الأحد، 23 يناير، 2011

هل يصبح المجلس الطبي ذراع السلطه لقمع الأطباء............ ?

هل يصبح المجلس الطبي ذراع السلطه لقمع الأطباء............ ?

الأعزاء
تتواتر الأخبار عن تحويل ملفات الأطباءاالمضربين للمجلس الطبي للمحاسبة.
هذا التهديد الأجوف الخالي من الحقائق ليس مستبعدا في دولة تفتقد أبجديات العدالة والحرية. كعادة الدول الديكتاتورية فالمجلس الطبي غير منتخب ديمقراطيا و بعد مجئ الإنقاذ فقد إستقلاليته وأصبح الإختيار بالتعيين وليس بالإنتخاب كما كان سابقا.
في المجلس بعض أساتذتنا وعلي رأسه بروفيسر الزين كرار وهو علم يحظي بإحترام واسع وسط الأطباء له تاريخ مهني وأكاديمي عالي ولايشك أحد في حيدته ونزاهته.لكن التساؤل المطروح هل يستطيع بروفيسر الزين و مجموعة أساتذتنا الأجلاء أن يحموا المجلس الطبي من تغول السلطة التنفيذية المدعومة بقوانينها.
كلنا نعلم إن الأطباء المضربين قد إلتزموا بالمعايير الأخلاقية العالية لأخلاق المهنة بتطوعهم بتغطية الحوادث حتي لايتضرر المواطن.
الأعزاء
هل سيقوم المجلس بدوره الحقيقي في محاسبة الإداريين و التنفيذيين من الأطباء الذين منعوا الأطباء المضربين من التطوع في بعض المستشفيات?
هل سيقوم المجلس بدوره الحقيقي في التحقق فيما ورد من إن بعض الإداريين و التنفيذيين من الأطباء قد إستدعوا بعض الخريجين وأطباء الإمتياز للقيام بأعباء النواب المضربين?

إن الدعاوي المزيفة التي تجعل من الأضراب صنوا لرفض إسعاف المريض وإنقاذ حياته لهي فرية كاذبة و تزويرا للحقائق التي يعلمها الجميع.
فهل سيسقط المجلس في هذه البركة الآسنة ليصبح مخلبا للسلطة منفذا لأهدافها السياسية المفضوحة.
لكم الود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق