الاثنين، 5 ديسمبر، 2016

🌱حامد ود التومه وشجاعة اتحاد الاطباء.


🌱حامد ود التومه وشجاعة اتحاد الاطباء..🌱
في حلتنا كان حامد منذ الصغر معروف بأنه ود أمه دايما يتابعها في المناسبات تجده ممسكا بطرف توبها..فلم يشارك اولاد الحله مرحهم وشغبهم وانفلاتهم لذا عندما كبر وظهرت عليه ملامح الرجوله لم يكن متطابقا مظهره من أي مظاهر للشجاعة والكرامه...وقد اصبح مثالا للتندر وكثرت عنه القصص والحكاوي بعضها حقيقة وجزء كثير من نسج خيالات الشباب....أستحضرت اليوم أحد مواقفه...
.وهو في سنين زواجه الاولى عندما كانوا في مناسبة زواج...في الخرطوم...عندما شعر بالغضب في وجه عروسه فجأة واشتكت له بانها أثناء رقصها للرقبه مجاملة لبنت خالتها العروش تحرش بها ذاك الشاب الواقف هناك واشارت عليه.... ولمس جزء من جسدها..فما كان من حامد الا ان انفعل وسألها..(كانت حاره ولا بارده)....
تذكرت حامد وانا أقرأ تصريح اتحادنا الهمام....
لا أستغرب فلم أتوقع أفضل من ذلك....ولكن أخجل لاتحاد السلطه....تزور أطباء معتقلين لأنهم أضربوا...من أجل الخدمات الصحيه....وتأتوا مهللين بأنكم وجدتموهم أحياء في صحة جيده؟؟
وبأنهم لم يعذبوا..وانهم يحسنون معاملتهم..
يا ألطاف السماء..ويا لجلدكم السميك...
ألم يمر بعقلكم المنحاز للسلطه....ان الازمه الاولى والاخيره هي اعتقالهم؟؟
الاعتقال.. الارهاب..الحرمان من الحريه من الاسره من الاصدقاء من العمل...أي صحة جيده؟؟ صدقتم ...فلنهلل انهم أحياء فتاريخهم في الاعتقال معلوم....
الم تفكروا ولو على استحياء ان تطالبوا باطلاق سراحهم الان والا كان للاطباء الف موقف؟؟
الم تسمعوا بالاضراب من اجل اطلاق سراح المعتقلين؟؟
طلبوا..ووعدوهم خيرا...بالنظر.....وابتسموا وغادروا....
فماذا اذا لم نظروا؟؟
وماذا اذا نظروا..وغضوا الطرف؟؟؟
الم تكونواطرفا من اتفاق نائب رئيس الجمهوريه..اليس اعتقال الاطباء انقلابا على الاتفاق معكم...الم تشعروابالمهانة وعدم الاحترام..
نعلم انه ليس لديكم الشجاعه ولا الرغبه ...لانها تتعارض مع مصالحكم..ان تقولوا ولو كذبا انكم ستقفون وقفة صلده لاطلاق سراح المعتقلين...؟؟
هل كان من الصعب ان تزعموا انكم سوف ستوكلون أكبر المحامين للدفاع عنهم ومنابعتهم.....
ماذا أقول سوى ...ماهي المصالح التي تمنعكم من رؤية المواقف المخجله؟؟
ما الذي يسوى في هذه الدنيا حتى تدوس على كرامتك ولا تقف مع الحق وهو بين...وتتماهى مع سلطة الظلم؟؟
ان من بتفقد الصحه ويطلب اطلاق السراح هي الزوجه والامهات و الاسر المغلوب على امرها..لكن النقابات والاتحادات تزمجر .تهدد وترفع عصا المواجهه.
حسبي الله ونعم الوكيل...
اللهم أحمنا من هذا الابتلاء ولا تجعلنا نبيع مواقفنا..ومبادئنا وشرفنا من أجل أرضاء سلطة الظلم...والظلام...
مجدي اسحق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق