الجمعة، 14 أبريل، 2017

حكومة النفاق..قبلة لا يصلي عليها الشرفاء


🌴 حكومة النفاق..قبلة لا يصلي عليها الشرفاء🌴
الاعزاء
 يحق لمنسوبي الانقاذ ومحترفي الخداع والافساد ان ينشغلوا بتقاطع مصالحها وتوازنات قوى النهب والفساد..فتهتف تبشيرا بعهد جديد يقوده رجل المرحله ...وأخرون منهم على حائط المبكي يذرفون الدمع رياء على انهيار مشروعهم المؤسس لحضارة القمع والاستلاب...فلا يهتز مني طرف فقد عشنا هذا العبث مرات ومرات..
ولكن......تخنقني مشاعر الحسرة والاستغراب وانا ارى  بعض من الشرفاء من ملح الارض الصامدين ...يقعون فريسة لهذه اللعبة الجديده المفضوحه الابعاد..والتي لا تشغل حتى عقل الطفل الرضيع...فنسمع منهم انها تباشير عهد جديد بدأت فيه بوادر اضمحلال دولة المتأسلمين الغاشمه!!!!
فيا بركات السماء. لطفك .
 كيف ينخدع بعضنا لأساطين الخداع والكذب..الذين أقسموا زورا وأرسلوا كبيرهم للمعتقل تقية وخدعه مرة...ومكيدة وتصفية حسابات في مرات أخر؟........استغرب ان ينشغل الشرفاء بلعبة الكراسي التي ليس لهم فيها ناقة ولا بعير..
 أي تغيير...وأي تبديل..ترجوه..وكلنا يعلم انها تبديل الوجوه والادوار.....فهل سيغير المكياج شيئا وستستطيع المساحيق ان تخفي وجه الانقاذ القبيح..
 يهتف المرجفون فرحا وقلقا.. لان السلطة في ذهنهم شخص يتغير فتتغير الدنيا وتبتسم الحظوظ وتمتلى الارض عدلا بعد ان أمتلأت جورا ومسغبه
 يرقصون لان الدوله مغيبه بل مستلبة ومنهوبة فالدولة هي التنظيم...ويعلمون ان تغيرت الوشاحات فان جسد الدوله المتهالك موجود منقاد ويسبح بسيطرتهم
 يبتسمون فالشعب مغيب خارج حساباتهم فهو مقهور بالحديد والنار فلا صوت له..مسلوب بضنك الحياه ودوامة الجري لتوفير لقمة العيش
احبتي....
تعالوا لكلمة سواء
فلنلغي عقولنا للحظه من أجل الحوار..ونتفاكر على خلفية خيال جامح ولوثة من غباء..ونقول افتراضا.  (نعلم استحالته) انهم تابوا من ظلمهم وجبروتهم..وخجلوا من فسادهم..واتوا طائعين يريدون تسليم السلطة للشعب؟؟
هل تسليم السلطه للشعب هي وضع زيد او عبيد في منصب رئيس الوزراء ومعه حفنة من الزمارين؟؟؟
ولا نحتاج ان نسأل...
 لو سلمنا السلطة اليوم لمن كان في شجاعة علي فضل..وكرم حاتم وحلم احنف وذكاء اياس ممزوجة بتقوى فرح ودكتكوك وحكمته ....هل سينصلح حال البلد المايل.؟؟
هل سيستقبم الظل والعود أعوج؟.
فعود الدوله أعوج بالتمكين والتشريد ومهترئ قد نخره السوس والفساد...
أين نحن من دوله اذا تغيرت مفاصلها  تجددت دمائها وتحركت نحو الخير والنماء...فمثل هذه الدول لا نعرفها...ولا تشبه واقعنا بل هي حلم في رحم الغيب وصفحات التاريخ
فهذا دولة متكلسة منهاره ينعق فيها المؤتمر الوطني وحده...وان تحدث الشرفاء لا ياتيك الا الصدى..
 دولة هي للولاء والجهل ومحاربة المخلصين..هي للتمكين وغرس مخالب الفساد في كل جوانبها..وان ظهرت فيك جرثومة الندم..او الولاء للوطن ...فستحارب في رزقك وستكون سعيدا ان فقدت وظيفتك فقط ولم تفقد روحك تحت
سيارة مسرعة مجهولة السائق معلومة المقصد والهدف..
انها دولة الحزب....وعصبته
 دولة القبضة الامنيه..والاصابع الحزبيه في كل مرفق.... فلا تدار الامور الا برضاهم...وما انت الا وان كنت وزيرا سوى..شبح....يسبح بحمدهم لتحمي مصالحك وكرسيك الوثير .
دولة القبضة والاستنزاف حيث الأمن مؤهلاته خيانة شعبنا وحماية مصالح العصبه الحاكمه....تفتح له الابواب الخزائن.شعارهم بان الأمن... يعني حماية مفاسدهم وسلطتهم ولشعبنا التعذيب وبيوت الاشباح..
بعد هذا هل تحلمون بالتغيير على رأس رجل؟؟؟
وأي رجل؟؟؟
رجل فطم على الانقاذ وشب عليها معروف التاريخ والحاضر.....ولو أمنا انه  تطهر من ذنوب الانقاذ واتى وايده بيضاء من كل سؤ وحمل معه عصا موسى وحكمة هارون......فهل سيغسل ادران الدوله الحزب؟
دولة يحكمها الامن يحصي سكناتها ويراقب صحفها ليل مساء...
 ...هل سيغير جهاز الامن ليصبح قبيلة من الشرفاء حماة للوطن والحريه؟؟ وهل سيمسح على قلب كل فرد فيهم...لينسوا انهم ابناء الانقاذ وجلاديها وانهم رضعوا على الظلم...وعاشوا ليؤسسوا لدولة الظلم..؟؟
و هل سيمر بعصاه  السحريه على قواتنا المسلحه..المسلوبة الكرامة وهي ترقص على انغام حميدتي..لا تعرف الا توجيه المدافع لصدور الابرياء وحرق القرى والمزارع في سعييها الدوؤب لحماية النظام ؟؟...
ام سيقوم هو زمرته بتنظيف  الاسواق من رفاق التنظيم واخوان عقيدة السلب وبنوكه المتأسلمه التي امتصت من الوطن كل بارقة أمل وجعلت من كل ذو لحية عديم الضمير قيصرا يحكم بامره يسيطر على منافذ الرزق تسنده بطانة من أخوانه في العقيده والفساد.
 ام تظنون انه سينحى على خدمتنا المدنيه التى غادرها العنكبوت مع الشرفاء ليعشعش فيها الصمت وزبانية السلطه.
ان السرطان في اقسى مراحله...
لا يجدي معه  استئصال الورم او قطع العضو المأزوم ليتعافى باقي الجسم... .هي مرحلة الانتشار وسيادة المرض على كل المسام..فما نعيشه اليوم أسوأ..فقد تحملنا سرطان الانقاذ عقدين وأكثر...فبحكمة من ربك مازال فينا عرق ينبض....وجسدالدولة قد لفظ انفاسه المؤسسيه...وما يتحرك اليوم باسمه هو الحزب واجهزة العسعس. انتهى جسد الدوله حين تغلغل سرطانهم..... في كل منفذ ورئه فاصبح السرطان هو الطاغي فتبحث عن خلايا معافاة من الشرفاء فيرتد لك البصر خاسرا وهو حسير..
أحبتي......
 ان التغيير الحقيقي يبدأ بتغيير جهاز الدوله..واعادة روحه المستلبه..والتخلص من خلاياه السرطانيه التي انتشرت بالتمكين.انها زراعة دولة جديده بها خدمة مدنيه تقوم على الشرف والكفاءه....تغيير فيها الاجهزه الامنيه التي قامت على ثقافة الكبت والظلم بشرفاء يفهمون ان الامن للشعب حرية وعدلا وليس حماية للحكام وللقتله...
 تؤسس لهاترسانة قوانين تحمي كل فرد من ابناء شعبنا لا يظلم ولا يقهر ويعلم ان هناك قضاء يحميه ودولة تخاف القانون
 من غير هذا...ولو جاءنا..بكري..او عنتر بن شداد يحمل عصا موسى فلن يكون سوى عبث جديد..وضحك على الدقون...
 فالتغيير الحقيقي لن يعطينا له منحة من ظلمنا وسرق تاريخنا....بل نحن من نصنع التاريخ ونحن من نخلق التغيير..
فيا أحبتي
اتركوهم في غيهم يعبثون ولو الى حين...
 و قوموا لنضالكم يرحمكم الله...
مجدي اسحق

هناك تعليق واحد: