الاثنين، 5 ديسمبر، 2016

🌴 وجه للوطن ..من.وسط الزحام.

🌴 وجه للوطن ..من.وسط الزحام.🌴...
كل صباح يثبت شعبنا أنه متفردا في وعيه...مستحضرا تاريخه مستوعبا لاهدافه ومتجاوزا لواقعه بكل تضاريسه.
ومنذ ان جثم الانقاذ في صدر الوطن...لم تنقطع المحاولات والوسائل للتخلص من هذا الكابوس.... ورغم الجهد والعنت لم يتحقق الحلم ولم نستطع فتح الباب لشمس الحريه...لا نبرئ ضعفنا الذاتي..ولكن كانت الغلبه لبطش الشيطان وبطانته من المفسدين الذين استغلوا موارد الدوله اعلامها وأجهزته الامنيه لقتل أي محاولة للفرح ولزرع بذورالحريه والعدل.
وكان مصير كل المحاولات مكاسب جزئيه و فرح مؤقت وابتسامة لا تعبش طويلا.
اليوم تهب علينا بشائر الامل..ونستشعر مذاق نسائم الحريه يبشرنا بقرب الوصول.
اليوم نرى شعبنا ينفض غبار السنين يواجه خفافيش الظلم والظلام بسلاح العصيان مستلبا منهم سلاح العنف والترهيب.....مبتدعا سلاح ناجعا يهز اركان دولة الفساد بالانسحاب الى المنازل تاركين عجلة دولة الجبايه تدور في فراغ......تقطع منها شريان الحياه....لتختنق ببطء وتنحدر في دروب التلاشي والانهيار.
لقد توحدت قلوب شعبنا على كراهية الظلم والافساد...وصمت أذانها عن دعاوي النفاق وزيف المتاجرة بالدين لذا فقد اتضحت الرؤى واتفرزت القوى...حيث نجد ان شعبنا بكامله مع قيم العداله ورفض الانقاذ وقلة من المرتزقه وحارقي البخور يتمترسون ضد الوطن يستنزفونه و يهللون لدولة الظلم..
وكان العصيان...وحين نادى المنادي وجدنا جاهزين على قلب واحد كلنا اذان صاغيه...قلوبا مفتوحه وأيادي ممدوده للتغيير.. .ولم نتساءل من أين جاء هذا النداء..فيكفينا انه يحمل البشاره بالتغيير ويدعو للوحده ضد قوى الظلام فآمنا...وتبعنا ايماننا بالعمل والطاعه.
وتحقق العصيان.كسرنا حاجز التهيب...ونفضنا عنا احلام الانتظار......وكانت الخطوة الأولى...وكانت النجاح والفرح وشمرنا سواعدنا لخطوات قادمات في درب وعر حتى نصل لسدرة المنتهى وفجر الحريه.
اليوم ونحنا ننظر للغد المشرق...ونرسم الخطى....أصبحنا ننظر لتباشير الصباح وتنبعث الاصوات فرحى من كل ركن وحدب يملؤها الحماس مشبعة بالرغبه في التغيير..تبذل الغالي والرخيص من أجل الوطن الذي انتظر طويلا...
وبين منادي ينادن بعصيان لمدة يوم...وآخر يصر على 3 ايام وهناك من طفح به الكيل فلم يستطع معه صبرا فيدعو لاضراب مفتوح حتى اسقاط النظام...
لا نشكك في حسن النوايا و صدق الدعاوي....لكن الحقيقة تبقى ان هناك أكثر من قوى وكل يدفع بجهد وطاقته في اتجاه وفكرة محدده واقتراح مختلف......مما سيؤدي لحالة من التشتت والضياع...وستجعل قوى التغيير حيرى في خطاها واتجاهاتها...مما قد يقود لاهدار القوى أضاعة الجهد والزمن وللاسف ستكون هذه جرثومة سالبه قد تقود خطانا للفشل.
ايضا ستفتح الباب لخفافيش الظلام من أجهزة النظام وكلاب امنه للدخول بيننا وطرح رؤى فطيره واقتراحات تبدو في ظاهرها الصدق وفي باطنها الخراب وتكثر علينا الدعاوي يختلط غثها وسمينها صالحها وفاسدها.....مما سيقودنا لحالة من الضياع فتتشابه علينا الدروب مما يؤدي للعجز في الحركه بطء وفقدانا للبوصله والاتجاه
لقد أفرز هذا الزخم اشكال متعدده..و قيادات عديده..و لكل جهده المقدر..لكل القوىا التحيه والانحناءه ...لكنها.رغم بريقها واعتدادنا وفخرنا بجهدها...لكننا لانستطيع تجاهل الحقيقه وهي انها تفتقد للتواصل مع بعضها البعض وتفتقد للتواصل الموحد مع شعبنا.....تفتقد المنبر الذي يتحدث باسمها....وهذا يضر بالعمل...يضعف الجهد ويفتح الباب لخفافيش الظلام ان تدخل بيننا...
أعلم ان بناء لجان العضيان في الاحياء قد أنطلق.....وبدأت معه عميات التشبيك والتواصل لخلق الشكل القيادي..
خطوتنا المهمه ان نصنع هذا المنبر...ضرورة ان يكون لجسمكم القيادي وجودا معلوما...تجسيدا في الواقع له وجها نعرفه..وشكلا نثق فيه وقناة للتواصل......نحتاج لأسم أو اثنين ليصبحوا المتحدثين باسمكم والناقلين لاخبار الحراك ومعهم نتبع قرارتكم وبهم نقطع قول كل خطيب.وبهم نستقي الخبر اليقين...وبهم نقفل الباب على خفافيش الظلام.
لن نزكي لكم أسما ولا نحتاج لشخص ذو تاريخ اوحسب في النضال فكما رتبتم لهذه المعركه وخلقتم قيادتها فانكم لقادرين في تحديد ممثليكم...ولا يخفى عليكم ضرورة ان يكون خارج الوطن لأسباب لا تحتاج الى نقاش...
وجود وجوه معلومة لقيادة الحراك ستجعل قلوبنا واذان شعبنا متوجهة الى صوته به يكون حادينا ونصم اذاننا عن عداه....فتتوحد خطانا في طريق الخلاص.
نحتاج لممثلين ليكونوا قاعدتنا الصلده التي يهاجر اليهم قوى التغيير...تتجمع حولهم طلائع المستقبل....تتجمع حولها قوى المستقبل ....
ان الحراك لن يكون ابحارا هادئا بل سيتخذ منحى أكثر وعورة وستكثر فيه العقبات والمزالق وستشرئب الابصار للقياده لتبحر بنا من خلال العواصف......لتحدد لنا متى نسرع الخطى ومتى نغير المسار....لذا نحتاج لقبطاننا ان يلبس شارته من الان ويحدد لنا ملامحه و موقعه من الانظار...
أحبتي
دعوتي قد تبدوا بسيطة في حساب التنظيم والترتيب ولكنها عظيمة الاثر والمردود في دنيا المعارك والنضال...لذا أتمنى ان تجد منكم الاستماع وحسن الاستجابه فبكم ومعكم سنسجل تاريخا جديدا لشعبنا ومعا سنسطر اولى حوف مستقبل لدولة العداله والحريات...
مجدي اسحق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق