السبت، 7 أبريل، 2012

اأيها الشرفاء... اللجؤ السياسي لعناصر الأمن.... لا يجب ما قبله....!!

ياأيها الشرفاء... اللجؤ السياسي لعناصر الأمن.... لا يجب ما قبله....!!

Quote:

هرب ضابط آخر من ضباط جهاز الأمن إلى بريطانيا .
والمقدم عبد الرحيم حسين عثمان ، كان أحد ضباط جهاز الأمن بالسفارة السودانية ببريطانيا ، ومسؤولاً عن رشاوى السياسيين والإعلامين في بريطانيا ، وهو أخ شقيق لعبد الجبار حسين عثمان ، الأمين العام للنهضة (النفرة) الزراعية .
وإستدعى جهاز الأمن الضابط عبد الرحيم إلى الخرطوم بعد الإطاحة بصلاح قوش ، واتهم بمخالفات وتجاوزات مالية في مال الرشاوى الذي اصلاً بلا حسيب أو رقيب ، ولا يحرص جهاز الأمن على الذمة المالية لمنسوبيه ، ولكن الأمر في اساسه يتعلق بالشكوك في ان عبد الرحيم من الموالين لصلاح قوش .
وهرب عبد الرحيم حسين عثمان مع كامل أسرته مؤخراً إلى بريطانيا مستخدماً جواز سفره الدبلوماسي وقدم طلباً للجوء السياسي هناك .
ويرى مراقبون ان هروب ضابط أمن السفارة السودانية ببريطانيا ، يعد لطمة كبيرة لجهاز الأمن ، بحكم ان بريطانيا من مراكز النشاط الدبلوماسي والسياسي الهامين ، ويربط هؤلاء المراقبين ما بين هروب عبد الرحيم وما بين الأدلة الجديدة التي أدت إلى إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرتها بالقبض على وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين .
جدير بالذكر انه تكررت في الآونة الأخيرة ظاهرة هروب ضباط جهاز الأمن ، وهؤلاء بحكم معلوماتهم وإطلاعهم الوثيق على ما يجري في دهاليز النظام ، أدرى بأزماته وبسقوطه الوشيك .



............
..........
...............
الأعزاء
لكل البشر الحق في الرجوع عن الخطأ
ولكل منا الحق في إتباع طريق الحق متى ما تبين
لست في موقع المتشكك في صدق نوايا ضباط الأمن الهاربين هؤلاء
لا أنكر وجو الصادقين في توبتهم .....................ولكن للبعض منهم لا أستطيع نفي دوافعهم الذاتيه منها والمستتر
ولا أنكر تخوفي من أن يكون بعضهم قد هرب جزء من نخطط لإختراق المعارضه .....ولست هذا بمستيعد من جهاز الأمنز
لذا التعامل معهم بحذر لا يحتاج لكثير ذكاء .............أونصيحة مني
ولكن..............
يحزنني أن أرى الشرفاء يهللون لهروب ضباط الأمن ويحتضنوهم مستبشرين كأنهم مناضلين تعذبوا في دروب الحريه و ضحوا من أجلها.
فالحقيقه التي لا تقبل جدال إن اللجؤ لا يجب ما قبله.......................
واللجؤ لن يجعل صفحات أعمالهم المسوده.................بيضاء خاليه من كل سؤ
فالذي شارك في القتل لن يصبح ملاكا. بين عشية وضحاها.............
والذي شارك بالتعذيب لن يصبح مناضلا في سويعات في زمان الغفله..............
فمن شارك في القتل فعليا ........ومن دبر ....................ومن تستر..................... ومن علم به وصمت فعليه جزء جزء من المسئوليه وعليه دين على شعبنا عليه دفعه....................
فعليه الإعلان عن كل ما قام به أوعلم به علي شعبنا أولا..........................
وعلى كل من تضرر من شخصيا أن يتقدم لمحاكمته على ما إقترفت يداه أمام محاكم دولة المنافي وتعرية نظامه و عليه القبول بكلمة الفانون ومجرى العدالة......(من سخرية القدر سمعت ولا أستطيع الجزم بصحة المعلومه إن أحدهم كان مشاركا فعالا في التعذيب في بيوت الأشباح و تعرف عليه البعض ولم يحركوا ساكنا)
هذه حقوق لن تسقط بالتقادم و لا بالتوبه المرتبطه بالإستقرار في المنافي............
يزعم آخر بأنه كان يدفع ويشتري قيادات المعارضه .................وعلى الشعب السوداي حق معرفة هؤلاء.......................فلا يمكن أن يطلق التهم جزافا يشكك ويفتخر بمثل هذه الأفعال............................. لذا فإن كان صادقا فعلية مسئولية تنقية المعارضه من عملائه السابقين
الأعزاء
نقول مرحبا لكل من أراد التوبه من كبائر الإنقاذ
ولكن من شروط التوبه رد الحقوق لأصحابها
والقبول بالقصاص على الأرواح التي أزهقت والدماء التي سفكت .
وكشف من شاركهم في جرائمهم خاصة من ذكروا من مرتشين لسانهم مع الحق وقلبهم يحركه جيوبهم التي كانت مع الإنقاذ..............
وإلي أن يتم ذلك ستكون قلوبنا محصنة من إدعائكم وعقولنا محاصرة يكثير من التساؤلات وضمائرنا لن تخلو من الشكوك
بعد أن يتم هذا سنقول لهم مرحبا وحمدلله الذي أنار قلوبكم بالإيمان ولو بعد حين
لكم الود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق