الرجالة).
وبي قانون علمهم الرجالة ودعيساوي مهاجمنا الحريف كسروا ليهو كراعو مجبصينها ليهو لمدة شهرين إنتقل لمقاعد المتفرجين وبعد الفرجة ذاتها خلاها.
إختفي كل أركان التشجيع الجميل وبقت علي شلة التوم الشفت تشجع اولاد الموية وتهرش البتجاوز حدود من فريق العمايا.بقي الواحد لو جدعوا ليهوا باص قون كان طلع سليم من بوت الكارضقل وجاب قون الا من الميدان و جري علي البيت قبل ما ناس التوم يضوقوهوا يدهم ولازم يختفي من الدافوري والحلة كم يوم لغاية ما قونوا دا يتنسيّ.
بدا الناس تخلي الدافوري لانها بقت فلم معاد وخطر ونحن دايما في دور الخيانة.
بدا الناس تمشي تلعب دافوري بره الحلة وإنتشر اولاد العباسية بقي يلعبوا في دافوري الهاشماب والموردة مع اولادالحوش ووصلوا لغاية الملازمين. وبلعوا كرامتهم المسلوبة وسخريتنا التاريخية من حنكشة اولاد الملازمين و دافوري أولاد الهاشماب البيلعبوهو جمب الدايات
ا
لأغلبية كنت مصرة تستمر في الدافوري لانوا ده تاريخ و حقنا وما مكن نخيهوا بساطة كده لي أولاد الموية
==================
في أول إسبوع قرروا إنو كل واحد جاي الدافوري يدفع قرشين . قرش لمصاريف الميدان وقرش يشتروا بيهو باسطة للفريق الفايز(كالعادة اولاد الموية عشان كان بدوا واضحين من أخر الشارع من اللمعة و الدغلبة).
قرش مصاريف الميدان كنا مامقتنعين بيهوا لانوا الميدان لا بيتنضف ولا بنسقيهوا موية لكن كنا مجبورين علي الدفع.
بعد شوية كل واحد من أولاد الموية عمل ليهوا طبلية. ودايما مؤجرين أسمح العجلات الرالي الغالية من حمدان وعلي حسب ذمة شرحبيل إنه كان بيديهم العجلات مجانا وبدون زمن محدود.
بي عجلاتهم كل يوم ماشين الطوخي والبضائع تزيد والطبالي تكبر وتكبر لغاية ما طفشوا زبائن محمد أحمد بتاع الدكان ولغاية في يوم في لحظة ضيق قال (والله أولاد الموية بي طبلياتهم دي ما خلةا لينا إلا قدرة الفول دي).
وكأن أولاد سمعوا الكلام ده بعد شوية في ركن بيتهم فتحوا دكان لفول و الطعمية.وإصبح مكان المة بدل نادي الربيع خاصة بعد ما جابوا ليهم تلفزيون ملون.
قالوا أي شي مسموح بيهوا في التجارة لكن أولاد زادوها شوية والله ما شوية ديل وصلوها للحد.
أي واحد ما بيشجعهم في حسابهم ما بيستحق غير التجاهل والأضطهاد والما عجبوا يقع البحر أو يتحمل غضب شلة التوم وخاصة بقت عندهم تربيزة محجوزة دايما وعشاهم المجاني جاهز طوالي.
عشان كده فريق العمايا ومشجعينهم متعودين علي الذلة والرد الناشف (والله العيش كمل)
(لا الكرسي ما فاضي ده محجوز لود أبكر)
(الفول الفاضل كله اشتروهو اولاد قسم الله).
وشوية مشحعيننا بدوا في التناقص و البركة في عوض حلاوة كان صريح( والله اولاد الموية لا ناسي ولا حاجة وأنا من قمت زولكم وقلبي مع العمايا لكن والله ما بقدر علي حكاية أمشي أفتش كل يوم العشا في سوق الموردة وياخي كمان التلفزيون أرخص من كل يوم شلن لي سينما العرضة ولا كلامي ده ماصاح)
المصيبة إنو الحكاية ما وقفت علي المشجعين حتي لعيبتنا تلقي فجأة لغته إتغيرت
(والله الكورة خلاص أنا خليتها)
(والله يا جماعة أولاد الموية إنتوا ظالمينهم ساكت)
(يا جماعة حسع لو أولاد الموية ديل فاتوا عليكم الله البينظم لينا الدافوري تاني منوا?)
تاني يوم تلقي صاحبنا لاعب معاهم أول يوم بتكون عينوا مكسورة وما قادر يعاين لينا بعد شوية تلقاه راكب العجلة أو قاعد في صحن البوش المجاني ويعاين لينا بي سعادة ونحن ماشيين بره الحلة كايسيين لي عشاء.
حاجة كلتوم كانت وهي في طريقها لزيارة أهلها في الأشلاق تقطع الميدان فيقيف الدافوري وكل الناس مبتسمين إستعجلي ياحاجة وتقيف متجهة لأولادها ( إنشاءالله غالبيين) وكانت لاتنتظر ردا لتقول ليهم (سمحة المقدرة) فحتي لو أولادها كانوا مغلوبين فالغالبين كانوا أولاد الحلة وجيرانها .
مع زمن أولاد الموية بقت الحاجة تمر بعيد من الدافوري.......... وتقول كلمتها وتمشي........
(ياحليل الرجال... كرهت المسخرة).
.............
(معليش ياعمنا إنت سجلت إسمك للأنتخابات)
(إنت حتصوّت لي منو)

الإنتخابات ودافوري ميدان الربيع 1

الإنتخابات ودافوري ميدان الربيع


عندما فتحت الباب بعد الرابعة عصرا وأنا أتساءل عن من ياتري الزائر في هذا النهار الساخن أستقبلتني وجوه باسمة ومرهقة وخطوط من العرق تجري علي الوجوه والأيادي. لم يبتدروا حيرتي بأي حرف من كلمات التحايا و الأعتذار و بصوت واحد ( لا ياحاج نحن ماقعدين نحن جايين بخصوص الأنتخابات).
لم أستطع أن أرد عليهم بنفس السرعة والحماس هذه الوجوه المتحمسة المبللة بالعرق في هذا النهار الساخن جعلتني أعيش هذه اللحظة في زمن آخر أري فيهم أولاد عيساوي في زمن مضي وهم يدفرون الباب بلا سلام (لا يا حاجة نحن ما قاعدين نحن ماشيين الدافوري).
وأي دافوري............?
إنه دافوري ميدان الربيع.
كنا نؤمن بانه ليس أحسن دافوري في أمدرمان بل هو الأقضل في السودان كنا نشعر بالفخر باللعب فيه وإننا جزء من تاريخ الكورة في البلد.كنا نسمع الحكاوي ونضيف إليها من خيالاتنا الطفولية الساذجة.نقسم بأغلظ الأيمان إن برعي وصديق منزول وعمر عثمان وجكسا وأولاد العاتي والدحيش ، إتعلموا الكورة هنا وكيف إنه الطاهر حسيب وأولاد سانتو بيجوا يقضوا إجازاتهم في العباسية عشان يلعبوا في دافوري مبدان الربيع.
حقيقة لم يكن الدافوري في ميدان الربيع نفسه بل في مستطيلة شرق الميدان تحدها البوستة جنوبا ودكان حمدان الجزار شمالا.
حقيقة كان الدافوري ليس كورة و بس بل ملتقي لأهل العباسية حيث تجد ركن ناس الكورة عمك الوسيلة وحاج بهوية يتاابعون المواهب ويتنافسون في تسجيلها وفي غربها ركن الفنانيين من عمك عبدالدافع وشلة دارفلاح يحكون عن جمل الأغاني.في ركن آخر تقف شلة الضحك شلاضيموا وكاك يرمون تعليقاتهم لتصبح نكاتا تنتشر في أمسيات أمدرمان.
وبنهاية الدافوري يتفرتق الجميع تملؤهم الفرحة كنا الصغار نتجه للبوش عند عم سعيد وبعدين الباسطة عند علي الحلواني ما الكبار فعادة يتحركوا لقهوة يوسف الفكي وبعدها مجاملين أهل أمدرمان في أفراحهم أو متعشين في حديقة الموردة.
في ذات مساء قام أولاد الموية بتحويش الميدان.فوجئنا في الصباح بالميدان المسوّر وطلع علبنا أولاد الموية التلاتة وقالوا لينا من الليلة الميدان حقنا والدافوري حقنا والماعاجبو يقع في البحر.
اليوم داك كان يوم شوّم فلا الدافوري بقي دافوري و لالاالعباسية بقت عباسية.
(الميدان شلناهو رجالة والما عاجبوا يورينا رجالته)
كلنا قايلنها نكتة لاننا كنا مستهوينين بي أولاد الموية وأي واحد فينا كان ممكن يفرمهم براهوا.لكن عرفنا إنها ما نكته لمن لقينا التوم الشفت وشلته واقفين معاهم. التوم كان معروف ما بيمشي إلا وشايل معاهوا جنزير و مطوة وأي كلمة ما بتعجبوا معروف يده أسرع من لسانو.معظم حياتو يا في شكلة أو بيخطط لي شكلة.شلة التوم فايدة الوحيدة كانوا بيعزموهم في الأعراس وتربيزتهم ما بيقرب ليها وعشاهم أهم من عشا الفنانين وعليهم حفظ النظام ولكن مرات كايرة يكونوا هم السبب في فرتيق الحفلة.
طوالي عرفنا إنوا أولاد الموية كسبوا شلة التوم بعد عملوا ليهم دفتر جرورة مفتوح مع عائشة ووكر والحساب علي أولاد الموية.
وما في زول بيقدر علي التوم و شلتو وعلي مضض قبلنا إنوا بقي بتاع أولاد الموية.
أولاد الموية كنا قايلين إسمهم جاء من بتهم كان فيهو بير قبل زمن المواسير وجدهم كان بيبيع الموية لكن حاجة التومة قالت بينا يوم (يا أولادي نحن بيع الموية كنا شايفنوا عيب لكن التسمية جات عشان إتعرفوا بالزوغان والأستهبال وما في زول بيصدقهم والغريبة كلهم طلعوا علي الطبع ده ومافيهم واحد عََدِل).
الكبائر في العباسية كانت تلاتة شرب البنقو وسب الدين ومشاغلة بنات الحلة .أولاد الموية ما كان معروف عنهم إنهم بيعملوا أي واحدة من الكبائر بل كانوا مواظبين علي صلاة الجمعة في جامع مرفعين الفقرا ولكن لمن تلاقيهم في الدافوري الواحد يحلف بالكضب زي الما حصل حاجة(والله ما قون)( والله ما فاول).
حسان مرة لمن وصل بيهو القرف حدوا قال لي أولاد الموية والله شراب البنقو أحسن من عمايلكم دي.
من اليوم داك أولاد الموية بقوا الكل في الكل.
ليهم حق العزلة وهم البيحددوا من البيلعب ومنوا الممنوع من الدافوري.
في أيام الصورة بقت واضحة فريق اولاد الموية وأصحابهم وباقي اولاد العباسية في الفريق التاني.كنا معروفين بفريق العمايا لانوا أولاد حوش العمايا هم الأكثر لكن كان معانا أولاد فنقر ,حي ريد,حي الزريبة,حي الأمراء وأولاد الخور.
رغم إننا كنا الأكثر و الأحرف لكن كنا مغلوبين طوالي والمشكلة كنا عارفين بنتغلب ليه ولكن مصرين علي الملطشة والفضايح.