الجمعة، 1 نوفمبر، 2013

الأستاذ حسين خوجلي....باب التوبة مفتوح ولكن..........

لأستاذ حسين خوجلي....باب التوبة مفتوح ولكن..........

    الأستاذ حسين خوجلي
    لقد شاهد ت نقدك للإنقاذ في قناة أمدرمان يوم الخميس 30/10
    وتملكتني خليط من المشاعر من الإندهاش الفرح و الغضب
    فرحت بكلمات قويه تعري دولة الظلم....
    وحروف واضحه تحدد أماكن الداء ....تعري الفساد والمفسدين
    ولكن ............
    كان الغضب يقتل كل فرصة من أن يسيطر على الفرح أو يفتح بابا للإحتفاء بكلماتك
    الغضب من تاريخك وحاضرك الذي يراهن على ذاكرتنا الضعيفه ..............وعلى قلوبنا التي جبلت على التسامح والغفران
    لست من يكتب لك وللأخرين صكوك البراءة والقلوب
    ولكن لن تتوقع مني القبول بك تأئبا وأنا ارى أثار قلمك وتاريخك في كل ركن من مفاصل الحاضر
    ولن يكون لحروفك فعل السحر في مسح ما إقترفته يداك........ولن تمسح ما علق بقلوبنا و رسخ في ذاكرتنا وما عاش في مسامنا من ظلم قبيلتك
    لا أقرأ ما بداخل قلبك....ولن أشكك في توبتك
    فربما قد من الله عليك نور الهدايه وأمنت بالحريه والعداله وكفرت بشرك الإنقاد ومعاصي ذوو القربى
    أقرأ مواقفك ......واحاول أن أكون موضوعيا ومتجردا........وأقول لك ....حروفك هي الخطوات الأولى في دروب التويه الطويل المفتوح لمن يملك مفاتيحه
    ومفاتيحه هي الصدق في حب هذا الشعب ................والإعتراف بخطايانا ..............والتعهد بعد تكرارها وبداية العمل الجاد والملموس في تغيير نظام الظلم والفساد
    ومفتاح الإعتراف لا يعرف النسيان ولا يؤمن بعفا الله عما سلف...........................
    يبدأ درب الإعتراف.........من دورك المنظم في هدم الفتره الديمقراطيه...وقلمك الذي كان مكرسا لقتل قيم الحريه والحوار وترسيخا للتهاتر وقتل الشخصيه والإسفاف
    قبولك لو لم نقل مشاركتك في الإنقلاب على الدمقراطيه................................
    ثم معايشتك وصمتك على كل كبيرة وجريمه في حق شعبنا.........
    دولة بوليسيه لم تقدم لشعبنا سوى التمزق....القتل.....الفساد والفقر.
    الأف الضحايا في دارفور وجبل النوبه والنيل الأزرق
    الاف المعتقلين بلا تهمه إلا حب الوطن
    التعذيب والقتل وظاهرة بيوت الأشباح
    الاف المفصولين للصالح العام جريمتهم عدم الإنتماء لقبيلتكم المفسد أو للتخلص منهم للتمهيد الطريق لعشيرتكم لملء أماكنهم ظلما وجورا
    التمكين وسيطرتكم على مفاصل الدوله ودفع أبناء شعبنا للمنافي بحثا عن العيش الكريم
    القمع والقتل في المظاهرات السلميه
    الفساد والإثراء على حساب شعبنا المغلوب فاصبح الوطن غنيمه تقاسمتموها
    كتم الحريات قفل الصحف....كسر الأقلام الشريفه وترسيخ ثقافة الاسترزاق والنفاق
    هذه شذرات قليله من سيل دافق من الظلم إنت أعلم به
    فأنظر إليها وأتخذ موقفك من شعبنا
    فشعبنا لن يصد من إلتزم بشروط التوبه وكان مخلصا في طريق التراجع عن الخطايا وبدأ في هدم قلاع الظلم وإرجاع الحقوق لأصحابها
    وحتى يحين ذلك أسمح لنا أن نسمع نقدك وحروفك......بقليل من الفرح....وكثير من التحفظ والغضب على ما دفعه شعبنا من ضحايا وتضحيه
    ونقول لك بصدق باب التوبة مفتوح .................................لمن له المقدره والصدق في البحث عن مفاتيحه وسبله العصيه لغير المؤمنين بشعبهم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق